الرئيسية/نبض الشارع
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور

معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور

خبرني  - يواصل المعلمون والمعلمات بمحافظات المملكة رفضهم لاستخدام نظام البصمة في المدارس، لحين صدور قرار توافقي بين نقابة المعلمين ووزارة التربية والتعليم.

جاء ذلك في وقت قالت فيها نقابة المعلمين أن المفاوضات ما زالت مستمرة مع وزارة التربية والتعليم بشأن تعليمات وضوابط عمل نظام البصمة في المدارس.

وبين نائب النقيب إبراهيم شبانة ان المفاوضات شارفت على الانتهاء، وإن الأيام القليلة المقبلة ستشهد التوصل إلى توافق مع الوزارة بشأن تعليمات نظام البصمة في المدارس، داعيا المعلمين في الميدان إلى ضرورة الالتزام بتعليمات الوزارة بشأن الحضور والمغادرة والدوام الرسمي لحين الاعلان عن التفاهمات ما بين النقابة والوزارة بهذا الشأن.

يذكر ان وزير التربية عمر الرزاز علق مؤخرا عبر صفحته على فيسبوك على مطالب المعلمين بإلغاء جهاز البصمة في المدارس، مشيرا الى التوجه الى زيادة صلاحية مدراء المدارس، وإعادة النظر في تقييم المعلم.

وقال الرزاز  ان جهاز البصمة وضع لضبط دوام المعلمين إذ وصلنا أن دوام بعض المدارس ينتهي في وقت مبكر جدا قد لا يتجاوز الساعة العاشرة صباحا، ما يضيع على أبنائنا الطلبة في هذه المدارس حقهم في التعليم، ويفوت عليهم فرصة المساواة بأقرانهم في أغلب مدارس المملكة التي تلتزم التزاما تاما بالدوام وبمهامها التي وجدت من أجلها.

وتابع : لا أظن أن أحدا منكم يقبل أن نقف مكتوفي الأيدي أمام أمر يتنافى مع مصلحة أبنائنا الطلبة، وينتقص من حقوقهم التعليمية.

واردف : أبين لكم إيماني بأن جهاز البصمة لا يقيس سوى حضور المعلم إلى المدرسة ومغادرتها فقط، لكن كثيرا من الأشياء لا يمكن أن تقاس؛ إذ يتوقف عمل الجهاز عندما يدخل المعلم إلى طلبته في الصف، فهناك يبدأ مقياس ينبع من ضمير معلمنا المشهود له بالعطاء والتفاني من أجل أن يصنع من طلابه مواطنين متسلحين بالمثل العليا والأخلاق الفاضلة والعلوم والمعارف والمهارات الحياتية التي تضعهم في مقدمة شعوب العالم.

وأشار الوزير الى ان الوزارة تعمل حاليا على زيادة صلاحية مديري التربية والتعليم ومديري المدارس؛ لتلبية حاجات المدارس، ومراعاة ظروفها الخاصة ولا سيما المدارس ذات الفترتين، وبما يدفعها إلى الأمام.

وتابع : في هذا المضمار لا بد لنا أيضا من أن نعيد النظر في كثير من القضايا الملحة، مثل إعادة النظر في نصاب المعلم، وعدد الحصص، وحجم الكتب المدرسية، وأن نعيد النظر في طريقة تقييم المعلم، لتصبح أكثر تركيزا على جهده المبذول وأثر هذا الجهد في طلبته، وأن نسعى إلى تعزيز المعلمين المتميزين الذين يبذلون جهودا إضافية واضحة.

وانهى الرزاز : إنني على يقين أننا سنصل إلى يوم تكون فيه البصمة مرحلة ماضية تجاوزناها إلى مرحلة متقدمة أكثر نضجا في الوعي والمسؤولية والعطاء بحيث يكون الإلتزام الذاتي هو السائد ، وإن غدا لناظره لقريب.

 

معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
معلمون اردنيون يرفضون البصمة - صور
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner