الرئيسية/أسواق
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

5 أشياء يجب معرفتها عن أزمة الليرة التركية

5 أشياء يجب معرفتها عن أزمة الليرة التركية

خبرني - تعيش تركيا وسط أزمة مالية إثر انهيار عملتها في الأيام الأخيرة في ظل تفاقم حدة الخلاف مع الولايات المتحدة العضو في حلف شمال الأطلسي(ناتو).

وهذه قائمة بخمسة أشياء يجب معرفتها: -

*ما الذي حدث مع الليرة التركية؟

 

    فقدت الليرة التركية ما يربو على 45% من قيمتها هذا العام.

    ووصلت العملة التركية لمستوى قياسي جديد مسجلة 7.24 مقابل الدولار في تعاملات آسيا والمحيط الهادئ صباح الإثنين.

    وتعافت الليرة بصورة طفيفة يوم الثلاثاء جراء تدابير السيولة الجديدة التي أعلنها البنك المركزي ، وتقارير عن مؤتمر عبر الهاتف مقرر سيسعى خلاله وزير المالية تهدئة مخاوف المستثمرين.

 

*ما الذي يقف وراء ذلك؟

 

    التدهور السريع للعملة التركية جاء بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مضاعفة الرسوم الجمركية على واردات الصلب والألومنيوم التركية في خطوة انتقامية.

    تضغط تركيا على أنقرة من أجل إطلاق سراح القس أندرو برونسون، المحتجز في تركيا بتهم تتعلق "بالإرهاب".

    في وقت سابق هذا الأسبوع، أمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتجميد أصول اثنين من المسؤولين الأمريكيين ردا على عقوبات أمريكية على وزيري العدل والداخلية التركيين بسبب احتجاز القس الأمريكي.

    إلا أن محللين يقولون إن الأزمة كانت تلوح في الأفق وتأتي انعكاسا لرفض تركيا رفع معدلات الفائدة لكبح جماح تضخم في خانة العشرات وتهدئة اقتصاد محموم. وساهم النزاع مع الولايات المتحدة في انخفاض حادة لليرة.

 

*ماذا يعني هذا بالنسبة للمقيمين في تركيا؟

 

    وفقا لخبراء اقتصاد، على المدى القصير، سيزيد انخفاض الليرة التضخم، ما يعني تضرر الفقراء في تركيا، كما أن أسعار السلع ستشهد ارتفاعا.

    أفادت تقارير إخبارية عن ارتفاع أسعار الخبز بنسبة وصلت لـ15%.

 

*ما هي الخطوات التي جرى اتخاذها؟

 

    في مسعى للحد من الأزمة، اتخذت الحكومة التركية عددا من الخطوات على مدار الأيام القليلة الماضية.

    أعلن البنك المركزي يوم الإثنين الماضي ضخ سيولة مالية في القطاع المصرفي.

    أعلنت وزارة الصناعة 1.2 مليار دولار لتنشيط الإنتاج الصناعي التركي.

    قال أردوغان إن تركيا كانت هدفا لحرب اقتصادية، ودعا الأتراك في أكثر من مناسبة لتحويل مدخراتهم بالدولار واليورو لدعم العملة الوطنية.

    كما دعا شركات الإنتاج بعد التسرع في بيع الدولارات.

    أعلن الرئيس التركي الثلاثاء مقاطعة بلاده للبضائع الإلكترونية الأمريكية.

 

*كيف تأثرت الأسواق العالمية؟

 

    بدأ تراجع العملة التركية في التأثير على الأسواق المالية النامية الأخرى.

    وعانت الروبية الهندية يوم الإثنين الماضي من أسوأ خسائر لها في يوم واحد، لتنخفض بنسبة زادت عن 1.5% لتصل إلى انخفاض قياسي بلغ 69.9 روبيه مقابل الدولار. وتعافت العملة الهندية بصورة طفيفة الثلاثاء قبل أن تعاود انخفاضها مجددا.

    كما انخفض الراند الجنوب أفريقي بصورة كبيرة هذا الأسبوع جراء التطورات التركية، لينخفض بنسبة 10% قبل أن يستقر يوم الإثنين، ليسجل أكبر انخفاض له في عامين أمام الدولار.

    وقال البنك المركزي في جنوب أفريقيا إنه ليس مستعدا حتى الآن للتدخل لدعم العملة.

Khaberni Banner
Khaberni Banner