Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

فوز العتيبي ترد على شاب انتقد شكلها وصغر حجمها - فيديو

فوز العتيبي ترد على شاب انتقد شكلها وصغر حجمها - فيديو

خبرني - ردت الناشطة السعودية فوز العتيبي على مقطع فيديو تم تصويره دون إذن منها، وهاجمت الشاب الذي قام بتصويرها وتحدّته أن ينشر مقطع الفيديو كاملاً. وكان الشاب قد صادف فوز العتيبي وزوجها في أحد المطاعم وصورهما أثناء تناولهما للعشاء، ثم نشر مقطعا آخر تحدث فيه عن صغر حجمها، مبدياً تعجبه من صغر حجم وجهها أيضًا. وقال: “لا يغرنكم التصوير.. وجها صغير”. وقالت فوز العتيبي في مقطع الفيديو الذي انتقدت فيه حديث الشاب عنها: “هاي متابعيني بدأت شوية من صحتي ترجعلي علشان كذا بصور سنابات وبتكلم عن مواضيع، لكن أنا رح أرد على اللي نشروا الفيديو وقالوا واو دي فوز طلع حجمها صغير، وانصدمنا.. كنتوا متخيليني بيج سايز!، ولا انكم انصدمتوا إني أكيت وأصغر من سناب”.

وأضافت: “إذا الثانية أوكيه، إذا الأولى أوكيه لأنه أنا في فترة من الفترات كنت أتخيل أن هذا حجمي، بس ممكن هذا يوضح للناس اللي بتقول فوز بتتعمد تغير صوتها، أنا لا اتصنع أنا فعلا حجمي في الواقع أصغر وصوتي زي حجمي”. وتابعت: “المقطع قسما بالله لو اقولكم سالفة اللي صوره تذرفون على رجولته وكرامته بالدموع.. قسما بالله إنه اتصور أول ما روحنا أوكرانيا وما نشره إلا لما راح بيت أمه، خايف نشوفه في السنتر”. وتحدثت فوز العتيبي عن كواليس الفيديو المصور لها ولزوجها قائلة: “تخيلو جاي هو وأصدقائه وينادونا فوز وأحمد، إحنا بيج فانز لكم.. عاوزين نتصور فقلنا الوقت مو مناسب وعندنا ضيوف، فانتو فوق رؤوسنا بس خلونا في وقت مناسب، لكن هما ما احترموا خصوصيتنا ولا إنوا معنا ضيوفنا ولا اننا بنتعشى”.

وانتقدت العتيبي سلوك الشاب الذي قام بتصويرها: “ولا احترموا العالم اللي فيه الأوكرانيين قاعدين يتلفتوا على الهمج! برضه فضلوا فوق روسنا.. أحمد بس شاف واحد بيصور قام، ومجرد ما شاف أحمد واحد يصور جري، وما نشر الفيديو إلا في بيت أمه”. وتحدت فوز العتيبي المعجب أن ينشر مقطع الفيديو دون كتم الصوت، مشيرة إلى أن الصوت كله عبارة عن طرد فوز العتيبي وزوجها له، ورفضهم للتصوير.

وأوضحت فوز: “أكتر كلمة بيستهلكها المتطفلين وما يعرفون معناها هي الخصوصية.. الخصوصية هي اللي بيحددها الشخص لنفسه، كل واحد يحدد خصوصيته، لما أقرر أنا إن اللي يصور باب بيتي بينتهك خصوصيتي بقدر أقاضيه”. واختتمت حديثها: “الشخص هو الي يقرر ما هي خصوصيته ما حدا آخر، احترموا خصوصية البشر وما تنتهكوها، ولما افتح اللاب وأصور من بيتي 24 ساعة ما حدا يقدر يقاضيني لانها حياتي.. فافهموا معنى الخصوصية قبل ما تتكلموا”.

Khaberni Banner