الرئيسية/دنيا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

من يدفع الفاتورة .. أنت أم هي؟

من يدفع الفاتورة .. أنت أم هي؟

خبرني - لعل من أكثر المواضيع جدالا بين الشباب، بين يدفع الفاتورة الرجل أم الفتاة، ولماذا الرجل أو لماذا الفتاة؟ وبالرغم من تباين الآراء، إلا أن للآتيكيت أو آداب التعامل رأيه المختلف، فدعونا نرى ماذا يقول. نموذجياً، يقع الرجال في معضلة فهم "سيئون إن فعلوا، وسيئون إن لم يفعلوا" فبعض النساء يشعرن بالإهانة إذا ما قام الرجل بتسديد ثمن الطعام. فهذا يشعرهن بالنقص أو العجز عن الاهتمام بأنفسهن، وكأن الرجل تفضل عليهن بإطعامهن. من ناحية أخرى، إذا لم يقم الرجل بعرض دفع الفاتورة فورا، فقد تحكم عليه الكثير من الفتيات بأنه بخيل أو غير مؤدب. ولتبسيط الأمور، يجب أن تتذكرا أن هناك ثلاثة احتمالات عندما يتعلق الأمر بالمال بين الرجل والمرأة: 1. من المتوقع أن تدفع لأنك الرجل. 2. من المتوقع أن تدفع لأنكما تؤمنان بالمساواة. 3. يمكن أن تقتسما الفاتورة. إلا أن هناك مؤشرات عامة لتحديد أي من هذه الخيارات الثلاثة يجب أن تختار. وبمجرد أن تتعلمها، سوف تكون مستعدا، وأكثر حكمة في التعامل مع الموقف في المرة القادمة. متى تدفع أنت: - الموعد الأول: الانطباع الأول مهم – لذا يجب أن تدفع في أول موعد لكما في الخارج. ففي هذه الحالة، أنت رجل نبيل، والفتاة بلا شك سوف تحكم عليك من هذا التصرف. - إذا طلبت منها الخروج معك: وهذه قاعدة عامّة، إذا كنت صاحب الدعوة فجيب أن تكون مستعدا للدفع. - في المناسبات الخاصة: إذا كنت تحتفل بعيد ميلادها، موعدكما الأول، ذكرى سنوية أو ترقية أو أي مناسبة خاصة يجب أن تبادر بدفع الفاتورة. متى تتركها تدفع: - إذا طلبت منك هي الخروج:مرة أخرى، كن مستعدا للدفع حتى إذا طلبت منك الخروج معها. على أية حال، في هذه الحالة، على الأرجح بأنها ستبادر للدفع أولا. أما إذا كنت لا تحب أن تدفع هي عنك، فقم بالتفاهم على الموضوع منذ البداية تفاديا للإحراج، لا تقم أبدا بشد الفاتورة من يدها، بعد أن طلبتها، فقد أعطتك وقتا كافيا لتبادر. - عيد ميلادك: لا ضير من أن تدعها تدللك، بل على العكس كن سعيدا لأنها تريد أن تدفع عنك مصاريف عيد ميلادك، فهذا يعني أنها تحبك، ولا تبخل عليك بنقودها عندما يكون اليوم يومك. - إذا كانت مصرة جدا: إذا قامت بإخراج بطاقة الائتمان أو محفظتها، وطلبت الفاتورة، وكانت جادة في طلبها، فلا تحاول أن تحرجها، فهي على ما يبدو عازمة على إنفاق هذا المال عليك. أما في الحالات الأخرى، إذا كنتما مجرد أصدقاء: قوما بالاتفاق على تقسيم فواتير المشتريات، أو الطعام إذا كنتما ستطلبانه للمكتب مثلا، بحيث تدفعا مقدار متساويا. ولا داع لأن نذكركما بأن تدفعا ثمن البنزين إذا كنتما تتشاركان في السيارة، كذلك بالنسبة للهدايا، ومصاريف المناسبات. إذا لم تبادر هي بالدفع، لا تجد حرجا في التحدث معها حول الموضوع، فأنت غير مضطر لدفع كامل المشتريات، أو فاتورة البنزين، أو تصليح السيارة، أو أي فواتير مشتركة أخرى. ( وكالات )
Khaberni Banner
Khaberni Banner