Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مركز ساعد يستهجن صمت الحكومة

مركز ساعد يستهجن صمت الحكومة

خبرني - أعرب مركز ساعد للحريات وحقوق الإنسان، عن صدمته ازاء رد الحكومة الأردنية الهزيل على قرار المحكمة العسكرية الإسرائيلية الذي صدر في السابع عشر من تشرين أول الجاري، بالمصادقة على الاعتقال الإداري للمواطنة الاردنية هبة اللبدي.

وإذ يعتبر المركز أن جميع القرارات الصادرة عن سلطة الاحتلال باطلة من حيث المبدأ، ويشدد على ادانته اعتقال المواطنة الأردنية في ظروف تتنافى مع جميع قيم ومبادئ حقوق الإنسان. مؤكدا أن ما تعرضت له المواطنة هبة اللبدي يعد اختطافا قسريا

ويستهجن المركز التراخي الرسمي الأردني في التعاطي الحازم والصارم مع سلطة الاحتلال الإسرائيلي، والذي عبر عنه بيان الخارجية الأردنية بعد اصدار حكم تمديد توقيف اللبدي، والذي اكتفى بعبارات الرفض وتكرار الوعود بالسعي الإفراج عنها.

ويتساءل مركز ساعد، في بيان اصدره الأحد ، عن أوراق الضغط التي تملكها الحكومة الأردنية غير البيانات والتصريحات والوعود التي تغني ولا تسمن من جوع؟.

وفي هذا السياق، وفي ضوء انشغال الحكومة عن الدفاع عن حقوق المواطنين، واغاثتهم، وحمايتهم حال تعرضهم للخطر خارج البلاد، فإن مركز ساعد يناشد جلالة الملك عبدالله الثاني، بالتدخل شخصياً لاجبار السلطات الإسرائيلية على الإفراج الفوري عن الأسيرة هبة اللبدي، دون أن نغفل عن الأسير عبدالرحمن مرعي الذي يواجه ذات الظروف.

 

وبدوره، أكد مركز ساعد ، أنه سيخاطب جميع الهيئات والمنظمات الدولية الموازنة، المعنية بحقوق الإنسان والحريات، لاثارة قضية اختطاف المواطنين الأردنيين هبة اللبدي، وعبدالرحمن مرعي، واحتجازهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل تعسفي. وتشكيل رأي عام دولي يدعم قضيتنا العادلة.

Khaberni Banner