Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مطرقة التعليم عن بعد

مطرقة التعليم عن بعد

لا ريب أن التعليم عن بعد ونتائج الثانوية العامة للعام الدراسي 2020-2021 والتي وصفها الشارع الاردني بالنتائج الفلكية، علاوة على أعداد الناجحين المبالغ فيها بالمملكة مقارنةً مع السنوات السابقة ولدت تساؤلات كثيرة  لدى المجتمع الاردني بكافة أطيافه.

  وتمثلت أبرز التساؤلات عن مدى جودة المخرجات التعليمية بداءً من الصفوف الابتدائية وحتى مراحل التعليم الجامعي، و الجدارات والكفاءات التي سينتجها هذا النهج التعليمي الذي يفتقر الى البنية التحتية التكنولوجية المناسبة، ولعل السبب  يكمن في غياب إطار حوكمة شامل لضبط العملية التعليمية.

من ناحية أخرى، هنالك سؤال يلوح بالأفق ويفرض نفسة كواقع مزعج عن العلاقة الطردية بين مستوى التعليم  المنخفض ورأس المال البشري الأردني، حيث يعتبر التعليم النواة الأساسية في تقدم المجتمع وازدهار الاقتصاد من خلال توفير كفاءات وجدارات تعزز رفعة المجتمع وتطوره، وكيف ستُعاَلج الفجوة  التي ستخلقها مخرجات التعليم الرديئة بين العجز عن رفد سوق العمل ومتطلباته التي باتت تتغير بشكل يومي؛ نتيجةً لولادة الثورة الصناعية الرابعة -والتي لا تتحدث الا بلغة التكنولوجيا- والوظائف المستقبلية التي تتطلب معرفة رائدة بالعديد من المجالات التنكولوجية مثل أنترنت الاشياء، الذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، ولغات البرمجة وغيرها الكثير الكثير من التكنولوجيات المستقبلية التي لا يستطيع النظام التعليمي المتبع في الدولة مواكبتها.

لذلك، أصبح على الحكومة الأردنية الوقوف أمام المشهد التعليمي الذي بات يُرثى له، والتفكير بطرُق مبتكرة؛ للخروج من أزمة تردي جودة التعليم بناءً على المخرجات التعليمية، والعمل على وضع حلول وسياسات من شأنها إنقاذ العملية التعليمية التي تلعب دوراً محورياً في تنمية رأس المال البشري -والذي يعتبر أحد أعمدة الاقتصاد الوطني- ووضع إطار لحوكمة العملية التعليمية، حيث بينت نتائج مؤشر رأس المال البشري الذي يصدره البنك الدولي الانخفاض الواضح والمستمر في جودة العملية التعليمية في الأردن.

Khaberni Banner