Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

4 سيناريوهات طريفة للتخلص من الاخطبوط بول ( فيديو )

4 سيناريوهات طريفة للتخلص من الاخطبوط بول ( فيديو )
شاكيرا مغنية كأس العالم سرحت شعرها على شكل الاخطبوط

خبرني – بعد أن تحققت توقعات الأخطبوط العراف جميعها، كان الطرف الإسباني، من لاعبين وجماهير ومشجعين، الأكثر رضاً عن تلك التوقعات، الأمر الذي يعني أن هناك العديد من الأطراف غير الراضية عن الأخطبوط "بول" ، خصوصاً بعد ردة فعل الجماهير الألمانية على خسارة ألمانيا في الدور قبل النهائي أمام الماتدور الإسباني، وهي النتيجة التي توقعها بول، والداعية إلى شيّه على الفحم وأكله. بعد تلك المباراة، صرح رئيس الوزراء الإسباني مازحاً، بأنه مستعد لإرسال فريق لتوفير الحماية للأخطبوط العراف، منعاً للتهديدات التي طالت حياته. بعد المباراة النهائية لبطولة كأس العالم التي أسفرت عن فوز إسبانيا باللقب للمرة الأولى في تاريخه، ازداد عدد "أعداء الأخطبوط العراف"، إذ ينضم الهولنديون وأنصارهم إلى الجماهير الألمانية وأنصار "المانشفت". فماهي السيناريوهات المحتملة والأخطار التي قد تهدد "البطل الحقيقي" لكأس العالم الأخيرة وفق وكالة سي ان ان ؟ السيناريو الأول يقول هذا السيناريو إن "مجموعة من الضفادع البشرية الهولندية" قد تعمل على خطف الأخطبوط العراف والانتقام منه. هذا السيناريو ليس سهلاً إلى إذا كان هناك تعاون مع الجهات الألمانية المعنية، التي ربما تساعد تلك الضفادع البشرية الهولندية لاغتيال "بول"، ربما من منطلق "الحقد" السابق على الأخطبوط العراف بعد خسارة الماكينات الألمانية في الدور نصف النهائي. وبالطبع، يدرك الإسبان أن حياة الأخطبوط باتت مهددة أكثر من أي وقت مضى، بعد حسم اللقب لمصلحتهم، وبالتالي فهم لن يسمحوا باغتيال رفيقهم في المجد. وبعد تصريحات رئيس الوزراء الإسباني بإرسال فرقة لحماية الأخطبوط، فإن حظوظ الضفادع البشرية الهولندية في اغتيال بول لن تكون سهلة، خاصة وأنه يعتقد أن الإسبان أرسلوا بالفعل "عناصر" لمراقبة بول في حوضه المائي.   السيناريو الثاني يقوم هذا السيناريو على فكرة الخطف والمطالبة بالفدية من إسبانيا، وهناك 4 جهات محتملة لتنفيذ عملية الاختطاف، الأولى ألمانية، إذ لم ينس الألمان ما حدث لهم، وبالتالي فإن ترتيب عملية الخطف قد تكون داخلية. الجهة الثانية، الهولنديون: وتحديداً بعد أن نبذوا في البداية توقعاته وأظهروا تحدياً لتوقعات الأخطبوط، الذي لم يخيب الإسبان توقعاته حيالهم، ليصبح البرتقاليون، أو ذوي اللون البرتقالي، أشهر فريق خاسر في النهائيات. الجهة الثالثة، الإنجليز: رغم خسارة الإنجليز في الدور الثاني، فإن احتمال قيامهم بعملية الاختطاف يعود إلى أصول الأخطبوط العراف، ذلك أنه إنجليزي الأصل، قبل أن يفرط به الإنجليز لصالح الألمان، الذين عملوا على إطلاق موهبة العراف بول. الجهة الرابعة، القاعدة: فهم بعد عجزهم على تهديد كأس العالم، ربما يتطلعون للتعويض بتنفيذ عملية اختطاف للأخطبوط العراف من خلال استغلال إحدى الخلايا النائمة. السيناريو الثالث يعتمد على الإسبان، فهم لن يفرطوا بالأخطبوط العراف بعد تهديدات رئيس الوزراء الإسباني بالتدخل المباشر، فهم ربما يعملون على خطفة من أجل تأمين حمايته، اللهم إلا إذا اشترته إسبانيا من ألمانيا بصورة مشروعة، وهو احتمال بعيد المنال تقريباً بعد الشهرة التي حظي به الأخطبوط بول. السيناريو الرابع يتمثل هذا السيناريو في قيام أحد "الحاقدين" على خطف أو اغتيال الأخطبوط بول بدافع شخصي، دون أن تكون هناك أي جهة وراء عمله، وهو ربما يكون أكثر السيناريوهات المحتملة الحدوث. فالحقد والشهرة والكراهية هي العوامل التي قد تدفع ذلك الشخص للقيام بذلك. تلك السيناريوهات بالطبع لا تقوم على أساس حقيقي، بل نتاج أحاديث طريفة بين الناس العاديين في المقاهي وأمام شاشات التلفزيون بعد متابعة مباريات كأس العالم، وبعد أن أصبح الأخطبوط العراف ظاهرة عالمية، ونظراً لأن العرب صاروا ضمن الدائرة المعنية بالأخطبوط، خصوصاً فيما يتعلق بمصير أنظمتهم السياسة، وخصوصاً في العراق ومصر، ومن الذي سعتلي سدة الحكم مستقبلاً، وكذلك الفلسطينيون فيما يتعلق بآمالهم في قيام دولتهم المستقلة.
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner