Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

نظام غذائي يهدد بسرطان القولون

نظام غذائي يهدد بسرطان القولون

خبرني - للنظام الغذائي تأثير كبير على صحة الجسم، وقد تتسبب العادات الغذائية الخاطئة بتعريض الجسم للأمراض تتفاوت درجات خطورتها.

وقد توصلت دراسة جديدة إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون يمكن أن تؤدي إلى سلسلة جزيئية من الأحداث التي تؤدي إلى سرطان الأمعاء والقولون.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يُعتقد أن المكونات الغذائية الغنية بالدهون المشبعة مثل اللحوم الحمراء من عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون.

ويُعتقد أن النظام الغذائي يؤثر بشدة على خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وقد تؤدي التغييرات في العادات الغذائية إلى تقليل ما يصل إلى 70% من عبء السرطان.

وعوامل الخطر المعروفة الأخرى هي التاريخ العائلي ومرض التهاب الأمعاء والتدخين ومرض السكري من النوع الثاني.

وأظهرت دراسة جديدة في جامعة ولاية أريزونا بقيادة مانا وفريقها، بتفصيل أكبر من أي وقت مضى، كيف يمكن للأنظمة الغذائية عالية الدهون أن تؤدي إلى سلسلة جزيئية من الأحداث التي تؤدي إلى سرطان الأمعاء والقولون.

وعندما يتم تكسير الأطعمة وتشق طريقها عبر القناة الهضمية، فإنها تتفاعل مع الخلايا الجذعية المعوية (ISC) التي تقع على طول الأسطح الداخلية للأمعاء. وتقع مراكز الخلايا الجذعية المعوية هذه في سلسلة من وديان الأمعاء المطوية بانتظام، تسمى الخبايا.

ويُعتقد أن مراكز الخلايا الجذعية المعوية هي البوابة التي تنسق تكوين ورم الأمعاء عندما تتكيف مع الأنظمة الغذائية عالية الدهون، وتزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان، ويوجد داخل الخلايا الجذعية المعوية جزيئات مستشعر عالية الدهون تستشعر وتتفاعل مع مستويات النظام الغذائي عالي الدهون في الخلايا.

وقالت مانا: “كنا نتابع الآليات التي قد تكون مطلوبة للخلايا الجذعية للتكيف مع النظام الغذائي عالي الدهون، وهذا هو المكان الذي صادفنا فيه المستقبلات المنشطة بمكاثر البيروكسيسوم (PPAR)”.

وتؤدي هذه المستقبلات التي تنشط بالبروكسيسوم إلى تشغيل برنامج خلوي يرفع من خطر الإصابة بالسرطان، لكن الآليات الدقيقة لم تكن واضحة نظرا لوجود أنواع متعددة من المستقبلات المنشطة بمكاثر البيروكسيسوم، وتعقيدات في إثارة أدوارها
 

Khaberni Banner