الرئيسية/العالم
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مشرف يفكر بالتنحي

مشرف يفكر بالتنحي
مشرف

خبرني - قالت صحيفة صندى تليغراف اليوم إن برويز مشرف يدرس الآن إمكانية التنحى عن منصبه كرئيس لباكستان خلال أيام بدلاً من انتظار اجباره على اتخاذ هذه الخطوة من قبل أحزاب المعارضة المنتصرة فى الانتخابات البرلمانية الأخيرة. ونسبت الصحيفة إلى أحد مساعدى الرئيس الباكستانى والذى وصفته بالبارز قوله إن مشرف "يعتقد أنه استنفذ جميع الخيارات بعد إعلان ثلاثة من الأحزاب السياسية الرئيسية التى فازت فى الانتخابات التى شهدتها باكستان الأسبوع الماضى عزمها على تشكيل حكومة إئتلافية وإعادة رئيس المحكمة العليا و 60 قاضياً آخرين طردهم الرئيس مشرف فى تشرين الثانى الماضى إلى مناصبهم". واضاف المصدر أن مشرف "بدأ مناقشة إستراتيجية خروج لنفسه من موقع الرئاسة وسيترك منصبه فى غضون أيام لا أشهر كونه يريد خروجاً يحفظ ماء وجهه ويريد أيضاً تجنب وقوع صراع على السلطة مع البرلمان الجديد المنتخب والذى صار فيه خصومه قريبين من أكثرية الثلثين المطلوبة لعزله وإبعاده عن السلطة". واشارت الصحيفة إلى أن مشرف الذى تنحى عن منصبه كقائد للجيش أواخر العام الماضى سعى إلى تشكيل تحالف توافقى بعد هزيمة حزب الرابطة الإسلامية الموالى له فى الإنتخابات البرلمانية الأخيرة والذى فاز بـ38 مقعداً فقط من أصل 272 مقعداً. وقالت إن الرئيس مشرف فكّر فى الاستقالة بعد إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية لكن الموالين له فى حزبه اقنعوه بأن رحيله المفاجئ يمكن أن يتسبب فى تفجير أزمة فى باكستان، مشيرة إلى أن مساعدى مشرّف سعوا إلى إبرام إتفاق مع آصف زاردرى الذى انتُخب زعيما لحزب الشعب الباكستانى خلفاً لزوجته رئيسة الوزراء السابقة بنظير بوتو بعد اغتيالها أواخر العام الماضي. واضافت أن زاردرى رفض إبرام اتفاق مع مشرف رغم الضغوط التى مارستها الولايات المتحدة التى تعوّل على دعم الأخير فى الحرب التى تقودها ضد الإرهاب الدولي. فى الاثناء ومقابل تأكيد القطيعة التامة مع مشرف اعلن متحدث باسم حزب الشعب الباكستانى الاحد ان حزبه قد يتفاوض مع حلفاء الرئيس برويز مشرف لتشكيل ائتلاف. واذا ما تمكن حزب الشعب الباكستانى من تكوين ائتلاف يحظى بثلثى مقاعد البرلمان فيمكنه عندها البدء بآلية دستورية لتنحية الرئيس مشرف او اعلان انتخابه باطلا. وقال المتحدث باسم الحزب فرحة الله بابار ان "حزب الشعب الباكستانى يريد جمع كل القوى السياسية من اجل تشكيل حكومة وبحث امكانية التعاون مع الحركة القومية المتحدة "المتحدة قومي" و"المتحدة قومي" مركزها كراتشى وهى الحليف التقليدى لحزب الرابطة الاسلامية ـ جناح القائد الحاكم منذ 2002 والداعم الاول لمشرف والذى حصل على 19 مقعدا فى الانتخابات. واضافا بابار ان "المشاورات تتواصل داخل الحزب وهناك آراء متعددة حول مسالة ما اذا كان يجب التعاون مع حركة المتحدة قومى ام لا، ولم يتم اتخاذ اى قرار بعد". وكان حزبا المعارضة سابقا، حزب الشعب الباكستانى وحزب الرابطة الاسلامية-جناح نواز، الذى يتزعمه نواز شريف تصدرا الانتخابات التشريعية الاخيرة. وسيختار هذان الحزبان رئيس الوزراء المقبل. ومن المقرر ان يجرى هذا الامر مطلع آذار/ مارس مع بدء الدورة البرلمانية، كما افاد مسؤول فى حزب الشعب الباكستانى السبت. وقد تفاهم هذان الحزبان على تقاسم السلطة لكنهما لم يبتا بعد بمصير رئيس الدولة الذى يحكم البلاد منذ الانقلاب العسكرى الذى قام به منذ ثمانية اعوام. ولا يعارض زردارى التعايش مع الرئيس مشرف مع حرمانه من بعض الصلاحيات التى تسمح له بعرقلة القرارات. فى المقابل يطالب نواز شريف الذى اطاح به مشرف فى انقلاب عسكرى فى 12 تشرين الاول 1999 وحكم بالسجن مدى الحياة قبل نفيه، برحيل مشرف ويصفه بانه "دكتاتور".
Khaberni Banner
Khaberni Banner