الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

زوج واحد ... ألا يكفي

زوج واحد ... ألا يكفي

من منا سمع بمنتظرالزيدي قبل أن يهوي بحذائه الشهيرعلى رئيس أعظم دولة بالعالم ... ومن منا سمع بالدكتورعزت عطية من جامعة الأزهر قبل أن يتحفنا بفتوى ارضاع الكبير ... ولا اعتقد كثيرون سمعوا بأسم نادين البدير قبل مقالتها الشهيرة " أنا و أزواجي الأربعة " ؟! الخروج عن المألوف وكسر القاعدة ... فيما يتعلق بالتشريعات الدينية أو المتعارف عليه من العادات والتقاليد هي أسرع و أنجح طريقة موصوفة لطالبي الشهرة عربيا أو عالميا . فغرابة الخبر تشدك و تحرك الفضول داخلك لمعرفة تفاصيله . نحن جماهير القراء حجر الزاوية في فتح شهية الاعلام للجري واللهاث خلف هذه الأخبار والمقالات الساخنة , فهذه الأخبار " التي تشدنا اكثر من غيرها " تترجم لاحقا الى زيادة في المبيعات وزيادة في الأعلانات ... وبالتالي زيادة في الأرباح . نادين البدير... حزمت أمرها وقررت لوحدها أنها حققت انتصارا للنساء بمقالة كل ما جاء فيها هو أنها شذت عن القاعدة المتعارف عليها . وطالبت بحقها في الزواج من أربعة رجال أسوة بالرجل الذي أباح له الشرع الاسلامي الزواج بأربعة نساء . نادين البدير ... همها الوحيد هو الشهرة السريعة , فلو كانت مسلمة حقا وتتبع تعاليم دينها , ما رأت هذه المقالة النور , فمقالتها هذه ما هي الا ثورة وتمرد على تعاليم دينها , تدعو فيها الى معصية الله وتشكك في قدرة هذا الدين على مواكبة تطورات العصر ... أما ان كانت مسلمة بالهوية فقط , ترفض الالتزام بهذه التشريعات , فليس هناك داعي لكتابة هذه المقالة منذ البداية لتنادي بالسماح لها بالتعددية , فهي تمتلك من الحرية والجرأة التي تصل الى حد الوقاحة ما يسمح لها باقامة علاقات مع من تشاء من رجال الارض حتى من دون عقد شرعي .. فالعقد والمعاملات الرسمية ومباركة جمع كبير من المعارف بحسب رأيها يؤدي الى فتور في المشاعربين الحبيبين . يصراحة لا أدري ما هوهدف الكاتبة عدا عن الشهرة في ليلة وضحاها , وكيف نحقق لها مرادها ؟؟ ألم تسمع ابدا بمشكلة العنوسة التي تفاقمت بالسنوات الأخيرة . فنحن نعاني من أزمة في توافر الرجال والمسموح فقط زوج واحد فما بالها بالسماح جدلا بأربعة !!! . واذا افترضنا انها ملت من جسد زوجها وأصبح كأخاها , ألم يكن من الأفضل لها لو أنفصلت عنه واختارت جسدا غيره يلبي احتياجاتها . واذا ادعت باطلا بأن الهدف من مقالتها أن يشعر الرجل بمعاناة المرأة حين يتزوج عليها ... أما كان ذلك ممكنا لها بأسلوب أرقى مما أتبعته .. باسلوب يخلو من كل تلك السوقية في التعبير . لن ندعي أن كل السيدات العربيات سعيدات في زواجهن ... في مجتمعات ما زال الحديث فيها عن الأمور الجنسية يعد من المحرمات . في مجتمعات تائهة بين ما كانت عليه وما تود أن تكون . كلنا نود التغيير للأفضل ولكن ليس على طريقة المناضلة نادين البدير !! . Sam_nimri@yahoo.com
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner