الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

ملصق سيارة للبيع بين القانون والتخفيف

ملصق سيارة للبيع بين القانون والتخفيف

«للبيع.. هاتف.. 0790000000» عبارة إن الصقت على زجاج المركبة بأي اتجاه, ستكلف مالك المركبة 15 ديناراً قيمة المخالفة التي سوف يحررها بحقه رقيب السير, سنداً لقانون السير الذي يخالف كل من اضاف ملصقة اياً كان نوعها على مركبته غير الملصقات المسموح بها والتي تظهر عند مركبات وتغيب عن أخرى, هذا الاجراء جديد رغم أن وجود الملصقة الاعلانية عن البيع ليس بالجديد هذه واحدة, ورغم الاصناف المتعددة من ملصقات كنا ولا زلنا حتى الان نشاهدها على زجاج الاتجاهات الاربعة لمركبات عددها ليس من السهل حصره, تجوب الشوارع دون أن يتصدى لها أحد ولو حتى بالتنبيه.. ولا نريد ذكر العبارات.. تقاطعت المواقف تجاه هذه الخطوة الجديدة, ادارة السير تؤكد أنها تطبق نصاً قانونياً, يوجب عليها مخالفة من يضع أي ملصق على مركبته, وحجز رخصه الى ان يزيل هذه المخالفة وهي بذلك انما تنطلق من حرص على توفير سواقة آمنة ليس فقط لسائق المركبة ولكن لمن حوله, على اساس أن مثل هذه الملصقات الاعلانية, تشتت انتباه السائقين, وترفع من نسبة حوادث السير المتسببة عن عدم الانتباه أو مخالفة التتابع, ولعلها اكتشفت ذلك مؤخراً, وربما بعد دراسة ميدانية, فوجدت أن أكثر المؤثرات على السواقة اليقطة هذه الملصقات الاعلانية, فبحثت في قانون السير فوجدت النص الذي يخالف من يفعل ذلك, فكان ان فعلت هذا النص وبدأت بالمخالفات. المواطنون من جهتهم، يرون ان ملصق اعلان بيع المركبة، انما جاء كحل اضطراري بعد ارتفاع كلف المعارض التي تجبي من البائع مبالغ لا بأس بها مقابل عرض واتمام صفقة البيع، هذه واحدة، اما القول بان هذه الملصقات الاعلانية تشتت انتباه السائقين، فانهم يتساءلون عن الموقف تجاه الاعلانات التجارية العديدة التي تغطي مساحات واسعة من جدران عالية لعمارات او واجهات الجسور وجوانب الانفاق او اللوحات التي انتشرت في الجزر الوسطية او غير هذا كله من اماكن تحمل اعلانات لا تلفت الانتباه فحسب، بل غالبا ما تجذبه قسرا كي يطالعها مما قد يسبب تشتيتاً أبعد اثرا مما يمكن ان تفعله عبارة سيارة للبيع مع الرقم الخلوي غالبا لمالك هذه السيارة. ما العمل.. وكيف يمكن تجاوز هذه التقاطعات التي احاطت بما اصبح يشغل عددا لا بأس من المواطنين يبلغ تعدادهم العدد الذي نراه من مركبات موشحة بهذه العبارة، دائرة السير امام واجباتها بانفاذ نصوص قانون لا يحتمل أي غض طرف، والهدف كما تقول سياقة آمنة للجميع، والمواطن يرى كما يقول البعض ان هذا موقف جباية تم اكتشافه فجأة وتطبيقه يجب ان يطال ملصقات اخرى اذا كان الهدف السياقة الآمنة، ويضيف هؤلاء ان الظروف الحياتية التي يعيشها الان تستدعي التخفيف لا البحث عن ابواب تكليف جديدة، يبقى الاستدراك، حين يتقاطع النص القانوني مع موجبات التخفيف على المواطن، نرى لمن تكون الاولوية القصوى؟.   الرأي
Khaberni Banner
Khaberni Banner