Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مناديل المتعة الجنسية تشغل المصريين

مناديل المتعة الجنسية تشغل المصريين

مــروة رزق   خبرني - بعد أن أصبح الرجال والنساء يبوحون بمشاكلهم الجنسية من دون خجل ـ على عكس ما كان يحدث سابقاً ـتنافست شركات الأدوية من أجل إرضاء هذه الفئات المحرومة من المتعة، حيث انتشرسيل جارف من الإعلانات عن الضعف الجنسي، وعقاقير الفياجرا، وأصبحت حوادث تهريبها للبلادتتصدر عناوينالصحف بشكل شبه يومي،بصورة توحي بأن معظمالمصريين مصابون بالضعف الجنسي؟!! حيث انتشرت في العاصمة المصرية وغيرها من المدن منشطات صينية جنسية للرجال، وأحدثها "المنديل الجنسي" الذي يعتبره البعض بديلاً للحبة الزرقاء "الفياجرا"، مما قد يهدد حياتهم بالفشل كما تؤثر أيضاً على حالتهم الصحية. وكانت الصين وراء ترويج هذه المناديل، على أن المسألة الأهم في هذه القضية هي "العامل المادي"، إذ ينظر البعض إليها باعتبارها البديل المناسب للفقراء عن الحبة الزرقاء التي لا يمكنهم تحمل سعرها. وقال عمرو الشهابي - صيدلي - إن تلك المناديل منتشرة فى السوق المصرى منذ أكثر من عام ولكن مبيعاتها لا تصل إلى حد مبيعات المنشطات الاخرى العادية، حيث أن المنديل يستخدم مرة واحدة فقط فيما يمكن تقسيم علبة المنشطات إلى أكثر من مرة ، وأضافأن مبيعات الصيدليات من هذه المناديل لا تصل إلى أكثر من عشرة مناديل فى الشهر الواحد رغم تواضع ثمنه فيما تصل مبيعات المنشطات الاخرى إلى أكثر من 50 علبة شهرياً، وفيما يتعلق باستخدامه بالنسبة للنساء فالنسبة تكاد تصل إلى 5 أو 6 مناديل فى الشهر. ويقول المهندس سامح عبد الفتاح مهندس، إن هذه الاشياء مضرة جداً لأنها تعود الطرفين على مستوى معين من العلاقة لو انخفض عنها فلن يحدث رضا من الطرفين، بالاضافة لآثارها السلبية على القلب والأعصاب ويمكن تعويض هذا بالتغذية الجيدة والفهم الحقيقي لطبيعة أن العلاقة ليست حرباً من ينتصر فيها، انما هى تعتمد فى الأساس على الرضا العاطفى قبل الجسدي. والمنديل الجنسي هو منديل معطر بمواد تساعد على انتعاش الرجال والشباب أثناء الممارسات الحميمية، وقد ظهر في الأسواق المصرية من خلال تجار الشنطة الصينيين المنتشرين بشكل كبير في الشوارع، ويباع المنديل الواحد بـ 3 جنيهات، ما ساعد على انتشاره بشكل كبير نظراً لرخص سعره مقارنة بسعر "الفياجرا" الذي لا يقل عن 35 جنيهاً. وقد تناولت الصحف المصرية هذه القضية من خلال النقاش في مجلس الشعب، حيث تقدم عضو مجلس الشعب المصري فريد إسماعيل، بسؤال عاجل إلى رئيس مجلس الوزراء أحمد نظيف، ووزراء الصحة والتجارة والاستثمار بشأن "مناديل المتعة الجنسية الصينية" التي اقتحمت الأسواق المصرية مؤخراً. وأكد إسماعيل أن مثل هذه المناديل مجهولة المصدر والهوية تشكل خطورة بالغة على من يستخدمها، لكونها لم تخضع لأي اختبار معملي يحدد مدى تأثيرها وأضرارها وأعراضها الجانبية. وأضاف إسماعيل أن مصر تعمها حالة من الانفلات الرقابي الخطير الذي ساد سوق المستلزمات الطبية والدوائية في مصر، الأمر الذي أدى إلى ظهور مستلزمات طبية ودوائية مجهولة الهوية دخلت إلى الأسواق المصرية بطرق غير شرعية عن طريق مافيا التهريب، مما يشكل خطورة داهمة على الصحة العامة للمجتمع المصري. وطالب وكيل لجنة التعليم في مجلس الشعب الدكتور سيد عطية الفيومي، في تصريحه لـ" لصحيفة الرأي"، أجهزة الرقابة الصحية والتجارية بتنظيم حملات على الأسواق لضبط المناديل الجنسية أو مناديل المتعة، كما يطلق عليها البعض، وذلك بالتزامن مع حملات توعية إعلامية تحذر من استخدامها، وتوضح الأضرار التي قد تسببها للرجال والشباب. وأكد الفيومي أن الأغنياء في مصر يستخدمون الفياجرا الأصلية، أما الفقراء فيلجأون إلى الوسائل الأرخص ومنها تلك المناديل، وهي تساعد على تحسين الأداء الجنسي للرجال، الذي انهار، بسبب الضغوط النفسية والعصبية والمشاكل المادية التي تحاصر البعض".   محيط  
Khaberni Banner