الرئيسية/عيون و آذان
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

هل خان الاطباء العهد ؟

هل خان الاطباء العهد ؟

خبرني  - تواصلت ردود الفعل المنتقدة لقرار رفع سعر كشفية الاطباء ، وبنسب قد تصل الى 75%، وقد اعتبر الكثيرون ان الاطياء خانوا العهد ، وناقضوا انفسهم ، عندما قادوا الاعتصامات ضد مشروع قانون ضريبة الدخل التي كانت تنوي حكومة هاني الملقي اقراره، بحجة الحفاظ على جيب المواطن.

النائب نبيل غيشان تساءل عبر صفحته الشخصية على موقع فيسبوك ان كان الاطباء مع المواطن ام ضده، معتبرا ان القرار لا يستقيم مع مشاركة الاطباء في حراك الدوار الرابع ودفاعهم عن قوت المواطن، ووقفوهم ضد الأعباء الضريبية، مشيرا الى انه كان بإمكان النقابة رفع الأجور بنسب معقولة لتراعي أوضاع الناس؟ .

الكاتب على سعادة اعتبر في مقال له ان معاناة جديدة أضيفت إلى سلسلة المعاناة الطويلة التي يبدو أنها أبدية في حياة المواطن الأردني الذي لم ينتهي بعد من صراعه المرير من قانون الضريبة الجديد، والرفع غير المبرر لضريبة المبيعات، وأسعار المحروقات. واضاف ان الاطباء لا يدفعون الضرائب لأنه لا سجل مالي لدى هؤلاء الأطباء، متحديا ان يقوم أي طبيب بإعطاء المراجع (المريض) وصلا ماليا بالمبلغ الذي دفعه بدل مراجعة.

واعتبر ان لا أحد يستطيع أن يدافع عن هذه الزيادة سوى الأطباء أنفسهم المستفيدين منها، وهم في الواقع لا يدفعون ضرائب توازي دخلهم، فالرقابة عليهم تأتي من نقابة الأطباء فقط وهي معنية بالدرجة الأولى في مساندتهم حتى لو كان على حساب ابناء الطبقة الوسطى التي يفترض أنهم خرجوا في رمضان الفائت ضد قانون الضريبة.

واعتبر ان النقابات الغنية (الأطباء والمهندسين والمحامين) ضحكت على المواطن واستغلته في إسقاط قانون الضريبة لأن القانون سيجبرهم على الدفع وبناء قاعدة معلومات ونظام لكل عيادة ومكتب هندسي ومكتب محاماة.

اما راشد العساف فاعتبر ان رفع أسعار اجور الاطباء في ظل هذه الظروف الصعبة، وبمسافة زمنية لم تتجاوز ٦٠ عن إسقاط حكومة وضعت قانون ضريبة كاد ان يقضي على القطاعات المهنية وجيوب الأردنيين جميعا، يعتبر خيانة للعهد.

واضاف : تخرج علينا نقابة الاطباء المصونة - التي يترأس نقيبها مجمع النقابات- بقرار رفع الاجور الطبية، دون مبرر يذكر في هذا التوقيت تحديد، ما يضعهم ويضع باقي النقابات بموضع تشكيك لدى الشارع الاردني بعد ان كانت اسهمها في عِلِّيِّينَ.

واردف : ان قال احدهم ان هناك تسويات بين نقابة الاطباء والحكومة، ومصالح شخصية على حساب مواقفهم فلن ألومه، ولكن قرار نقابة الاطباء له انعكاسات سلبية على سمعة بقية النقابات والجمعيات، وقد تصل للتشكيك بمواقفهم.

اما مهند المبيضين فاعتبر ان الموافقة على زيادة أجور الأطباء جزء من صفقة مع الحكومة لتمرير قانون الضريبة الجديد.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner