Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

كورونا في الكرك بين ذام وحامد

كورونا في الكرك بين ذام وحامد

خبرني – محمد الخوالده

ينقسم الناس في الكرك لقسمين ، اولهما يذكر جائحة كورونا بكل ماسببته من منغصات وخلفته من اثار اودت بحياة غوال اعزاء ، اضافة لما سببته من تداعيات اضرت بالعديد من اوجه الحياة العامة ، الحالة التي اثرت سلبا على حياة المواطنين ، فتعقدت اوضاعهم المعيشية ، وتعطل التعليم الوجاهي مفسحا لما يعرف بالتعليم عن بعد الذي هو في اعتقادهم اساء لمجمل مخرجات لعملية التعليم المدرسي والجامعي .

اما القسم الثاني وان كان يذكر كل ما افرزته الجائحة من سؤ فانه يسجل لها مارافقه من تغيير في طقوسنا الاجتماعية التي تخضع لعادات "ما انزل الله بها سلطان" ، طقوس تقتضي وفق الاخذين بهذا الراي  تكاليف ماليه مرهقه لا لزوم لها الا من باب التباهي والتفاخر ولو على حساب استطاعة اكثرنا المالية ، فتوقعهم في حبائل الديون الباهظة ، اما في عهد في كورونا فقد اختفت اللمات والتجمعات بكل مايترتب عليها من كلف مالية وعناء ومشقة ، لابيوت عزاء ولا ولائم تشغل اهل المتوفين عن ميتهم في كيفية استقبال المعزين وتضييفهم مع مايستدعية هذا احيانا ان لم يكن غالبا من مادب طعام .

 وايضا في زمن كورونا اضاف الاخذون بالراي اياه لابذخ غير منطقي في اقامة الافراح والليالي الملاح ، اذ لامواكب سيارات تغلق الطرقات وقد تفضي لحوادث سير مؤلمة لاحضار العروس من بيت ذوبها ، ثم لاصالات افراح وايضا لا ولائم مبهرجة اكثرها يتم باستدانة المال او اقتراضه ، وفي اكثر الاحوال فان "نقوط" العريس المتحصل بعد الوليمة لايسد اقل القليل من كلفتها المالية ، ويضيف هؤلاء ، اما الان وقد خف تفشي الجائحة  وفتحت الحكومة القطاعات واشرعت صالات الافراح ابوابها ، وسمح باللمات والتجمعات تحت سقف واحد فعدنا لطقوسنا الاجتماعية غير المبررة .

يجمع الاخذون بالرأيين اعلاه ثناء على ما الغته جائحة كورونا من طقوس اجتماعية ، خاصة في حالات الوفاة والزواج ، وقالوا كان ينبغي ان يدوم ذلك وان يكرس كمتغير دائم لما يترتب عليه من ايجابيات توفر المال والجهد وتضع حدا للمفاخرة والمباهاة في اعراسنا وعزاءاتنا التي ان كان بمقدور بعض قليل من مواطنينا الوفاء باستحقاقاتها فان الغالبية العظمى لشح ذات اليد تضيق بالامر ذرعا ،  كي لا تتهم بالبخل والعجز ، فتضطر مرغمة على تقليد المقتدرين على الانفاق فيذهب كل  ما في الحيلة من مال هين ، وللوفاء بالمهمة فلا بد من سلف بنكية اوقروض من هنا وهناك قد تبقي صاحب المناسبة مثقلا بالديون الى امد غير قصير .

Khaberni Banner