Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مشبوهون وتعليمات مشبوهة فوق الدستور والقوانين

مشبوهون وتعليمات مشبوهة فوق الدستور والقوانين

  خاص   كتبت مرة وكتبت ألاف المرات أن هذا الوطن غرفة صغيرة وجميلة ودافئة ومميزة من هذا البيت العربي وان هذه هي القاعدة الاولى والرئيسة والراسخة للتمييز بين أردني يحب هذا الوطن ويعشقه ويعمل من اجله ويحمي وجوده ويسهم في صناعة وصياغة مستقبله وبين الأردني الإقليمي الشوفيني المتآمر على هذا الحب وهذا العشق وهذا الولاء وهذا الانتماء وهذا الوجود والمصير. وبسبب وجود هذا الأردني الثاني – الذي يعود ليطل بمتفجراته وإرهابه – هذه الأيام ليضرب البلد في ثوابته : وحدته الوطنية ووحدته الجغرافية ووحدته المنيعة التي عملت على ثباته وصموده في وجه الفتن السياسية والطائفية والإقليمية والشوفينية بعد ان استعصى على كل الأعداء كل سبيل للنخر فيه ودفعه نحو صراعات لا تقل خطورتها عن خطورة اية مؤامرة على الأردن وعلى فلسطين وعلى كامل الوطن العربي بسبب هذا الوجود وهذه الإطلالة تأتي مقالتي . وأضيف ان الخوف على هذا البلد ليس مصدره أوبئة او مخاطر او براكين وانما مصدره انفولونزا الإقليمية وكوليرا الإقليميين وطاعون الشوفينية التي تسعى مجتمعة لإنهاك أرواحنا قبل أجسادنا وتقسيم وطننا الواحد بتدمير وحدته الوطنية تحت شعارات زائفة هي الحفاظ على البلد والحفاظ على الأردنيين والحفاظ على نصف الشعب من خلال تطهيره من نصفه الأخر والإجهاز على كل من يقف ضد هذه الأمراض والمخططات قادما كان من الكرك او من الخليل ، ومن السلط او من نابلس، ومن عمان ومعان أوالمفرق ،او من القدس وبيت لحم ورام الله . هذا الذي يطفو على السطح , ليس وليد اللحظة او أعوام كثيرة , ولكنه استمرار لنهج نجح الناس – من مختلف أصولهم وفروعهم ومختلف منابتهم ومساقط رؤوسهم - في محاصرته واجهاضه لكن أمورا تستجد فتخرج أفاع وفئران من الثقوب والجحور وتكرر محاولة بذل الجهد المدان مستكثرين على ملاييننا الستة أن تكون أسرة واحدة في وطن واحد وتحت سماء واحدة. لم تعد المسألة تتعلق بنقاش جاد في مسألة جادة لكنها تحولت الى استعراض يدعو للسخرية رغم انه يتعلق بوطن وقيادة وشعب, كما تحولت المسألة الى دعوة معلنة من قبل أصحابها لقيام نصف شعب بخلع نصفه الاخر ولم تعد المسألة من يضع فوق رأسه كوفية حمراء او من يضع فوق رأسه كوفية سوداء . وفي بلد هو الان الحاكم الفعلي للعالم بديموقراطيته وإرهابه وقيمه وغطرسته وتقدمه العلمي وتخلفه الأخلاقي والإنساني هو الولايات المتحدة , ما يزال الألماني المهاجر جده الأول قبل مائة أو مائتي عام يجيب انه من ألمانيا عندما يطرح عليه سؤال من أين أنت؟ وما يزال الإنجليزي والفرنسي والصيني والعربي والأسباني يعطي هذه الإجابة على ذلك السؤال. وغالبية المدن الاميركية مقسمة الى أحياء صينية وإيطالية ومكسيكية وأسبانية و...و... و...... يضع المكسيكي على رأسه قبعته المكسيكية ويغطي الاسكتلندي نصف جسده بالتنورة المخططة, والعربي يلبس ثوبه وقمبازه وحطته, ومنذ ولادة الولايات المتحدة لم يصل الى البيت الأبيض ليقود هذا البلد منه هندي احمر واحد سليل السكان الأصليين وها هي كينيا من أفريقيا يدخل الناخبون الاميركيون مهاجرا من هذا البلد في المكتب البيضاوي ولهذا نهضت الولايات المتحدة وأخذت مكانها في قيادة العالم , ولو أن اميركيا واحدا أساء إلى أخر بسبب دينه او أصله او لونه او عاداته لزج في السجن حتى آخر لحظة في حياته لان ضرب الوحدة الوطنية لشعب هو الطاعون الحقيقي والأنفلونزا الحقيقية وسلاح الدمار الذي لا يبقي ولا يذر. هؤلاء الذين يطلون برؤوسهم الإقليمية ومتفجراتهم الإقليمية وأحقادهم الإقليمية وأمراضهم الإقليمية , ويحاولون توزيع سمومهم على باب كل بيت أردني, ليسوا أردنيين غيورين على ماضي وحاضر ومستقبل