Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مرحلة التعافي حصيلة جهود وطنية

مرحلة التعافي حصيلة جهود وطنية

يحق لنا أن نفاخر ونباهي بالنجاحات  التي حققها وطننا في مجال التصدي لوباء فيروس كورونا اللعين  ،إذ أن الأردن من أوائل الدول، بل في مقدمة دول العالم التي تعاملت مع الجائحة باحترافية وكفاءة عالية، وأصبحت التجربة الأردنية مطلوبة من دول عديده لنجاعتها  وتميزها ،لذاك مطلوب البناء على هذه التجربه  في التعامل مع مختلف الشؤون الوطنيه، وأن يكون المركز  الوطني  للامن وإدارة الأزمات  والذي انشيء  وفق رؤية ملكية ثاقبة وبعيدة النظر هو قاعدة الانطلاق في التعامل  مع الأحداث المهمه التي تتطلب تنسيقا  وشراكة بين مختلف أجهزة الدوله  من هنا     جاءت بشائر الخير والفرح لتعيد الأمل والتفاؤل إلى النفوس   بعد أشهر من الضيق والعسر، انها الإدارة الأردنية الحكيمة الواعية وهي  رأس المال  الحقيقي وثروتنا  التي نفاخر بها الدنيا،انها المبادرة الملكية الخلاقه ،حين بادر جلالة الملك عبدالله الثاني  لدعوة كل القيادات العسكرية والمدنية في المركز الوطني للامن وإدارة الأزمات  من أجل  اتخاذ الاجراءات الاحترازيه المستعجلة لمواجهة تمدد هذا الوباء  اللعين، ومن هنا انطلقت  الإجراءات الحكومية ، فاغلقت   المنافذ البريه والجوية وأغلقت المساجد والكنائس  وتم تعطيل المدارس والجامعات  والدوائر والمؤسسات الحكومية، وفرض منع التجول  الشامل و الجزئي ،هي إجراءات قاسية وصعبة ،كانت الدولة مضطرة  لاتخاذها، وهي إجراءات وقائية جاءت في  وقت مبكر جنبت الوطن والمواطن  ويلات وتداعيات هذا الوباء  الخطير ،في حين عانت دول وشعوب آخر ى  الويلات وفقدت السيطرة لتاخرها  في اتخاذ مثل هذه  الإجراءات، فكان الأردن والحمد لله من اقل الدول في الوفيات وعدد الإصابات  وأكثرها  إنجازا في حالات الشفاء ،كل هذه الإجراءات  تحملها المواطن على قساوتها،  وما سببته من ضيق ومعاناة، بصدر رحب  لأنه اعتبرها كالدواء المر  الذي تأتي نتائجه الشفاء العاجل ،وتالقت قواتنا المسلحة وأجهزتنا الامنيه  في أبهى صورها  وحملت لواء حماية الوطن والمواطن، وإعطاء  الأولوية للجانب الصحي ،وطبقت التعليمات  وأوامر الدفاع بكل حزم ودقة ،وكانت محل  ترحيب وتقدير أبناء الوطن  ،ومبعث الأمل في  النفوس ،لتجاوز هذه المحنة ،وحظيت بإجماع وطني في تقدير دورها وحسن تعاملها، وتالقت  الكوادر الطبية والصحية الجيش الأبيض الخط الأول في  الدفاع عن  صحة المواطنين  ،وعملت بكل تناغم وتعاون وبأعلى مستويات التنسيق، أجهزة الدولة  توحدت كلها في جهد وطني مشترك كان ميدانه  المركز الوطني  للامن وإدارة الأزمات  وخلية الأزمة، مما حال دون تبعثر الجهود وضياعها، فظهرت القرارات  على شكل لوحة وطنية مشرفة،وبذلت أجهزة الدولة  أقص  ما لديها من جهد من اجل ادامة تقديم الخدمات للمواطنين على الرغم من إجراءات الحظر المشدده،وظهر التعاون والتكاتف الوطني بابهى صوره من خلال فزعة الأردنيين في مبادرة همة وطن  وصناديق الخير لمساعدة من لا مورد له أو تعطل عمله بسبب الحظر وهي مسؤولية وطنية تجلت بشكل يدعو إلى  الفخر والاعتزاز، اما الملف الاعلامي فقد تمت إدارته بكل حكمة ومهنية واقتدار  وكفاءة، أساسها المصارحة والمكاشفة وإظهار  الحقائق،وتقديم المعلومة الدقيقة والصحيحة  بدون إبطاء أو تأخير، أو إخفاء، مما مكن المؤسسات الإعلامية والصحفية ومنسوبيها، من القيام بواجبهم الوطني  على خير وجه وتناغمت جميعها رسمية وخاصة في جهد وطني مشترك شكل مشهدا وطنيا يجب  البناء عليه ،بشكل وضع حدا  للاشاعة  بل وحاصرها   في مهدها، ومارست وسائل الإعلام  على مختلف أنواعها وتعددها،دورها الإيجابي في التوعية والتثقيف، مما سهل تطبيق التعليمات والإجراءات التي اتخذتها الجهات المعنية، كل هذه الجهود  أثمرت والحمد لله في محاصرة هذا الوباء واحتوائه  ووقف  انتشاره وتعافى  الوطن وعادت الحياة اليومية  الى طبيعتها الا في أجزاء متفرقة هنا وهناك نأمل أن تعود إلى طبيعتها وها هي والحمد لله شده وتزول كما بشرنا جلالة سيدنا ،عاد معها المصلون الى مساجدهم وكنائسهم  ، وحتى نحافظ على ما تحقق فإن الأمل معقود على المواطنين في  مواصلة التعاون والتجاوب والتقيد بإجراءات الصحة والسلامة العامة  ،حتى تكتمل الفرحة وينعم الوطن بمرحلة التعافي الكامل باذن الله ،فما دام الوباء موجودا في  دول أخرى فعلينا اخذ كل  الاحتياطات اللازمة  لتجنب عودته مرة أخرى.

Khaberni Banner
Khaberni Banner