الرئيسية/مجلس الأمة
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

هل صفع الملقي (نواب الثقة)؟

هل صفع الملقي (نواب الثقة)؟
الملقي يتلقى التهاني في مجلس النواب بعد منحه الثقة - عدسة مروان السكران

خبرني - معاذ حميده

اتفق عدد من النواب، خلال جلسة تشريعية لمجلس النواب، الأحد، على تلقي الأخير، "صفعة" من رئيس الحكومة، هاني الملقي، بسبب إجرائه تعديلا وزاريا، بعد مرور أسبوع واحد على منحه الثقة.

وحظي الملقي، الأحد الماضي، بثقة 67 نائبا، أمام 49 نائبا صوتوا لصالح مذكرة لحجب الثقة، فيما غاب 9 نواب عن الجلسة، وامتنع 4 آخرون عن التصويت، إضافة لرئيس المجلس الذي لم يصوت، من أصل 121 نائبا حاضرا للجلسة.

وكانت مذكرة حجب الثقة بحكومة الملقي، قُدمت للأمانة العامة في مجلس النواب، نهاية كانون الثاني الماضي، تبع ذلك مناقشة 3 مشاريع قوانين، استهلك إقرارها وقتا، قبل وضع التصويت على المذكرة، على جدول أعمال الأحد الماضي.

وأشار نواب، منهم النائب الثاني لرئيس المجلس سليمان الزبن، وعضو كتلة الإصلاح النيابية، صالح العرموطي، خلال جلسة تشريعية مسائية، لمجلس النواب، اليوم الأحد، إلى "الصفعة"، التي وجهها الحكومة للمجلس، بإجرائها تعديلا وزاريا.

وقال الزبن "أوصلنا رسالة خالصة إلى الدولة الأردنية، عن طريق الحكومة بعد منحها الثقة، لكن للأسف طالعتنا الأخبار بعد 48 ساعة، بتعديل وزاري".

وتساءل "هل هذه صفعة لمجلس النواب، أو الجزء الآخر منه".

وتابع الزبن "لكننا نقول، لهذه الحكومة، أن التعديل يشير إلى أنها ليست حكومة الوطن أو الملك".

من ناحيته، اعتبر النائب صالح العرموطي، التعديل الوزاري، "صفعة قوية على وجه مجلس النواب"، الذي منح الثقة للحكومة، قبل أسبوع.

وذكر العرموطي، أن "التعديل الوزاري ليس دستوريا".

والزبن والعرموطي، كانا من النواب الـ49، الذين صوتوا لصالح مذكرة حجب الثقة عن حكومة الملقي.

وكانت صدرت الإرادة الملكية، صباح الأحد، بإجراء تعديل وزاري، يشمل 9 حقائب، من حكومة هاني الملقي.

Khaberni Banner
Khaberni Banner