Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

وكلاء السياحة  :  نحن اكثر المتضررين

وكلاء السياحة  :  نحن اكثر المتضررين
رئيس جمعية وكلاء مكاتب السياحة والسفر محمد سميح

خبرني  -  قالت جمعية وكلاء مكاتب السياحة والسفر ان المكاتب السياحية اكثر القطاعات المتضررة من ازمة كورونا ، وباتت تعاني  من أوضاع مالية صعبة  في ظل توقف العمل بالقطاع بشكل كامل.

واشارات الجمعية في بيان لها وصل خبرني نسخة منه ان التقديرات الأولية تشير الى أن قطاع السياحة لن يتعافى ولن يكون هناك أي دخل مالي لهذه المكاتب قبل الربع الأول من عام 2021 ، وعليه فان اغلب المكاتب السياحية لن تكون قادرة على دفع الرواتب للموظفين خلال هذه الفترة.

ودعت الجمعية الحكومة الى الوقوف مع قطاع مكاتب السياحة ودعمها.

 

وتاليا نص البيان كما ورد خبرني  :

وكلاء السياحة والسفر : المكاتب السياحية تعاني أوضاع مالية صعبة 

أكدت جمعية وكلاء مكاتب السياحة والسفر أن أصحاب  المكاتب السياحية مضطرين لإغلاق مكاتبهم والتوقف عن العمل  بكل فئاتهم (السياحة الوافدة – السياحة الصادرة - الحج والعمرة – التذاكر ) حيث لم تعد لهم القدرة على دفع رواتب العاملين لديها خلال شهر نيسان الحالي وذلك لما تعانيه تلك المكاتب من ضائقة مالية صعبة بعد إغلاق منشآتها نتيجة وقف  حركة استقطاب السياح من الخارج .

 وبينت الجمعية في بيان صحفي لها اليوم أن معظم مكاتب السياحة التزمت بدفع رواتب العاملين لديها خلال شهر آذار الماضي على الرغم من الأوضاع المالية الصعبة ،و جمعية وكلاء السياحة والسفر والتي تمثل ما يقارب ( 800 ) مكتب في جميع محافظات المملكة وتقوم على توظيف ما يقارب عشرة آلاف موظف ولا توجد أية رغبة للمكاتب بتسريحهم من أعمالهم بعد أن تم الاستثمار فيهم وتدريبهم وتأهيلهم من قبل المكاتب لفترات طويلة  ولكننا وحسب التقديرات الأولية أن قطاع السياحة لن يتعافى ولن يكون هناك أي دخل مالي لهذه المكاتب قبل الربع الأول من عام 2021  ولن تستطيع هذه المكاتب الاستمرار بدفع رواتب الموظفين وحدها دون تدخل ودعم ومساندة الحكومة بدفع رواتبهم وحتى نهاية عام 2020 على الأقل ، مع العلم أن قطاع السياحة والسفر هو الآن بحكم الإغلاق  لجميع المنافذ الجوية والبرية وانتشار الوباء في دول كبيرة وهي أساس استقبال وتصدير السياح وانعدام إمكانية السياحة والسفر والانتهاء الفعلي لموسم الشركات ، علماً أن إعادة ديمومة الحركة السياحية بحاجة لمرحلة طويلة من التعافي والترويج لإعادة المسار السياحي إلى طريقه وضمن المعدلات السابقة . 

وأشارت الجمعية الى أن قطاع المكاتب السياحية من أكثر وأهم القطاعات التي تأثرت نتيجة أزمة كورونا خاصة وأن القطاع سيبقى متأثرا إلى ما بعد الأزمة ما ينذر بإغلاقات كبيرة للمكاتب خلال الفترة المقبلة وتسريح لأعداد كبيرة للعاملة .

وطالبت الجمعية الحكومة بضرورة الوقوف مع قطاع مكاتب السياحة ودعمها في ظل الأزمة الكبيرة التي تمر بها مع العلم أن الجمعية قد قامت بالمخاطبات للحكومة ووضعت وجهة نظرها لمعالجة الأزمة .

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام،

محمد ســميح

رئيس الجمعية

Khaberni Banner