الرئيسية/ميادين رياضية
Khaberni Banner Khaberni Banner

ميلان يصحو في دقيقتين ويتعادل مع برشلونة

ميلان يصحو في دقيقتين ويتعادل مع برشلونة
لقطة من المباراة

خبرني- سقط برشلونة الأسباني في فخ التعادل 2/2 مع ضيفه ميلان الإيطالي ليل الثلاثاء الاربعاء في افتتاح مباريات المجموعة الثامنة بالدور الأول (دور المجموعات) بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم لتكون بداية متواضعة لبرشلونة في رحلة الدفاع عن لقبه بالبطولة. واقتسم برشلونة وميلان صدارة المجموعة برصيد نقطة واحدة لكل منهما وبفارق الأهداف المسجلة فقط أمام كل من فيكتوريا بلزن التشيكي وباتي بوريسوف البيلاروسي اللذين تعادلا 1/1 في المباراة الأخرى بالمجموعة. وأكد أرسنال الإنجليزي استعادة توازنه بعد البداية الهزيلة له في الموسم الحالي وحقق تعادلا ثمينا 1/1 مع مضيفه بوروسيا دورتموند بطل الدوري الألماني (بوندسليجا) في المجموعة السادسة ليقتسم الفريقان المركز الثاني في المجموعة برصيد نقطة واحدة لكل منهما وبفارق نقطتين خلف فريق مارسيليا الفرنسي الذي تغلب على مضيفه أولمبياكوس اليوناني 1/صفر في المباراة الأخرى بالمجموعة. وفي المجموعة الخامسة ، تغلب تشيلسي الإنجليزي على ضيفه باير ليفركوزن الألماني 2/صفر وتعادل جينك البلجيكي مع بلنسية الأسباني سلبيا. وفي المجموعة السابعة ، فاز بورتو البرتغالي بطل مسابقة الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا) على شاختار دونيتسك الأوكراني 2/1 وأبويل نيقوسيا القبرصي على زينيت سان بطرسبرج الروسي بالنتيجة نفسها. على استاد "كامب نو" في برشلونة ، كان ميلان هو البادئ بالتسجيل في المباراة عبر هدف مباغت أحرزه المهاجم البرازيلي الشاب ألكسندر باتو في الدقيقة الأولى من اللقاء ثم تعادل بدرو رودريجيز لبرشلونة بهدف في الدقيقة 36 . وسجل ديفيد فيا هدف التقدم لبرشلونة حامل لقب البطولة في الدقيقة 50 قبل أن يحرز البرازيلي تياجو سيلفا هدف التعادل الثمين لميلان في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. ولم ينزعج برشلونة كثيرا بالهدف المبكر لميلان حيث كثف الفريق هجومه حتى سجل بدرو هدف التعادل اثر تمريرة من زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي. وأضاف فيا هدفا ثانيا لأصحاب الأرض من ضربة حرؤة لعبها بشكل متقن في الدقائق الأولى من الشوط الثاني. وسنحت بعدها عدة فرص ثمينة لبرشلونة من أجل زيادة رصيده من الأهداف ولكنه فشل في ترجمتها وتعزيز تقدمه قبل أن يسمح لضيفه الإيطالي بتسجيل هدف التعادل الثمين في الوقت القاتل عبر ضربة رأس من تياجو سيلفا اثر ضربة ركنية في الوقت الضائع. وجاءت بداية المباراة على عكس المتوقع حيث كان باتو هو بطل البداية من خلال تسجيل الهدف المبكر والإزعاج الكبير الذي شكله على مرمى فيكتور فالديز على مدار أول 20 دقيقة من اللقاء من خلال الهجمات المرتدة السريعة لفريق ميلان وفي ظل عدم قدرة الفرنسي إيريك أبيدال على التصدي لانطلاقات لاعبي ميلان. وبدا الارتباك واضحا في البداية على فريق برشلونة بسبب عدم التفقاهم بين سيرخيو بوسكيتس وخافيير ماسكيرانو من ناحية والتألق الدفاعي لميلان الذي بدا أكثر هدوءا في بداية اللقاء. ولكن برشلونة نجح أخيرا في اختراق الحائط الدفاعي لميلان عندما قلب ميسي الطاولة بانطلاقة رائعة وتمريرة متقنة تغلب بها على خمسة مدافعين قبل أن تصل الكرة لبدرو الذي سجلها بهدوء إلى داخل شباك الشياطين الحمر. وشهد الشوط الأول إصابة كل من أندريس إنييستا لاعب برشلونة والغاني كيفن برينس بواتينج نجم خط وسط ميلان ليستبدل كل منهما قبل نهاية الشوط الأول بدقائق. ونزل برشلونة إلى الملعب في الشوط الثاني بإصرار على تسجيل هدف التقدم وتحقق له ذلك بعد دقائق قليلة عبر مهارة فيا في تسديد الضربات الحرة. وبدا أن برشلونة سيفرض سيطرته التامة على مجريات اللعب ولكن ميلان استعاد توازنه تدريجيا وعاد لمبادلة أصحاب الأرض في الهجوم. وجاء هدف التعادل في الوقت القاتل اثر ضربة ركنية لعبها