Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

30 % من الاردنيين يمتلكون 60 % من الدخل

30 % من الاردنيين يمتلكون 60 % من الدخل
تصوير رعد العضايلة

خبرني - توصلت دراسة اقتصادية اردنية نشرت نتائجها اليوم الاثنين الى ان اغنى 30% من السكان في الاردن يمتلكون 60% من الدخل بينما يمتلك اغنى عشرة بالمئة من السكان نحو 30% منه في بلد سجل التضخم الاقتصادي فيه في النصف الاول من العام الحالي 12.66%. ووفقا لدراسة صادرة عن مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية بعنوان "النمو الاقتصادي واليات تكيف الطبقة الوسطى في الاردن 2002-2006"، فان "توزيع الدخل في المملكة غير متماثل بصورة عامة حيث يمتلك اغنى 30% من السكان حوالي 60% من اجمالي الدخل". وأظهرت النتائج الرئيسية أن توزيع الدخل غير متماثل بصورة عامة في الأردن: يمتلك أغنى 30 في المائة من السكان حوالي 60 في المائة من إجمالي الدخل، في حين يمتلك أغنى 10 في المائة 30 في المائة من الدخل. ويمتلك أغنى اثنين في المائة من السكان 13 في المائة من إجمالي الدخل، في حين يمتلك أفقر 30 في المائة 11 في المائة. وعلى سبيل المقارنة، كانت حصة أغنى عشرة في المائة من إجمالي الدخل في البرازيل عام 2002 نسبة 46.63 في المائة، وبلغت 32 في المائة في الصين، في حين بلغت 22 في المائة في فرنسا، و 24 في المائة في الدنمارك، و 19.12 في المائة في جمهورية التشيك. وعلى الرغم من تحقيق نمو اقتصادي في الأردن بمتوسط سنوي يبلغ 6 في المائة خلال السنوات الخمس الماضية، لم يتم تحقيق تقدم يًذكر في مجال الحد من عدم المساواة، كما يتبين من الانخفاض الطفيف لمعامل جيني لتوزيع الدخل من 0.379 عام 1997، و 0.361 عام 2002، إلى 0.355 عام 2006. وبعد تقسيم السكان إلى عشر مجموعات استهلاكية، لوحظ تغيير في توزيع الأسر، حيث انخفض عدد العائلات في أغنى مجموعات عشرية بين الأعوام 2002 و 2006، في حين زاد عدد العائلات الفقيرة. وكانت مجموعات الاستهلاك المتوسطة هي الأكثر تضررا جراء انخفاض الأجور، وأصبحت تلك المجموعات تعتمد بصورة أكبر على مصادر دخل أخرى مثل التحويلات المالية من المغتربين والتوظيف الذاتي. وقد تكون صعوبة تحديد الطبقات الوسطى دلالة على تراجع مكانتها، حيث أصبحت العديد من الأسر التي كانت في السابق تنتمي للطبقة الوسطى إما جزءا من الطبقة متدنية الدخل أو من الطبقات ذات الدخل المرتفع. وقد بدأت الدراسة بتقديم عدة محددات نظرية تم من خلالها تعريف الطبقة الوسطى. ويقدم القسم الثاني لمحة عامة عن الإصلاح الاقتصادي في الأردن منذ عام 1989 والتغييرات الناتجة عنه في العقد الاجتماعي. ويمكن القول أنه على الرغم من عدم المساواة في ظل العقد الاجتماعي القديم، إلا أن الواقع الجديد وتبلور عقد اجتماعي جديد أدى إلى تفاقم سوء توزيع الدخل عن طريق إلغاء بعض المنافع الاجتماعية والإعانات لعدد كبير من السكان الأردنيين، وإتباع نظام ضريبي غير تصاعدي، وتقليل فرص العمل. ويشتمل القسم الثاني على تحليل متعمق للبيانات لمختلف الفئات الاجتماعية الاقتصادية, بهدف تحديد التغييرات في مستوى رفاهية الأسر والحراك الاجتماعي وأنماط الإنفاق خلال الفترة من 2002 حتى عام 2006. وسيتم أخيرا استخلاص الاستنتاجات وتحديد عدد من التوصيات. وبلغ معدل التضخم في الاردن خلال الاشهر الخمسة الاولى من العام الحالي مستوى قياسيا وصل الى 12.66%، وفقا لتقارير دائرة الاحصاءات العامة.وشهد الاردن الذي يبلغ الحد الادنى لدخل الفرد الشهري فيه 155 دولارا، خلال الفترة الاخيرة ارتفاعا حادا في اسعار المواد الغذائية الاساسية. وتقدر نسبة البطالة وفقا للارقام الرسمية في بلد يبلغ تعداد سكانه نحو ستة ملايين نسمة، بـ 14.3% بينما تقدرها مصادر مستقلة بـ 25%. ويعيش نحو 14% من الاردنيين تحت خط الفقر، فيما تقدر مصادر مستقلة نسبتهم بحوالى 31%.
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner