الرئيسية/دنيا
Khaberni Banner Khaberni Banner

هل انت غيورة ؟!!

هل انت غيورة ؟!!

خبرني - يشعر البشر عموما بالغيرة عندما تتعرض علاقاتهم العاطفية لخطر. قد يشعر البشر بالغيرة بدون أي أدلة على أن الشريك غير مخلص أو قد يكون السبب قيام الشريك بالتكلم عن ماضيه و تجاربه العاطفية مع اشخاص آخرين. لكن في معظم الأحيان تبدأ مشاعر الغيرة بالظهور عندما يتم اكتشاف دليل مادي ملموس أن الشريك يقيم علاقة مع شخص آخر. فنرى هذا السلوك على انه خيانه للثقة ويبدأ الطرف الآخر بوصف الشريك بالخيانة أو الغش. إن الغيرة موجودة في جميع الثقافات وهي التي تجعلنا نتمسك بشركائنا و نشعر بضرورة الحفاظ على علاقاتنا من أي خطر يتهدد ديمومة العلاقة. والأمر ببساطه مثل أن ترسم حدودا خاصة بك ويكون الشريك داخل هذه الدائرة لذلك أي شخص يتخطى حدود هذه الدائرة تبدأ بالشعور انه ينتهك خصوصيتك. وبغض النظر عن طريقه الحل للتغلب على مشاعر الغيرة يكون بفتح قنوات الاتصال مع الشريك لان تفريغ مشاعر الغضب هو أمر صحي جدا في العلاقة لان الانغلاق و الكبت قد يؤدي إلى الاكتئاب و إلى مضاعفات نفسيه اكثر خطورة. والغيرة لدى الرجال علاقة من علامات عدم الشعور بالأمان، والتصرف بغيره معناه انك تقول لحبيبتك بأنك لا تشعر بأنك تستحق حبها وانك قلق من احتمال بحثها عن رجل آخر يكون افضل منك. وينبغي علينا أن لا ننسى حقيقة أن الغيرة ميزة شخصية مزعجة. عليك أن لا تنسى أبدا أن النساء مرتبطات بالثقة في الرجال، فإذا أدركت إحداهن أن رجلها يفتقر إلى الثقة بالنفس فإنها تفقد احترامها له. وإذا لم تحترم المرأة زوجها فإنها لا تستطيع أن تحبه. كذلك فإنه كلما تصرف الرجل كغيور أحمق فإنه يفقد المزيد من الاحترام. إن الغيرة تنبع من الشعور بعقدة النقص . إنها مشكلة الرجل ولا علاقة للمرأة بها . فإذا كان الرجل لا يثق بحبيبته فإنه يكون في هذه الحالة يضيع وقته وعليه أن يبحث عن شريكة أخرى يثق بها. ولذا فما الذي ينبغي عمله إذا كان الرجل من هذا النوع؟؟ إذا علمنا أن التصرف بغيرة يبعد المرأة عنك ويقلل من احترامها لك وأن التصرف بثقة سوف يجذبها نحوك فينبغي عليك أن تعمل ما يلي: تصرف بثقة دع المرأة تفعل ما تريد وأعطها الحرية الكاملة التي تريدها ضمن الأعراف والتقاليد. لا تتذمر إذا خرجت مع صديقاتها وعليك الابتسامة حين تقول إنها ستخرج لتناول طعام الغذاء مع إحدى صديقاتها. وعليك أن تعلم أن التصرف بثقة في هذه الظروف التي من شأنها أن تثير الغيرة لدى الرجال . ولذا فإنك تكون في هذه الحالة تغير إحدى ميزاتك الشخصية إلى ميزة شخصية إيجابية وهي الثقة بالنفس. كذلك ينبغي عليك أن ترحب بهذه الأنواع من المواقف واعتبارها فرص للتعبير عن ثقتك بها وتقريبها منك. هذا ومن جانب آخر، وفيما يتعلق بالمرأة التي تشعر بالغيرة فقد حذرت أحدث الدراسات التي قام بها فريق من المتخصصين بجامعة شيكاغو الأمريكية مؤكدين أن عدم الاستقرار النفسي يدفع المرأة للشعور بالغيرة وهو ما أكدت عليه الدكتورة سامية الجندي أستاذة علم النفس الاجتماعي بجامعة الأزهر وقالت الدكتورة الجندي، إن أغلب الأمراض الجسمانية التي تشعر بها المرأة سببها القلق والتوتر ويعد الشعور بالغيرة من اكثر المشاعر الإنسانية التي تزداد فيها حدة التوتر والقلق بل إن عملية الضغط النفسي المتولدة من الإفرازات الهرمونية تتسبب في ارتفاع ضغط الدم المؤقت وآلام بمنطقة الرقبة والظهر حيث تعد من اكثر المناطق تعرضا للتقلص العضلي. وبالتالي على المرأة أن تعي جيدا أن هذه المشاعر المبالغ فيها تعود عليها هي وحدها بالضرر وتزيد من خطورة التعرض للأمراض الناتجة عن التأثيرات السيكولوجية عندما تأوي إلي فراشها وهي في حالة عصبية‏.‏ هذا وقد صنف البعض الغيرة على أنها أمر لازم للحب، طالما احتفظنا به في حدوده الطبيعية، فقليله يذكي الحب ويحتفظ للعلاقة بزهوها. وهذا ما أكدته سارة لتفينوف مستشارة العلاقات الأسرية في كتابها العلاقة دليلك لعلاقة أكثر عمقاً. وتقول يخطئ من يظن أن الغيرة مرض بلا علاج، فالغيرة دليل شباب العاطفة إذا ما ظلت في حدود اللهفة والشوق والرغبة في ملازمة الحبيب أطول وقت ممكن، لكنها إذا ما تطورت إلى حدود الشك والقلق، وتحولت إلى مراقبة الحبيب ورصد تصرفاته وتحليلها في ضوء الرغبة في السيطرة عليه وإخضاعه، فإن في ذلك إنذارا بحلول العاصفة التي ربما اجتاحت هدوء البيت. وترى سارة لتفينوف أن الدافع الأول للغيرة المرضية، إنما هو في المقام الأول عدم ثقة بالنفس ثم الخوف من أن يتغير الطرف الآخر أيضا، وهو الخوف من أن ينتهي الحب ويرحل الرفيق فيظل الإنسان وحيداً، ومن هنا فإن من يلمح بوادر الغيرة المرضية كإحساس جديد في حياته ـ رجلاً كان أو امرأة ـ عليه أن يتوقف وأن يخلو لنفسه قبل أن يطلق لها العنان ويسأل نفسه في صدق: لماذا أغار؟ فإن الغيرة يمكن بالطبع أن تكون مرضاً نفسياً يتعرض له الرجل والمرأة معاً، ويحتاج بالفعل لعلاج يكون أكثر فاعلية لو تفهمه الشخص نفسه قبل طلب المعاونة النفسية. أما عن الشخص الذي تتملكه مشاعر الغيرة فيستسلم لها، فتصفه بأنه شخص غير راض تماماً عن نفسه، ولا يقيم لها اعتباراً، بل ويرى أن متطلباته ليست جديرة بالاهتمام، فيبدو ـ أو تبدو ـ مبالغاً في كل شيء بل ويصل به الأمر إلى حد أن يتخيل أحداثا لم تقع بالفعل ويتوهم أن رفيقه قد تورط فيها، عند هذا الحد يجب أن يتوقف الإنسان ويعاود سؤال نفسه بأمانة: ما سر هذا الغضب الذي يجتاحني؟ فإن طريقة الإنسان في التعبير عن غضبه تحمل صورة حقيقية لتكوينه النفسي. الحوار هو دائما أول ما يتبادر لذهنك للخلاص من الغضب ابدئي الحوار أنت ولا تتركيه يبادرك به، فالرجل يحب دائما المرأة القادرة على التعبير عن غضبها بالحوار، فإنك بذلك تخاطبين قلبه عن طريق عقله. لكن الحوار لا يعني بالضرورة النقاش، قد ينتهي الحوار قبل أن يبدأ النقاش إذا ما اخترت التوقيت المناسب والمكان المناسب وتهيأت ذهنيا للقاء حبيب وليس نداً وغريماً . ************************** ومن الاقوال الجميلة في الغيرة عندما تغار المرأة .. تبكي وعندما يغار الرجل .. يصمت عندما تغار المرأة تكره الرجل