الرئيسية/العالم
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مصرية تشغل وظيفة المأذون

مصرية تشغل وظيفة المأذون
تهاني الجبالي

خبرني - حسمت محكمة الأسرة بمدينةالزقازيق في مصر الجدال الدائر حول تعيين المرأة في وظيفة مأذون بدائرة القنايات الشاغرة التي يتنافس عليها 10 رجال وسيدة؛ حيث أصدر المستشار خالد الشلقامي رئيس المحكمة قرارا بتعيين أمل سليمان عفيفي مأذونا لمدينة القنايات بمحافظة الشرقية. واستند رئيس المحكمة إلى أن الدستور يكفل حق تكافؤ الفرص للجميع ويساوي بين أفراد الشعب ولا يوجد مانع قانوني أو شرعي لتعيين امرأة في وظيفة مأذون. وقالت أول مأذونة في تاريخ الاسلام للاذاعة المصرية : لقد حصلت علي ليسانس الحقوق عام 98 من جامعة الزقازيق؛ ثم حصلت علي ماجستير القانون العام والعلوم الجنائية عام 2005 ورغم أنها تؤهلني للعمل بالمحاماة؛ إلا أنني قررت التفرغ لتربية أبنائي؛ لكن منذ 4 أشهر تقريبا توفي عم زوجي الشيخ أبو مسلم الغمري الذي كان يشغل مأذون مدينة القنايات. تضيف: تم الإعلان عن شغل هذه الوظيفة ولم يتقدم لها أحد من أبنائه لعدم انطباق شروط العمل بالمأذونية عليهم لتخرجهم في كليتي الطب والهندسة، ومنذ ذلك التاريخ قررت التقدم لهذه الوظيفة وشجعني زوجي طه عراقي الغمري المحاسب بهيئة الاستثمار بالإسماعيلية. وسارعت بتقديم الأوراق وتقدمت للوظيفة ورغم الصعوبات التي واجهتها أثناء تقديم أوراقي لشغل الوظيفة؛ إلا أنني تمسكت بحقي الشرعي ما دام ليس هناك نص قانوني أو شرعي يمنع شغل المرأة لوظيفة المأذون؛ بل إن اللائحة المأذونية تعطيني الأسبقية لتفوقي علي جميع المتقدمين بحصولي علي درجة الماجستير. وحول ارتدائها لزي المأذون؛ تقول إنه ليس هناك زي معين ولكن يتطلب ذلك ارتداء زي إسلامي. وتقول إن عملي كمأذون يتيح لي الفرصة للقيام ببعض المهام التي يصعب علي الرجال القيام بها مثل لقاء الفتيات والتأكد من قبولهن للزواج من الطرف الآخر وإقناعهن بالعدول عن طلب الطلاق. تضيف: كما أن المرأة تستطيع أن تحل المشاكل الزوجية لما تتمتع به من سعة صدر أكثر من الرجال؛ مؤكدة أن المرأة في هذا المجال هي خير سفير في نجاح العلاقات الزوجية.
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner