Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مؤسسات خليجية تطلب استحداث برامج بالقيادة بجامعات الأردن

مؤسسات خليجية تطلب استحداث برامج بالقيادة بجامعات الأردن

خبرني - طالبت مجموعة من المؤسسات التعليمة في أسواق خليجية من الجامعات الأردنية استحداث برامج دبلوم عالي وماجستير ودكتوراة في القيادة التربوية نظرا لاشتراط دراسة هذا التخصص في التعيينات واستلام المراكز الإشرافية والقيادية .

وحسب طراد المجالي نقيب شركات التوظيف في الأردن ان النقابة تلقت استفسارات عديدة حول تخصص القيادة التربوية من مؤسسات وإفراد من دول الخليج العربي وبعد التحقق وجدنا ان برنامج الماجستير موجود في جامعة واحدة والدكتوراة ايضا موجود في جامعة واحدة ولكن تخصص الدبلوم العالي غير موجود في أي من الجامعات الأردنية.

واضاف المجالي بصفته مديرا عاما للشركة الدولية لخدمات الايزو ( انتلكو) ان الحاجة موجودة لتخصص القيادة التربوية في جميع الدرجات العلمية وان الجدوى الاقتصادية لهذا التخصص مربحة اذا ما قيست على المستوى المادي وحتى على المستوى التعليمي باتت القيادة من أهم مقومات الإدارة  الحديثة وخاصة التعليمية وتعتبر " القيادة التربوية" مطلبا أساسيا في كثير من المؤسسات التعليمة وإحدى معايير المفاضلات سواء على صعيد التعيين او تولي الوظائف القيادية.

وزاد قائلا: تعد القيادة ضمن متطلبات المواصفات الدولية لجودة المؤسسات التعليمة (21001).

ووفقا لعدد من أعضاء الهيئات التدريسية ومطلعين على حاجات الأسواق أن تخصص دبلوم  قيادة تربوية لا يوجد على مستوى الجامعات الاردنية ومن خلال الاستفسار بهدف دراسة هذا التخصص علمنا ان هنالك جامعة واحدة حصلت على اعتماد هذا التخصص مؤخرا من هيئة الاعتماد ولكن لم يتم الاعلان عن قبول الطلبة لغاية الان على الرغم من ان جميع المعطيات تشير الى حاجة السوق الأردني والخليجي لهذا التخصص وخاصة في المملكة العربية السعودية الشقيقة.
 
وبين عدد من العاملين في القطاع التعليمي وطلبة كليات علوم تربوية ان استحداث مثل هذه التخصصات يساعد الراغبين بالدراسة على تطوير مهاراتهم القيادية خاصة اذا كانت غالبية مواد الخطة الدراسية تعنى بالقيادة بشكل خاص وان التخصصات الموجودة حاليا في اغلب الجامعات الأردنية تركز على الإدارة التربوية فقط لذلك لجأت بعض الجامعات باستحداث برنامج القيادة نظرا للطلب المتزايد على هذا التخصص من قبل العاملين في القطاعات التربوية والتعليمية والذين يشكلون الجزء الأكبر من شريحة العاملين اذا ما قورنت بالقطاعات الأخرى.
واضافوا: ان  الإقبال على برامج الدراسات في التخصصات التربوية يعتبر الأعلى لا سباب عديدة أبرزها ان الراغبين في الدراسة غالبيتهم يعملون في القطاع ويبحثون عن تطوير انفسهم ومعارفهم والحصول على وظائف اشرافية وقيادية وهذا يتطلب على سبيل المثال الحصول على دبلوم عالي أحيانا او درجتي الماجستير والدكتوراة .
واكدوا ان هذه التخصصات تبقى مجدية وتدر مدخولا على الجامعات نظرا لاستمرايتها اولا والاقبال عليها بشكل كبير ثانيا.

Khaberni Banner