الرئيسية/لمسات
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

ما الأمراض التي يسببها تلوث الدم؟

ما الأمراض التي يسببها تلوث الدم؟
تعبيرية

خبرني - يلعب دوران الدم دورا حاسمً في الحفاظ على صحة جسم الإنسان، حيث تصل جميع العناصر الغذائية الحيوية إلى الجسد بأكمله عبر الدم، كما أن جريانه الصحي والسليم مهم أيضا لمساعدة جميع أعضاء الجسم على العمل على النحو الأمثل أيضا. 

ويُعد الدم غير الطبيعي السبب الأول للأمراض والالتهاب، لذلك من الضروري معرفة الأسباب المحتملة التي يمكن أن تجعل الدم ملوثا، والأمراض التي من الممكن أن يسببها هذا التلوث. 

وفي هذا الصدد نشر موقع "بولد سكاي" تقريرا أشار فيه لأسباب تلوث "تسمم" الدم، والأمراض الناتجة عن ذلك، وهي كالتالي: 

أسباب تلوث "تسمم" الدم

على الرغم من وجود أسباب مختلفة لتلوث الدم، لكن هنا نورد بعضاً من الأسباب الرئيسية للسمية في الدم: 

- نظام غذائي غير صحي. 

- التلوث البيئي. 

- ساعات العمل غير المنتظمة والعشاء في وقت متأخر من الليل. 

- الإدمان على الوجبات السريعة. 

- شرب كمية قليلة من الماء. 

- الأرق 

- البدانة "السمنة المفرطة" 

- الضغط العصبي. 

- التغيرات الهرمونية.

- أمراض ناتجة عن تسمم الدم 

وذكر التقرير الأمراض الناتجة عن تسمم الدم والجسم، وهي كالتالي: 

الأمراض الالتهابية 

تعتبر السموم التي تدخل جسمنا في كثير من الأحيان، هي السبب الرئيسي لتسبب السمية في الدم، والتي يمكن أن تثير الالتهاب، والذي يمكن أن يتطور إلى حالات مثل الصدفية، الربو، أمراض القلب، وحتى مرض الزهايمر. 

مضاعفات الجهاز الهضمي 

يمكن أن تعرقل السمية الزائدة أو الشوائب في الدم، القضاء على السموم في الجسم ككل والجهاز الهضمي بشكل خاص، والذي هو بدوره يلعب دورا حيويا في القضاء عليها، بالتالي بسبب الشوائب الزائدة في الدم، قد يعاني الإنسان من سوء الهضم، والقرح، والإمساك، وأمراض أخرى مثل الرتوج والبواسير. 

التغيرات الهرمونية 

يمكن أن يؤثر الضرر الناجم عن العوامل الخارجية مثل التلوث في البيئة على الهرمونات مثل الأستروجين في الجسم، مما يسبب اختلال الهرمونات لدى النساء، وقد يعانين من أعراض بطانة الرحم، الدورة الشهرية، نزيف حاد، تشنجات، تقلبات مزاجية، وما إلى ذلك، في حين أن الرجال قد يعانون من انخفاض عدد الحيوانات المنوية. 

ضعف الذاكرة 

يعتبر وجود الدم النقي ضرورة ملحة لإمداد الأوكسجين النقي إلى الدماغ، مع زيادة الدماء الملوثة والمسممة في الجسم، قد تواجه فقدان الذاكرة وتقلبات المزاج والتفكير الضبابي والاكتئاب وأعراض أخرى تحاكي الخرف، حتى عند البالغين الصغار. 

فشل أعضاء الجسم 

يعرف الكبد والكليتان بأنهما المسؤول الأول عن إزالة الفضلات من الجسم، ومع وجود كميات زائدة من السموم في الدم، فإنها تزيد من الضغط على هذه الأعضاء الذي يؤدي لإعاقة إزالة السموم في نهاية المطاف، وبالتالي الاستسلام لهذا الضغط المستمر تصبح هذه الأعضاء سيئة في العمل. 

ولا يقتصر الأمر على الكبد والكليتين اللتين قد تتضرران من الحمل الزائد من الدم غير النقي، وأيضا فإن الوظيفة الأساسية لقلبنا هي ضخ الدم النقي الغني بالأكسجين والمواد المغذية لأعضاء مختلفة من الجسم عبر الشرايين، بينما يعود الدم غير السليم إلى القلب عبر الأوردة. 

ويمكن أن تؤدي الشوائب الزائدة في الدم إلى ضغط إضافي على القلب، مما يضعف عضلته، مما يؤدي بدوره إلى أمراض القلب. 

أمراض المناعة الذاتية 

قد تكون على دراية بمعظم أمراض المناعة الذاتية الشائعة مثل التصلب المتعدد، الذئبة، الغدة الدرقية، مرض التهاب الأمعاء إلخ، وهناك أيضًا أمراض المناعة الذاتية الأخرى التي تؤثر على الجهاز العصبي والعضلات والجلد والقلب. 

ويهاجم الجهاز المناعي للجسم في بعض الحالات أنسجته الخاصة بدلاً من محاربة البكتيريا الغريبة، ويعتقد بعض الخبراء أن هذا الارتباك في الجهاز المناعي يعود إلى نسبة السموم الزائدة في الدم والجسم. 

الأمراض الجلدية 

يعتبر الجلد وسيلة أخرى للقضاء على السموم، وعندما يكون الدم ملوث "مسمم"، يمكن أن يؤدي إلى أمراض جلدية مثل الأكزيما والصدفية وحب الشباب والحساسية الجلدية الأخرى. 

السرطان 

يمكن أن يؤدي مزيج من العوامل المختلفة مثل الغذاء غير الصحي، وعادات نمط الحياة السيئة، ومستويات الإجهاد المرتفعة، ونقص النشاط البدني، والتلوث البيئي، واستهلاك الدهون الحيوانية، إلى زيادة تراكم السموم في الجسم، مما قد يؤدي إلى أمراض مثل السرطان. 

وحتى تعيش حياة صحية، يجب أن تتبنى أسلوب حياة صحي، ويمكن أن يساعد أسلوب الحياة الصحي في تجنب العوامل التي تؤدي إلى زيادة السموم في الدم والجسم، لذا جرب إدخال التغييرات المذكورة أدناه في نمط حياتك: 

- تجنب الوجبات السريعة تماماً، وانتقل إلى الحبوب الكاملة الصحية والبقول والخضروات الورقية الخضراء، وغيرها من الأطعمة الصحية. 

- أقلع عن التدخين والكحول، وقلل من تناولك للكافيين. 

- تأكد من تناولك طعامك في الوقت المناسب، وشرب الكثير من الماء، والحصول على قسط كاف من الراحة والنوم. 

- مارس رياضة المشي السريع او الجري ولو نصف ساعة يوميا على الأقل، واليوغا مفيدة أيضا، وبشكل خاص في تحسين الدورة الدموية في الجسم، فعندما يكون نظام الدورة الدموية في حالة صحية، يمكن أن يساعد الدم النقي في الوصول إلى جميع أجزاء الجسم. 

- تأكد من تضمين بعض العلاجات الطبيعية في نظامك الغذائي اليومي الذي يساعد في تنقية الدم، مثل الثوم والليمون ونبتة النيم الهندي والريحان والكركم. 

Khaberni Banner
Khaberni Banner