وعندما يغار الرجل يكره نفسه ! أحياناً يغار الرجل على امرأة تحبه حتى لو لم يكن يحبها . وتغار المرأة على رجل يحبها حتى لو لم تكن تحبه ! أجمل أنواع الغيرة: غيرة الحب .. وأسوأ أنواع الغيرة:غيرة الحقد . من بوادر الغيرة اشتعال المرأة، وانطفاء الرجل تسعد المرأة بغيرة الرجل الذي تحبه وتختنق بغيرة الرجل الذي يحبها ولا تحبه! نغار على الذين نحبهم لأننا نحبهم ونغار على الذين يحبوننا لأننا نحب أنفسنا ! لا تعبر عن حبك لهم بالغيرة ..إذا كنت غير متأكد من إحساسهم تجاهك فقد تكشف لحظات ضعفك لمن لا يستحق! ما أكبر الفرق بين الحب والغيرة .. فالحب الكبير يولد الغيرة، والغيرة الشديدة تقتل الحب وما أعظم الفرق بين الغيرة و الشك.. ومعظم حالات الغيرة في الحكايات العاطفية يكون مصدرها .. الشك ! إذا ضبطت نفسك متلبساً بالغيرة "على " إنسان ما فتفقد أحاسيسك جيداً، فقد تكون في حالة " حب " وأنت "لا تعلم".. وإذا ضبطت نفسك متلبساً بالغيرة "من" إنسان ما فطهر أحاسيسك جيداً فقد تكون في حالة "إثم" وأنت "تعلم".   ********************* اختبري نفسك هل انت غيورة ؟ تعالي واختبري نفسك هل أنت إنسانة غيـورة اليك هذه الاسئلة وفي النهاية بامكانك الاطلاع على النتيجة.. لم يبقى الان سوى ان تقومي بالاختبار الذي ترينه امامك: السؤال الأول - هل تعطي اهتمامك الأكثر أ- للمظهر ب- لتوافق الطباع ج- للمشاعر المتبادلة السؤال الثاني - هل ترفضي الانسان أ- المهمل في مظهره ب- غير المهذب ج- الفظ السؤال الثالث - أنت لا تسامحي من تحبي أبدا أ- اذا نظر لأحد أخر ب- إذا لم يصارحك بكل شيء ج- إذا لم يبد لك اهتمامآ دائمآ السؤال الرابع - إذا فاجأك من تحبين بخيانته لك أ- هل ترغبي في الأنتقام منه ب- هل ترغبي في تفسير لما حدث ج- هل تتركيه السؤال الخامس- بعد اكتشافك الخيانه أ- هل ترغب في مواجهة منافسك ب- هل ترغب في مواجهة من خانك ج- هل ترغب في مواجهة نفسك السؤال السادس - إذا تلقيت صدمه أ- هل يدب اليأس في نفسك ب- هل تقرري ألا تحبي بعد ذلك ج- هل تتالمي كثيرآ نتيجة الأختبار إذا كانت معظم إجاباتك تنحصر في أ فأنتي ممن يفضلون الحب العنيف وترغبين في وجود مشاعر قويه وجارفه في حياتك. ولديك استعداد قوي جدآ للوقوع في مشكلة الغيره المرضيه إذا كانت اجاباتك تنحصر في ب فأنتي تبحثين عن إقامة علاقه عاطفيه يتفق فيها العقل مع القلب وتميل الى إضفاء العقلانيه على مشاعرك قد تسبب لك الخيانه الكثير من الألم ولا تستعيد ثقتك بالناس سريعآ إذا كانت اجاباتك تنحصر في ج فأنتي رومانسيه وحالمه وحساسه, تفضلين المشاعر النقيه المليئه بالحنان, الثقه أهم شيء لديك في ارتباطك بالطرف الأخر. وبعد اجتياز أزمة الخيانه يمكنك أن تستعيد ثقتك بمن أحببت إذا كانت اجاباتك تتراوح بين ب و ج فأنت تتمنى أن تعيش علاقه عاطفيه متوازنه بعقل وقلب مفتوحين وتعرف كيف تجعل بينك وبين الطرف الأخر نوعآ من المشاركه الحميمه. وهذا النوع من العلاقات هو الأكثر قدرة على تخطي كل الأزمات العاطفيه.وكالات
Khaberni Banner
Khaberni Banner