الهولندي كلارنس سيدورف وخطفها زميله المدافع البرازيلي المتقدم تياجو سيلفا برأسه إلى داخل الشباك بعد صحوة مفاجأة في اخر دقيقتين. وفي المباراة الثانية بالمجموعة ، أنهى فيكتوريا بلزن الشوط الأول لصالحه بهدف سجله ماريك باكوس في الدقيقة 45 وتعادل باتي بوريسوف بهدف في الشوط الثاني سجله رينان بريسان في الدقيقة 69 . وفي دورتموند ، أنهى أرسنال الشوط الأول لصالحه وأهدر دورتموند عددا كبيرا من الفرص السهلة قبل أن يدرك التعادل في نهاية المباراة. وسجل الهولندي الدولي روبن فان بيرسي في الدقيقة 42 من المباراة التي تأتي بعد يومين فقط من نجاح أرسنال في تحقيق الفوز الأول له في أربع مباريات خاضها في الدوري الإنجليزي هذا الموسم. ولكن دورتموند أفلت من الهزيمة وسجل هدف التعادل في وقت قاتل عن طريق لاعب خط الوسط الصربي إيفان بيريسيتش في الدقيقة 88 ليسعد أكثر من 65 ألف مشجع احتشدوا في المدرجات. وفي المباراة الثانية بالمجموعة ، سجل لاعب خط الوسط الأرجنتيني لوتشو جونزاليس الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 51 بعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي ليقود مارسيليا إلى بداية رائعة على حساب أولمبياكوس. وفي المجموعة الخامسة ، حقق تشيلسي الإنجليزي فوزا مقنعا في بداية مشواره بالبطولة وتغلب على ضيفه باير ليفركوزن الألماني 2/صفر. وجاء هدف التقدم لتشيلسي في الدقيقة 67 وسجله المدافع البرازيلي ديفيد لويز ، ثم أضاف النجم الأسباني خوان ماتا الهدف الثاني للفريق في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع للمباراة. وفي المباراة الأخرى بالمجموعة ، سقط جينك البلجيكي في فخ التعادل السلبي على أرضه أمام بلنسية الأسباني ، ليهدر كل من الفريقين نقطتين في أولى مبارياته بالبطولة. وفشل بلنسية في هدم الحائط الدفاعي البلجيكي ليحصل جينك على نقطة احتفل بها كما لو أنه حقق الفوز في المباراة خاصة وأنه يمثل أضعف المرشحين للمنافسة في هذه المجموعة. وافتقد بلنسية للقدرة على السيطرة على مجريات اللعب في بداية المباراة ولكنه سرعان ما امتلك زمام اللقاء. وكان الأرجنتيني بابلو بياتي هو أخطر مهاجم بلنسية في الشوط الأول لكنه افتقد للقدرة على تسجيل هدف التقدم لفريقه. وسنحت أخطر فرصة في المباراة لصالح اللاعب عادل رامي مدافع بلنسية في الدقيقة 73 ولكنه أهدرها بغرابة. وكان بلنسية هو الأكثر استحواذا على الكرة ولكنه افتقد للفعالية الهجومية المطلوبة. وتصدر تشيلسي المجموعة برصيد ثلاث نقاط وبفارق نقطتين أمام كل من جينك وبلنسية. وشهدت المجموعة السابعة فوزين مثيرين لبورتو البرتغالي وأبويل نيقوسيا القبرصي حيث حول بورتو تأخره بهدف أمام ضيفه شاختار دونيتسك الأوكراني إلى فوز ثمين بنكهة برازيلية بنتيجة 2/1 . وتقدم شاختار بهدف سجله المهاجم البرازيلي لويس أدريانو بعد 11 دقيقة فقط من بداية المباراة ثم استعاد بورتو توازنه وتعادل في الدقيقة 28 بهدف سجله المهاجم البرازيلي جيفانيلدو فييرا هالك. وبعد خمس دقائق من بداية الشوط الثاني حسم بورتو المباراة لصالحه بهدف الفوز 2/1 وسجله البرازيلي الآخر كليبر لوب بينييرو المنضم إلى الفريق في تموز/يوليو الماضي. وأنهى شاختار دونيتسك المباراة بتسعة لاعبين فقط حيث طرد مدافعيه الأوكرانيين فاروسلاف راكيتسكي ودميترو تشيجرينسكي في الدقيقتين 40 و80 . وفي المباراة الأخرى بالمجموعة ، حقق أبويل نيقوسيا فوزا صعبا وتغلب على ضيفه زينيت سان بطرسبرج الروسي 2/1 . وتقدم زينيت سان بطرسبرج بهدف سجله كونستانتين زوريانوف في الدقيقة 63 ، ثم قلب أبويل نيقوسيا الموازين وحسم المباراة لصالحه بهدفين سجلهما البرازيليين جوستافو ماندوكا وآيلتون ألميدا في الدقيقتين 73 و75 . وأنهى زينيت المباراة بعشرة لاعبين فقط حيث طرد برونو ألفيس من صفوف الفريق في الدقيقة 76 لحصوله على الإنذار الثاني. واقتسم أبويل نيقوسيا صدارة المجموعة مع بورتو برصيد ثلاث نقاط لكل منهما.
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner