الرئيسية/أسواق
Khaberni Banner Khaberni Banner

وأخيرا..النفط العراقي يصل الأزرق فهل تنخفض الأسعار?!

وأخيرا..النفط العراقي يصل الأزرق فهل تنخفض الأسعار?!
هل يستمر تدفق النفط العراقي؟؟؟ .............جوجل

خبرني - اعلن وزير الطاقة والثروة المعدنية المهندس خلدون قطيشات عن وصول اولى شحنات النفط العراقي الى الحدود العراقية متوقعا ان تدخل الى الجانب الاردني من الحدود الثلاثاء. وقال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الأردنية "بترا" ان 16 شاحنة محملة بالنفط وصلت الى الحدود الاردنية العراقية من اجمالي الكمية التي تم تحميلها من محطة بيجي العراقية خلال الايام الثلاثة السابقة والبالغة حوالي 5ر18 الف برميل مشيرا الى ان هذه الشحنة لم تصل الى المملكة بعد.   وكانت تقديرات غير رسمية أشارت لوصول 147 صهريجا للأردن،منذ توقيع مذكرة التفاهم مع العراق في عام 2006،غير أن هذه الكمية لم تسهم في تقليل اعتماد الأردن على شراء النفط بالأسعار العالمية،رغم أن الاتفاق على تزويد الأردن بالنفط بأسعار تفضيلية تقل عن السعر العالمي بحوالي 18 دولارا،ارتفعت مؤخرا إلى 22 دولارا عن سعر نفط خام برنت.   وكان الأردن اعتمد منذ عام 1992 حتى عام 2003 على النفط العراقي مجانا،في ظل بروتوكول نفطي - تجاري،يصدّر من خلاله العراق النفط إلى الأردن،مقابل تصدير بضائع إلى العراق بنفس القيمة،وبما لا يحمّل الحكومة أي أعباء مالية،الأمر الذي انعكس على زيادة حجم الصادرات إلى العراق الشقيق،وتعزيز رصيد الأردن من احتياطيات العملات الأجنبية.   ويستذكر الأردنيون معادلة "السعر التفضيلي" للنفط العراقي خلال العقد الأخير من القرن الماضي،ومطلع الألفية الثالثة،والتي لم تمنع الحكومات المتعاقبة من رفع أسعار المحروقات عدة مرّات،من خلال الحكومات المتعاقبة،رغم حصول المملكة على النفط المدعوم.   وكانت الحكومة التي ربطت تسعير المشتقات النفطية شهريا بالأسعار العالمية عمدت لتخفيضين خجولين في أسعار المحروقات محليا،لم يتعد في مجموعه 10 قروش لليتر الواحد،رغم تراجع أسعار النفط بأكثر من 40 دولارا للبرميل منذ ذروته التي وصلها في تموز الماضي.   ويترقب الشارع الأردني تعديل أسعار المحروقات لشهر تشرين الأول،ولسان حاله يقول "انخفضت أسعار النفط عالميا،ووصل النفط العراقي إلى الأردن،فهل نشهد مزيدا من التخفيض!!". وتوقع الوزير قطيشات ان تصل هذه الشحنة الى الجانب الاردني من الحدود اليوم لتنقل من هناك الى مصفاة البترول في مدينة الزرقاء بواسطة شاحنات اردنية. وردا على سؤال حول الصعوبات التي واجهت عملية التحميل قال الوزير قطيشات ان كل عملية تحميل نفطي تواجه صعوبات في البداية "ولكننا نعمل بالتعاون مع الجانب العراقي للتغلب على هذه الصعوبات". وتوقع الوزير قطيشات ان يصل الجانبان الاردني والعراقي الى امكانية تحميل حوالي عشرة الاف برميل يوميا"وهي النسبة المستهدفة بالفترة الحالية". وكان الوزير قطيشات قد توقع في تصريحات سابقة ان تصل قيمة التوفير في النفط العراقي المستورد حسب الاتفاق الاخير الى سبع دولارات للبرميل وبقيمة اجمالية تصل الى 65ر76 مليون دولار سنويا "في حال تم استيراد 30 الف برميل يوميا".  
Khaberni Banner
Khaberni Banner