الرئيسية/العالم
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

وفاة شيخ أئمة الحرمين

وفاة شيخ أئمة الحرمين

خبرني  - توفي، الاثنين، شيخ أئمة الحرمين الشريفين الشيخ خليل بن عبدالرحمن القارئ، بعد عمر مبارك بإذن الله في العطاء المتفرّغ للقرآن وأهله، حيث يعد أحد مؤسسي النهضة القرآنية الحديثة.

ونعى الشيخ "محمد قارئ" والده الشيخ خليل قائلاً "إنا لله وإنا إليه راجعون، انتقل إلى رحمة الله الاثنين الشيخ الوالد خليل عبدالرحمن القارئ، غفر الله له وثبته وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة يا رب العالمين ‏الدعاء الدعاء الدعاء له".

وصلي على الفقيد بعد صلاة فجر الثلاثاء بالمسجد النبوي الشريف، ودفن في بقيع الغرقد.

ومن ابرز تلاميذ الشيخ الراحل  بنه الشيخ محمد خليل القارئ إمام الحرم النبوي الشريف ، و ابنه الشيخ محمود خليل القارئ إمام مسجد القبلتين ، والشيخ الدكتور محمد أيوب رحمه الله إمام الحرم النبوي الشريف ، والشيخ علي جابر رحمه الله إمام الحرم المكي الشريف ، والشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي إمام الحرم النبوي الشريف ، والشيخ الدكتور عبد الله بصفر الأمين العام للهيئة العالمية للتحفيظ ، والشيخ الدكتور عثمان الصديقي المدير العام للإدارة العامة للجمعيات الخيرية لتحفيظ القران ولديه طلبة اخرون كثيرون.

ويعد الشيخ أحد مؤسسي حلقات تحفيظ القران الكريم بالمملكة العربية السعودية.

ولد بمنطقة مظفر أباد سنة 1940م، ودرس على الشيخ محمد سليمان في لاهور، وعلى الشيخ قارئ أنوار الحق، وحفظ القرآن الكريم على الشيخ قارئ فضل كريم، ثم درس القراءت على قراء باكستان والتحق بأحد المعاهد فيها، وعمل في باكستان قارئ بالإذاعة في منطقة مظفر أباد.

هاجر إلى مكة المكرمة سنة 1963م، ودرّس بمسجد بن لادن بالحفائر، وبالمسجد الحرام بعد صلاة الفجر، وكان يدرس لمدرسي التحفيظ، كما درٌس الشيخ محمد السبيل درسا خاصا بخلوته بالمسجد الحرام، ودرس بمعهد الأرقم بن أبي الأرقم بالصفا.

انتقل إلى المدينة المنورة وعين مدرساً لمعهد المدينة المنورة التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، واستقر الشيخ في طيبة الطيبة واختارها مقاماً وكان متفرغا لتعليم القرآن الكريم.

رزق الله الشيخ بذرية مباركة وهم كنجوم السماء أكرمهم الله بحفظ القرآن الكريم.

Khaberni Banner
Khaberni Banner