Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مخاوف البائعين والمشترين تتبدد على السوق المفتوح

مخاوف البائعين والمشترين تتبدد على السوق المفتوح

خبرني - تُعرف شركة السوق المفتوح على أنها واحدة من أكبر مزودي الخدمات الإعلانية في المنطقة؛ حيث يقدم الموقع الإلكتروني وتطبيقات الهواتف الذكية الخاصة بها أكبر مساحة إعلانات مبوبة عرفها المستخدم في المنطقة العربية، والأردن تحديداً، وعليه اكتسب أهمية كبيرة بين جمهور البائعين والمشترين، ولم تقتصر المنتجات التي يمكن عرضها أو طلبها من خلالها على الجديدة منها، بل يمكن بيع وشراء الأشياء المستعملة، إضافة إلى ذلك فإن الخدمات والوظائف هي جزء من العروض والطلبات التي يمكن الإعلان أو البحث عنها على هذه المنصة الإلكترونية، فضلاً عن أن مصداقية التعامل والاستخدام الأمن والسهل هي من أبرز مميزات السوق المفتوح، الذي يتيح بدوره التعامل المباشر بين الأطراف المعنية دون وجود وسيط أو حاجة دفع عمولات.

أهمية السوق المفتوح حالياً

في ظل استمر جائحة كورونا وتوقعات اقتصادية هي الأسوأ ما إذا استمرت الإغلاقات للقطاعين العام والخاص على حد سواء، يأتي السوق المفتوح كواحد من أفضل الحلول المطروحة أمام البائعين والمشترين، ولكل من يرغب بعرض أو طلب أي من أنواع المنتجات والخدمات وحتى الشواغر الوظيفية؛ إذ إنها منصة إعلانية يرتادها الملايين من معلنين ومتصفحين ومهتمين بالاستفادة المُثلى من آلية التسويق الإلكتروني الآمن والمُربح، إلى جانب أن العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية ما قبل كورونا تحتاج إلى إعادة بناء أواصر الثقة بين الأطراف المعنية، وبالتالي فإن اللجوء إلى السوق المفتوح كآلية يحافظ من خلالها أصحاب الأعمال الصغيرة والجديدة والمتوسطة على عملائهم مع التواصل المباشر معهم، وطرح العروض واستقبال الطلبات دون عوائق، مع إمكانية إتمام البيع والشراء دون تأخير أو عوائق.

 يتيح السوق المفتوح مجموعة من الخدمات الإعلانية لمستخدميه، التي تأتي المتاجر الإلكترونية على رأسها؛ وتعتبر هذه الخدمة تحديداً أصل التسويق لأي علامة تجارية من شأنها التوسع والتمدّدد بشكل مفيد ومُربح، ما يبدد خوف البائعين والمشترين الراغبين باستكمال العمليات التجارية فيما بينهم دون حواجز أو موانع، خاصة مع تخفيف وتيرة إجراءات الحظر والعودة تدريجياً إلى العمل والحركة في الأسواق والمخاوف ما وراء ذلك، فضلاً عن أن ضمان التواصل المباشر بين المعنيين وإمكانية الاستفادة من خدمات الدليفري المُعلن عنها من قبل الجهات المسموحة لها  بذلك، أو من قبل فريق المبيعات الخاص بالسوق المفتوح يمكّن الجميع من تحقيق المُراد دون تأثر.

المتاجر الإلكترونية على السوق المفتوح

التأثر التجاري وتراجع حركة البيع والشراء لمختلف السلع والمنتجات الأساسية وغير الأساسية، بدا واضحاً خلال الفترة الماضية مع انتشار فيروس كورونا محليا وعالمياً، وعليه فإن أصحاب الأعمال والمحلات عليهم اللجوء إلى المتاجر الرقمية، التي تتطلب اختيار منصات آمنة وموثوقة ومعروفة على الصعيد المحلي، وصولاً إلى أكبر عدد من المستفيدين والمهتمين؛ تماماً كالمتاجر على السوق المفتوح، التي بدورها تساهم في توظيف كافة الإمكانيات التسويقية عبر الإنترنت في صفحة خاصة بالبائع؛ بتصميم خاص بدءاً من الشعار وحتى الوصف والإعلانات وآلية الإدارة والتسويق والتوصيل أيضاً.

يتيح المتجر على السوق المفتوح لصحابه عدداً من الميزات، التي تلعب دوراً أساسياً في الحفاظ على الربح المُستدام، سواء قلّ أو كثر، خاصة في ظل الظروف الحرجة التي يعيشها السوق الأردني؛ إذ يصبح لديه موقع إلكتروني خاص يمكنه من تقديم كافة عروضه من خلاله، وعلى اختلاف السلع والمنتجات التي يعمل بها، من أثاث وسيارات وأجهزة إلكترونية وعقارات ومواد تموينية وما إلى ذلك، مع إمكانية تسويق ومشاركة تلك العروض على حساباته الخاصة على جميع مواقع التواصل الاجتماعي وتبعاً لنصائح وإرشادات فريق عمل السوق المفتوح، وتحديداً فريق المبيعات، الذي يقوم على إدارة المتجر وتقديم كافة سبل المساعدة والتسويق له وفق آليات وكلمات مفتاحية هي الأعلى مشاهدة وبحثاً على جميع محركات البحث، ما يضمن نتائج أسرع وصولاً إلى الفئة المستهدفة وبالتالي تحقيق الأرباح.

Khaberni Banner
Khaberni Banner