Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مِبضع الجرّاح يشكو ألما

مِبضع الجرّاح يشكو ألما
تعبيرية

في استقالته المدوية من اللجنة الفنية  العليا المشكلة للنظر في قضايا الاخطاء الطبية  ، قدم الطبيب  الخبير مؤمن الحديدي أهم نص استقالة من لجنة حكومية ،  فالاستقالة عرضت بمنتهى الوضوح ،المعيقات  و الحلول وتضمنت عتبا  على ادارة المؤسسة الطبية ، في ملف (الاخطاء الطبية ) .

بمبضع الجراح كشف الدكتور الحديدي اسباب مشكلة مزمنة ، ذلك ان  الاخطاء الطبية لا بد ان تستند الى معيار موضوعي ، فالمريض  يجب ان يكون مطمئنا الى عدم  حصول اي انحراف في الممارسة   الطبية والى سلامة النظام العلاجي  الذي يخضع له ، و الطبيب  كذلك لا يمكن ان يعمل بيد ترتعش خوفا ، فسيف   المساءلة ليس مسلطا دونما ضوابط تراعي مفهوم الخطأ الطبي و البيئة العلاجية و البروتوكولات  الطبية  المطبقة عالميا .

وقد استقر القضاء الاردني في اغلب تطبيقاته ان الخطا  المنسوب الى الطبيب في اجراء  طبي يحتاج خبرة فنية ، و القاضي بالنتيجة هو (خبير الخبراء )حيث يطبق قواعد المسؤولية ، التي تضمن عدالة الحكم من حيث تحقق عناصر المسؤولية كافة  و ارتباط الخطا بالضرر .

وقد جاء قانون المسؤولية الطبية في  عام ٢٠١٨ ليؤسس  للمشتغلين بهذا الفن من اطباء و قضاة ومحامين معايير واضحة ومعقولة  ذات مرجعية في قانون المساءلة وما يتفرع عنه من  قواعد و ولوائح احكام .

فالقانون لم يصدر لوجود فراغ قانوني يمنع المتضررين من اللجوء الى المحاكم  ، ولكنه  هدف الى تطوير بيئة علاجية تعزز  الاداء الطبي بحيث تكون معايير المساءلة ذات مرجعية تشريعية ، وبما يتيح ان يصل الاردن الى مصاف الدول المتقدمة في معايير الممارسة الطبية .

الاستقالة تعبر بكل وضوح ، ان الطبيب الاردني  خبير بحق وجريء عندما يتطلب الحق  ، وان كانت  تكشف عن اخطاء في ادارة الملف فهي لاتعبر عن اخفاق المؤسسات ،لانها دعوة  الى المراجعة ،على اخطاء يمكن تداركها  و  هي شفافية مؤسسية مطلوبة ، و اعتقد ان استكمال الشوط الطويل في الوصول الى الهدف يحتاج الى مزيد من الصبر و وطول النفس والاستقالة المدوية  ضمن هذا الزخم ، قد ترد  الامور  الى عكسها و هو ما لا يرجوه احد من المشتغلين بهذا المجال .

وسيبقى مبضع الجراح يعالج الالم و لا يشكوه .

ما تضافرت الجهود و اتسعت الصدور .

Khaberni Banner