Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

صحيفة سعودية تهاجم الحسيني مفتي القدس الراحل

صحيفة سعودية تهاجم الحسيني مفتي القدس الراحل

خبرني  - نشرت صحيفة عكاظ السعودية تقريرا هاجمت فيه جماعة الإخوان المسلمين وتاريخها، وتعرضت من خلاله إلى مفتي القدس الراحل الحاج محمد أمين الحسيني أحد الرموز الدينية والتاريخية للشعب الفلسطيني.

وفي التقرير الذي عنونته بـ"الإخوان النازيون"، اتهمت عكاظ الحاج الحسيني بأن له دور في توطيد علاقات مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، حسن البنا، بالزعيم النازي أدولف هتلر، بهدف إيصاله إلى سدة الحكم في مصر.

وقالت إن الحسيني كان "حلقة الوصل في إدارة تجنيد المقاتلين العرب تحت لواء الجيش النازي".

وأضافت أن "الحسيني والبنا قاما بتجنيد جيش إخواني من مصريين وعرب، تم جمعهم من دور الأيتام والمناطق الريفية الفقيرة، للعمل تحت لواء الجيش النازي، والهدف أيضاً السيطرة على الحكم في مصر".

ولم يشر التقرير الذي كان مليئا بالهجوم على الإخوان وتاريخهم إلى أي مصدر تاريخي محايد.

وطالما شنت إسرائيل هجوما على الحاج الحسيني، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الزعيم الألماني أدولف هتلر، لم يكن ينوي إبادة اليهود، إلا أن مفتي القدس آنذاك، الشيخ أمين الحسيني، أقنعه بذلك.

وكان الحسيني قد التقى  الزعيم الألماني أدولف هتلر بعد مطاردة البريطانيين المحتلين لبلاده له في محاولة منه للتحالف مع ألمانيا طلبا لدعمها في مواجهة الاحتلال البريطاني والمطامع اليهودية.

وقد أدت معارضة المفتي الحسيني لتزايد دور الحركة الصهيونية وعصاباتها المسلحة في فلسطين تحت ظلال حكومة الانتداب البريطانية إلى الصدام مع الأخيرة، فأصدرت قرارا بحل اللجنة العربية العليا التي كان يرأسها، وأقصته من مناصبه كافة تمهيدا لطرده، كما نفت العديد من رفاقه إلى خارج فلسطين.

ووجه الحسيني لهتلر رسالة للتحالف اشترط لتحقيق شروطا، هي: أن تعترف دول المحور (ألمانيا وإيطاليا واليابان) بالاستقلال التام للأقطار العربية المستقلة وقتها ولتلك التي ما زالت تحت الانتداب أو تحت الحكم البريطاني. وبأن تعلن دول المحور بصورة قاطعة أن ليست لها أية مطامع استعمارية في مصر والسودان.

وشغل أمين الحسيني، منصب مُفتى القدس عام 1921م، وكان أحد أبرز الشخصيات الفلسطينية في ذلك الوقت، وتوفي في القاهرة عام 1974.  

Khaberni Banner Khaberni Banner