هذا البلد فهم أولا ليسوا ابناء آبائهم القوميين الحقيقيين وهم ثانيا ليسوا احفاد جدودهم الذين التقوا على جهة الأردن بناء ودفاعا وشجاعة وانتماء عربيا نظيفا ولا اعتقد ان واحدا منهم يستطيع الزعم بأنه ابن عشيرة اردنية واحدة , فكلمة (عرب) بكل مدلولاتها ومشتقاتها هي اكثر لفظة في لهجتهم ولغتهم, وهم اعداء الوطن الذي يدعون انهم يدافعون عنه , فالوطنية ليست مجرد رقم وطني تقرر الحكومة اية حكومة ان مجرد سحبه من اردني سيجعل منه عدوا للبلد, ومن الطريف ان هؤلاء الاقليميين يكونون قوميين عندما يتعلق الأمر بمواقفهم من السوريين او العراقيين او اللبنانيين أو سواهم من أبناء هذه الأمة , لكنهم يشعرون باعتلال صحي جسدي أو عقلي عندما يتعلق الأمر بمواقفهم من الفلسطينيين الأردنيين شركائنا في الوحدة في هذا البلد او حتى من الفلسطينيين في الضفة والقطاع وفنزويلا وجزر القمر والصومال واقرب الدنيا وآخرها, وقد أعمتهم اقليميتهم عن محبتهم لامتهم وأعمتهم هذه الإقليمية عن محبتهم لبلدهم ومصالحه وأمنه وسلامه ووحدته . إن الفلسطينيين في سوريا أو لبنان أو العراق أو أي بلد في العالم هم مهاجرون مهجرون بقوة الاحتلال والقتل والجوع والنظام العربي ولذا لا يجوز مقارنتهم بالفلسطينيين الذين أقمنا وإياهم وحدة بنت البلد وأدخلت بعضه في بعضه , ولا ادري من يملك رقما صحيحا لأبناء أردنيين وأخوالهم فلسطينيون , او أبناء فلسطينيين - وفق تصنيف الإقليميين الشوفينين- وأخوالهم أردنيون. لقد بنينا وحدتنا بالاتفاق وكتبناها بالحبر وعلى الورق وأقريناها بممثلي الشعب , لكن هذه كلها تظل محدودة القيمة اذا ما قورنت بالوحدة المقدسة التي تسكن مدننا وقرانا وبيوتنا والتي لا يمكن شطبها بقرار فك الارتباط الذي اجبر (الأشقاء العرب) والنظام العربي المتآمر على فلسطين جلالة المغفور له على اتخاذه محذرا الرئيس ياسر عرفات من نتائجه الخطيرة دون أن يستمع إليه أو يتمكن من النجاة من ضغوط أنور السادات وأشير هنا إلى أن قرار فك الارتباط كان إداريا وقانونيا ولكن لا قيمة له بالنسبة للارتباط القومي والواقعي والإنساني وهو لا يستطيع ان يجعل أردنيا مقيما في الضفة الغربية أو في السودان أو على القمر مواطنا غير أردني, رغم تفنن بعض سياسيينا في الترويج له والذهاب في حد تبريره إلى القول المخادع وهو إننا نحبط محاولات تهجير الفلسطينيين من وطنهم وإفراغ فلسطين من أهلها وهذه هي الكذبة الكبرى. قبل أيام أعلنت وزارة الداخلية بلسان ناطقها الإعلامي ما يشبه الشتائم والاستفزاز من موضوع (تصويب أوضاع عدد من الفلسطينيين أي (سحب جنسياتهم) وفق تعليمات فك الارتباط , ووصف إجراءات وزارته (بأنه تحرك وطني وقومي للالتفاف على المحاولات الإسرائيلية لتفريغ الضفة الغربية من المواطنين الفلسطينيين ) وأضاف الناطق لا فضّ فوه ( ان ما يتحدث عنه المعارضون إنما هو أوهام لا صحة لها ) وهنا أتساءل : هل بلغ اليقين لدى وزارة الداخلية حد الاعتقاد ان الأردنيين مغفلون وانهم يصدقون كل ما تقوله لهم الحكومات والمسؤولون؟ ام ان هذه الوزارة تستطيع ان تقنع مواطنا واحداً بان سحب الرقم الوطني أو سحب الجنسية أمر سهل مثل سحب رخصة القيادة من مخالف؟ وأي دستور او قانون يتيح للحكومة الإقدام على هذه المخالفة الدستورية والقانونية واللاانسانية واللامسؤولة واللااخلاقية وبموجب تعليمات أصدرها موظفون متعفنون إقليميا وهم أعداء لكل الشعب الأردني وليس لهؤلاء الأردنيين المتحدرين من اصل فلسطيني؟ وما من أردني لم يسمع ما حدث قبل أسابيع مع زوجة مواطن اردني سلطي ذهبت لدائرة الأحوال المدنية فطلب منهم تسوية أوضاعهم أي العودة الى أصلهم الفلسطيني مع الأولاد المتحدرين من أب سلطي. ان الأرقام التي أعطتها الوزارة عن عدد الذين تم تصويب أوضاعهم – لاحظوا هذا التعبير الفاضح – أي الذين تم سحب الجنسية منهم، أرقام ليست صحيحة ولا تقترب من العدد الحقيقي، والمشكلة ان هؤلاء المسحوبة جنسيتهم يلجأون للقضاء ولا يستفيدون شيئاً، رغم ان عملية السحب هذه – التي تسميها الوزارة تصويب أوضاع – مخالفة دستورية، تماماً كقانون الاجتماعات الذي تستند إليه الوزارة والمحافظون لمنع الناس من ممارسة حريات مصونة ومكفولة في الدستور. ثم لو أنني وجهت نداءاً لمن سحبت منهم جنسيتهم الأردنية لوصلت لي ولسواي آلاف الأسماء، لان المسألة سياسة مرسومة وممارسة عينك عينك، وأضافت الوزارة بلسان ناطقها الإعلامي إهانة لنقابات وأحزاب ونواب وحتى منظمات دولية حقوقية اعترضت وتعترض على سحب الرقم الوطني الذي يعني سحب الجنسية عندما وصفت ما يتحدث هؤلاء عنه بأنه (أوهام وأحاديث عارية عن الصحة) كيف تكون أوهاما وأحاديث عارية في ظل خوف مئات الآلاف من الأردنيين من التوجه لتجديد جوازات سفرهم أو هوياتهم الوطنية او دفاتر عائلاتهم فيخرجون من دوائرنا الحكومية اندونيسيين او فلبينيين او سيرلانكيين او هنودا وهم مواطنون أردنيون كأي وزير وكأي حكومة وكأي ناطق إعلامي. التزييف الذي حاولت وزارة الداخلية تمريره علينا يتصف بالسذاجة ولا أقول بالخبث، فكل ما أشارت إليه الوزارة عن الوحدة بين الضفتين وعن احتلال الضفة عام 67 والاستجابة لمطالب منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. كله كلام لا علاقة له بالمسألة ولا يبرر سحب الجنسية من مواطن أردني، والمنظمة بويعت ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الفلسطيني، ولكن الأردنيين من أصول فلسطينية لا علاقة لهم بالأمر لان الدولة الأردنية هي ممثلهم الشرعي والوحيد، وأضيف لو ان هؤلاء المسحوبة جنسيتهم لجأوا إلى القضاء الدولي لنجحوا في استعادتها وأضيف وبقسوة رغم انف ألف وزير داخلية وتعليمات فك الارتباط. هذا السلوك الرسمي هو جزء من وسائل الدعم الصريحة والمعلنة لجهود ضرب وحدتنا الوطنية، واذهب بعيدا وأعلن لضرب حتى خصوصيتنا الأردنية العربية، ومواصلة التشكيك في ثوابت من أبرزها شرعية القيادة وشرعية الوطن المولود الشرعي للثورة العربية الكبرى، وأضيف بملء الفم إذا كان الليكود الصهيوني يهددنا في حاضرنا ومستقبلنا، فان علنيا أن نأخذ الحذر من ليكود أردني تم ويتم إعداده في أنابيب عربية وأجنبية، وسواء أدرك هؤلاء ام لم يدركوا وهم يدعون حرصاً على الأردنيين بينما يعملون – وبوضوح الآن – على تدمير البلد وضرب وحدته وعرقلة مسيرته. ومن هنا أناشد هذا الليكود وحزب الكتائب الأردني الجديد ان يتقوا الله في وطنهم وان يتوقفوا عن عملهم الجاد والصريح فيما هم ماضون فيه وأطالبهم بأعلى صوت واكثر كلام وضوحا المحبة للأردن، فلا يقطعوا إحدى ساقيه، ولا يفقأوا إحدى عينيه ولا يبتروا إحدى ذراعيه ولا يثقبوا إحدى طبلتيه ولا يقصوا إحدى جناحيه ولا يواصلوا إحداث الثقوب في سفينة الوحدة التي تحملنا جميعا. أما إذا رغبوا بمواصلة مساعيهم الخطيرة، ولم يرغبوا في حب هذا الاردن مثقال ذرة واحدة، وأصروا ويصرون على السير عكس التيار فأحب ان اروي هذه الحكاية. في الخمسينات حيث استهدفت الحركة الوطنية بالاعتقال والسجن ومنع السفر ومنع العمل، ملأ احدهم حقيبته بالملابس وعدة الحلاقة وربطات العنق وبعض الحلوى وتوجه نحو دائرة المخابرات وكانت في جبل الحسين، واخذ يهتف ليسمعه من داخلها، فخرج إليه احدهم ودعاه لمقابلة احد الضباط الذي رحب به وقدم له مع فنجان القهوة كوباً من الماء، وقبل ان يسأله فوجىء بضيفه يقول (سمعت انكم تبحثون عني، وها انا جئتكم بقدمي، فان رغبتم في اعتقالي فها انا أمامكم وحقيبتي معي) نظر نحوه الضابط وقال ( يا أستاذ والله ما حدا بدور عليك بتقدر تروح على بيتك وتخرج ملابسك من حقيبتك وتعلقها قبل ما تتجعلك) وهذا ما حدث وربما ما قد يحدث . Kmahadin@hotmail.com  
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner