Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الهناندة: الإسناد المحلي وفر الوظائف للأردنيين

الهناندة: الإسناد المحلي وفر الوظائف للأردنيين

خبرني - قال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة احمد الهناندة، الأربعاء، إن قطاع خدمات الإسناد المحلي وفر الوظائف والمهارات الفنية للأردنيين، مشيرا إلى أنه يهدف إلى توفير المزيد من فرص العمل.

وأضاف خلال تصريح تلفزيوني أن  الملك دعا اليوم خلال لقائه ممثلين عن قطاع خدمات الإسناد المحلي، إلى توسيع نطاق عمل القطاع.

وأوضح الهناندة أن خدمات الإسناد المحلي متنوعة فهنالك شركات محلية أردنية تقدم خدمات لعملائها خارج الأردن بهذا النوع من الخدمات ، وهناك شركات متخصصة بالإسناد المحلي موجودة في الأردن وهي شركات عالمية تقدم خدماتها لعملائها من خلال مراكزها الموجودة داخل المملكة، وهناك شركات عالمية تدير مراكز إسناد محلية خاصة بها في الأردن.

واشار الهناندة الى ان خدمات الإسناد هي مراكز خدمات عملاء، تقوم بالاستجابة لمتطلبات العملاء العالميين الذين يطلبون هذه الخدمة بالرد على استفسارات عملائهم ومشتركيهم أو المستفيدين من خدماتهم قد تكون بسيطة كمركز اتصال وقد تكون متطورة كخدمات دعم فني لشركات كبيرة مثل سيسكو أو مثل أمازون."

و قال الهناندة إن هذه الشركات لا تقاس بحجم الاستثمار لكن تقاس بحجم الأثر فهذه الشركات توظف أكثر من 12 ألف موظف كدراسة أولية ، واليوم سنقوم بدراسة تفصيلية ومتأكد أن هذا الرقم سيكون أعلى من ذلك بكثير بحسب المملكة 

إيرادات هذا القطاع تجاوزت حاجز الـ 100 مليون دينار وأصبح قطاع حيوي ومهم، نظرتنا لهذا القطاع بأثره للترويج للأردن كمركز لخدمات الإسناد المحلي ، وبذات الوقت لحجم الوظائف الكبير الذي يستطيع توفيرها خلال فترات قصيرة جدا (...) هذا القطاع فيه إجابة لواحدة من أكبر التحديات الموجودة في الأردن وهي تحدي البطالة وتحدي توفير فرص العمل للخريجين وتحدي توفير المهارات الأردنية للعمل لدى الشركات العالمية الكبرى من داخل الأردن.

وتابع الهناندة: "البرنامج الأول هو برنامج لدعم الرواتب حيث ندفع 50% من قيمة الرواتب بقيمة لا تتجاوز 300 ألف دولار للشركة الواحدة والهدف من ذلك هو التوظيف خارج حدود عمان والانتشار في المحافظات وتوفير فرص العمل في المحافظات، إلى جانب برامج تدعم خطط التوسعة والانتشار إلى المحافظات الأردنية وهناك برنامج يدعم منصات العمل الحرة التي من الممكن أن تستفيد منها تلك الشركات ويتحولوا في الإسناد المحلي إلى مفهوم منصات العمل الحر ، وهذه تعطي مجال للانتشار الأوسع وتعطي فرصة أكبر للشباب الأردني للاشتراك بهذه المنصات."

وبين أنه تم دعم هذه الشركات بالنسخة الأولى من برنامج دعم الرواتب الذي كان من المفروض أن يوفر  960 وظيفة لكن خلال 6 أشهر تم توفير 1320 وظيفة، وبرنامج توسعة الأعمال والانتشار تم دعمه بهدف توفير 760 وظيفة واخترنا 22 شركة لهذا البرنامج ولبرنامج الرواتب كان هناك 20 شركة، ومنصات العمل الحر تقريبا كان هناك 5 شركات تم اختيارهم بالدفعة الأولى وسيوفرون خلال سنة تقريبا 1250 فرصة عمل حر للشاب الأردني..

ونوه الى ان هناك برنامج تدريب الخريجين الذي من خلاله يجري توفير  500 فرصة عمل حيث تساهم الوزارة ب 150 دينار من الراتب شهريا

Khaberni Banner