Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مئوية الدولة

مئوية الدولة

إنها  مناسبة تاريخية زاخرة بالعطاء والانجاز،  نشعر معها بالفخر والثقة بالنفس و.الاشادة بما حققه وطننا من انجازات ،وتطورات على الرغم من قلة الموارد  ومحدودية الامكانات،  انها مناسبة احتفالات  الوطن ، بمرور مئة عام على  تأسيس الدولة الأردنية   ودخوله المئوية  الثانية بكل العزيمة والإصرار على تحقيق الأفضل، ومواصلة بناء الوطن  الِانموذج ، وهي فرصة ومناسبة للتوقف عند  المفاصل الهامة والعوائق والابداعات التي تخللت مسيرة الدولة في كل مراحلها، ولنا ان نشعر بالفخر والزهو بوجود النظام الهاشمي، الذي ارسى قواعد بناء الدولة الاردنية، وحقق نجاحا متميزا في بناء مؤسساتها وقوانينها، وعلى راس ذلك مؤسساتنا العسكرية وأجهزتنا الامنية، وهي من اسهمت بالإضافة الى وعي وانتماء ابناء الوطن والتفافهم حول القيادة الهاشمية في استقرار الدولة، مع انها تقع وسط اقليم ملتهب هائج مثقل بالعواصف والازمات والحروب، انها جهود وطنية مشهود لها ببناء الدولة الحديثة بمؤسساتها وتعزيز عوامل الامن والاستقرار الذي نعيش ،وحققت الدولة انجازات عجزت عن تحقيقها دول  اكثر  منا موارد واوفر امكانات، لكنها الإرادة والعزيمة التي يمتلكها الاردنيون،  ويتميزون بها، واصبح الاردن رقما صعبا في اقليم ملتهب و عنصرا فاعلا في امن واستقرار الاقليم والعالم ،واصبح يحظى بسمعة دولية مرموقة، حققتها القيادة الهاشمية عبر مصداقيتها ومكانتها المقدرة في كل انحاء العالم، و يتطلع الاردنيون مع دخول الدولة مئويتها الثانية الى تحقيق المزيد من الانجازات وتحقيق رؤى جلالة الملك في تحقيق التقدم المنشود في  كافة المجالات السياسية والتنموية والاقتصادية، وتحسين مستوى معيشة المواطنين وتعزيز مسيرتنا الديمقراطية وتقوية اركان دولة القانون والمؤسسات واحترام حرية الراي والتعبير ،وتعظيم حجم الانجاز الذي تحقق عبر العقود من البناء التراكمي تحت ظل الراية الهاشمية. حقا ان تاسيس الدولة الاردنيه يشكل قصة نجاح، ويقدم  النموذج الاكثر استقرارا في المنطقة والعالم حققها الوطن بقيادته الهاشمية، التي تحمل الشرعية التاريخية والدستورية والدينية و شرعية الانجاز، و هي الدولة التي بنت مجتمعا موحدا مكنها من تجاوز الصعاب والتحديات والانجاز حتى في اكثر الظروف صعوبة ، دولة اّمنت بقدرات ابنائها وترسخت فيها قيم الِاعتدال والوسطية والقوة والقدرة على مواجهة التحديات،  ومع دخول الدولة  مئويتها  الثانية نتطلع الى تحقيق المزيد من الانجازات،  والبناء على ما تم، وتعظيمه، وهنا مطلوب من الباحثين ومراكز الدراسات التأمل والتوقف  مطولا عند حجم هذه  الإنجازات عبر عقود من البناء التراكمي، وكيف تمكن الأردن من تحقيق كل ذلك رغم قلة الموارد  ومحدودية الامكانات، وفي ظل تحمل الوطن مسؤوليات واعباءَ كبيرة تجاه  الموجات العديدة من الهجرات ،  وما خلفته  من تبعات صعبة  على الاقتصاد الوطني، وكيف تجاوز الوطن كل هذه التحديات بهمة قيادته وعزيمة  أبنائه. ننظر بكل الأمل والتفاؤل  الى مستقبل مشرق،  والى توحيد  جهود الجميع من أجل مواصلة النهوض في الوطن الذي نحب وتحقيق المزيد من  الإنجازات.
[email protected]

Khaberni Banner