Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

هل يغادر الرزاز؟

هل يغادر الرزاز؟

 

يتكهّن الكثير بان حكومة حكومة الدكتور عمر الرزاز سترحل خصوصاً مع قرب انتهاء مدة مجلس النواب الحالي، لكن الدستور له رأي آخر.

 

برأيي حكومة الرزاز باقية إلى المجلس التاسع عشر، مع تصويت المجلس الجديد على الثقة، هذا ما يقوله الدستور، وهذا ما تقوله سياسة الملك بالمضي نحو حكومات مستقرة وبرلمانات مستقرة.

 

المادة 74 من الدستور تنص على أن الحكومة التي يحل مجلس النواب في عهدها تستقيل خلال أسبوع من تاريخ الحل، ولا يجوز تكليف رئيسها بتشكيل الحكومة التي تليها.

 

بقاء الحكومة من عدمه منوط بـ"حل" المجلس.

 

بالمادة 68 الفقرة الثانية من الدستور تنص على أن الانتخابات لمجلس النواب يجب أن تجري "خلال الشهور الاربعة التي تسبق انتهاء مدة المجلس"، حيث أن المجلس الحالي جرى انتخابه بشهر أيلول/سبتمبر من عام 2016.

 

وحسب حسابات الدستور فإن الانتخابات يجب أن تجري في الفترة بين شهر أيار/مايو وحتى أوائل شهر أيلول/سبتمبر، وهو ما يتوافق مع تصريحات الملك، أي أن المجلس الحالي سوف يسلّم للمجلس الذي يليه بدون حل.

 

لا حل إذن باعتقادي ولا استقالة للحكومة، لكن هذا يفتح الباب أمام احتمالية تعديل وزاري بعد الانتخابات والتصويت على الثقة في البرلمان الجديد في شهر تشرين الأول من هذا العام.

Khaberni Banner Khaberni Banner