Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

150 لبنانية اعترضن طريق محققين باغتيال الحريري

150 لبنانية اعترضن طريق محققين باغتيال الحريري
لبنانيات مناصرات لحزب الله في بيروت.. أرشيفية

خبرني - قالت مصادر أمنية إن نحو 150 امرأة اعترضوا الاربعاء مجموعة من لجنة التحقيق الدولية في قضية اغتيال رئيس الحكومة الاسبق الراحل رفيق الحريري عندما كانت تحاول دخول عيادة طبيبة نسائية في ضاحية بيروت الجنوبية. وقالت المصادر ان مجموعة تضم ثلاثة من فريق التحقيق باغتيال الحريري، بينهم مترجمة، كانت تود سؤال الطبيبة النسائية ايمان شرارة عن اسماء وارقام هاتفية لبعض زبائنها، عندما اعترضت مجموعة من النساء مؤلفة من نحو 150 سيدة الفريق الدولي في ضاحية بيروت الجنوبية التي يتمتع فيها حزب الله بنفوذ قوي. واضافت المصادر ان المجموعة غادرت المكان بعد أن أفاد أحد افرادها بانه فقد حقيبة عائدة له. ولم يصدر على الفور بيان عن لجنة التحقيق الدولية بشأن هذه الحادثة. واكتفى تلفزيون (المنار) التابع لحزب الله بايراد خبر عن إشكال بين فريق من المحققين الدوليين ونساء في عيادة ايمان شرارة النسائية في الضاحية الجنوبية. ورفض موظفون في الوكالة الرد على اسئلة وكالة فرانس برس في اتصال هاتفي، مؤكدين ان صاحبة العيادة الدكتورة ايمان شرارة غير قادرة على تلقي المكالمة. وذكر تلفزيون ال بي سي (المؤسسة اللبنانية للارسال) ان فريقا من المحققين كان موجودا في العيادة المذكورة عندما وصلت حوالى 150 امرأة الى المكان، وحصل تلاسن بينهن وبين اعضاء الفريق. وقال التلفزيون نقلا عن مصادر أمنية إن امرأة تمكنت من انتزاع حقيبة صغيرة كانت في يد أحد المحققين، مشيرة الى أن عناصر حزبية كانوا يوجهون النساء. وتعتبر الضاحية الجنوبية لبيروت معقلا لحزب الله الذي سبق ان اعلن ان المحكمة الدولية استدعت عددا كبيرا من عناصره للتحقيق "بصفة شهود" في قضية اغتيال رفيق الحريري. وبثت المؤسسة اللبنانية للارسال الخبر خلال مقابلة كانت تجريها مع النائب ياسين جابر من حركة أمل الشيعية المتحالفة مع حزب الله. واكتفى جابر بالقول تعليقا على الخبر "واضح انهم (المحققون) غير مرغوب بهم في هذا المكان". ويخشى حزب الله توجيه الاتهام اليه في القرار الظني المنتظر صدوره عن المحكمة في جريمة اغتيال الحريري، ويعتبر المحكمة الدولية التي تتخذ من لاهاي مقرا، (مسيسة) وإداة امريكية واسرائيلية. ويشهد لبنان مواجهة سياسية حادة على خلفية المحكمة الدولية بين حزب الله وحلفائه من جهة وفريق الاكثرية النيابية بزعامة رئيس الحكومة سعد الحريري، نجل رفيق الحريري، من جهة ثانية. وأعلن الحريري تمسكه بالمحكمة ورفضه أي تسوية حولها.
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner