Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

وفد من حماس إلى القاهرة

وفد من حماس إلى القاهرة

خبرني  - قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الأحد، إن وفدا قياديا من الحركة سيزور العاصمة المصرية القاهرة، لـ”التأكيد على العلاقة الراسخة، والتباحث في عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك”.

وأوضح هنية في بيان أن من أبرز هذه الملفات “المصالحة، والأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وتطورات الأوضاع مع الاحتلال، والمستجدات السياسية التي تمر بها المنطقة بشكل عام”.

ولفت إلى أن الوفد سيكون برئاسة نائبه صالح العاروري، فيما لم يكشف عن موعد الزيارة.

وخلال الشهر الماضي، أجرى وفدان من حركتي “فتح” و”حماس” لقاء في مدينة اسطنبول، اتفقا خلاله على “رؤية”، ستقدم لحوار وطني شامل، بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية.

وفي 3 سبتمبر/ أيلول الماضي، عقد الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، اجتماعا بين رام الله وبيروت، توافقوا خلاله على “الانتخابات الحرة والنزيهة، وفق التمثيل النسبي الكامل”.

وفي تعقيبه على تطبيع السودان وإسرائيل، قال هنية إن هذه السياسة “لا تعبّر عن الشعب السوداني ومواقفه التاريخية إزاء القضية الفلسطينية”.

وأشاد بـ”الأصوات السودانية الرافضة للتطبيع بين بلادها وإسرائيل”.

وأضاف: “هذه الأصوات تؤكد أن اتفاقات التطبيع مع العدو الصهيوني لن تنجح في إعادة رسم خارطة المنطقة وفق المزاج الإسرائيلي”.

والجمعة، أعلن السودان الموافقة على التطبيع مع إسرائيل ليصبح خامسة دولة عربية بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين (2020).

وأدى اتفاقا تطبيع وقعا في منتصف سبتمبر/ أيلول بالبيت الأبيض، بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، إلى اتهامات لهما ببيع القضية الفلسطينية لاسيما من دوائر شعبية عربية عديدة، ومساعدة ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

في سياق آخر، دعا هنية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى “التوقف عن سياسة الإساءة للإسلام والتحريض عليه”.

كما طالبه بـ”وقف التعرض للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وعدم المساس بمشاعر المسلمين على مستوى العالم”.

والأربعاء، قال ماكرون، في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية” (المسيئة للإسلام والنبي محمد)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner