الرئيسية/ميادين رياضية
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مغناة وطن وغياب المراكز الشبابية

مغناة وطن وغياب المراكز الشبابية
غياب المشاركة الشابية وعلامات استفام

 خبرني – رسم الاحتفال الذي نظمه المجلس الاعلى للشباب مؤخراً بعنوان " مغناة وطن" ضمن الاحتفالات بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني، ورعاه رئيس الوزراء، رسم العديد من علامات الاستفهام حول غياب مشاركة المراكز الشبابية في فقرات الاحتفال وبصورة ملحوظة.ومثار تلك العلامات الاستفهامية يعود الى قيام المجلس بإستقطاب فنانين لاحياء الاحتفال وبمقابل مبالغ مالية، في حين لم يقدم الاحتفال المواهب الشبابية المفروض ان تكون خضعت لاهتمام المجلس وضمن مسؤوليات اشرافه على المراكز الشبابية التي تكلف خزينة المجلس اموالاً طائلة من برامج شبابية متعددة يفترض ان يكون لها وجود في مثل هذه المناسبة الغالية على قلوب الاردنيين. متابعون للحركة الشبابية ابدوا استغرابهم من غياب المراكز الشبابية عن الاحتفال، خاصة وان الاوساط الشبابية كانت تنتظر من هذا الاحتفال الكبير ترجمة الاهداف الرئيسة لعمل المجلس على ارض الواقع من خلال تقديم المواهب الشبابية المتسلحة بالمهارة والمعرفة والموهبة، ولفت مصدر امسك عن ذكر اسمه ان الشعار الذي اطلقه جلالة الملك على الشباب بوصفهم " فرسان التغيير" كان يجب ان يتجسد في مثل هذا الاحتفال الغالي. وفق ما سبق فأن تلك الشواهد تدفع نحو المبادرة بالعديد من الاسئلة، اين نتاج وثمار البرامج الشبابية؟ واين دور الفرق الفنية للمراكز الشبابية؟ وكيف يفسر القائمون على الحفل غياب الشباب " فرسان التغيير"؟. كان بإمكان المجلس ان يحقق المعادلة المتكاملة من خلال تفعيل دور الشباب في الاحتفال، لا ان يتم تهميش دورهم دون ابداء الاسباب. بقي الاشارة الى ان مصدر موثوق اعلن ان الحفل كلف نحو 60 الف دينار. كما اكد المصدر بأن الجهة التي استعان المجلس بها سبق وان اشرفت على مهرجانات اخرى للمجلس مقابل مردود مالي.
Khaberni Banner Khaberni Banner