الرئيسية/العالم
Khaberni Banner Khaberni Banner

مؤسسات الإغاثة الدولية تنسحب من إدلب

مؤسسات الإغاثة الدولية تنسحب من إدلب

خبرني - نشرت صحيفة "الغارديان" تقريرا لمراسلتها من إسطنبول بيثان ماكرنان، تقول فيه إن مؤسسات الإغاثة الدولية قررت سحب عمالها من محافظة إدلب بسبب التهديد الإرهابي. 

ويشير التقرير، إلى أن الغبار انجلى عن المعركة الدراماتيكية التي أحكم فيها تنظيم موال لتنظيم القاعدة سيطرته على المحافظة، لافتا إلى أن هذا التطور أدى إلى سحب المنظمات الدولية للإغاثة عمليات الدعم للمدارس والمستشفيات، التي تقدم الخدمات لثلاثة ملايين نسمة، الذين باتوا يشعرون بالمعاناة، وفقا لترجمة صحيفة "عربي21".

وتقول ماكرنان إن المحافظة هي آخر معقل لا يزال خارج سيطرة نظام بشار الأسد، وهي المنطقة التي لم تتعرض للهجوم في العام الماضي بسبب الهدنة التي عقدتها أنقرة وموسكو في اللحظة الأخيرة، فأخرت الهدنة عملية نزع السلاح وانسحاب هيئة تحرير الشام ومظلة من الجماعات الجهادية. 

وتذكر الصحيفة أنه بدلا من الانسحاب فإن هيئة تحرير الشام تجرأت في العاشر من كانون الثاني/ يناير وأعلنت أنها أجبرت الجماعات المسلحة على الاستسلام، وعززت في الحقيقة سيطرتها على كامل المحافظة.

ويلفت التقرير إلى أنه بسبب اعتبار هيئة تحرير الشام منظمة إرهابية، فإن سيطرتها على المحافظة أثارت مخاوف منظمات الإغاثة الدولية، وإمكانية تحويل المساعدات الإنسانية إلى المنظمة، ولهذا قررت مؤسسات الإغاثة قطع تبرعاتها.  

وتفيد الكاتبة بأن إدلب وريف حلب يحصلان على دعم صحي من خلال 50 مستشفى وعيادة، حيث يتم تمويل الرواتب والخدمات والمعدات الطبية والأدوية من خلال منظمات غير حكومية وحكومات غربية، مشيرة إلى أنه بالنظر إلى الوضع الجديد فإن معظم الفرق الطبية تعمل دون رواتب ومجانا، وكذلك المدرسون.  

وتنقل الصحيفة عن مواطن في كفر نبل، قوله: "لا يمكن استمرار هذا الوضع"، وأضاف أن "الجامعات الخاصة أغلقت كلها؛ لأنها رفضت الرقابة عليها من هيئة تحرير الشام ومجلسها التعليمي، وأصبحت المقررات الدينية التي صمموها إجبارية، ولو عارض مدرس أو طالب فإنه يتم عزله أو يؤخذ إلى السجن". 

وينوه التقرير إلى أن حواجز التفتيتش على البضائع القادمة من مناطق النظام أو من تركيا انتشرت بكثرة، وزادت رسوم المرور عليها، بحيث زادت من أعباء المستهلك، مشيرا إلى أن السكان يخشون من اعتقال المعارضين تعسفيا أو تعذيبهم. 

وتقول ماكرنان إن الكثير من السكان يخشون من محاولة النظام القيام بعملية ضد المحافظة بعدما سيطرت هيئة تحرير الشام عليها، خاصة أن محاولة النظام أوقفت في أيلول/ سبتمبر في العام الماضي، بعد اتفاق الهدنة بين روسيا وتركيا. 

وتشير الصحيفة إلى أن عدد سكان المحافظة زاد من مليون نسمة عام 2011 إلى ثلاثة ملايين؛ بسبب انتقال سكان المناطق المحاصرة إليها بعد اتفاقيات "المصالحة" مع النظام، واختيار السكان الخروج منها إلى إدلب أو مخيمات اللاجئين في قرب الحدود التركية. 

ويبين التقرير أنه في حال حدوث الهجوم، فإن السكان لن يجدوا مكانا للفرار إليه سوى تركيا إن قررت فتح الحدود، لافتا إلى أن أحد قادة هيئة تحرير الشام رفض الأسبوع الماضي إنكار خطط للهيئة الاندماج مع جماعات مسلحة أخرى، والسيطرة على الطريق السريع "أم فايف"، الذي يعد شريان الحياة للبلد، والذي يربط دمشق مع الأسواق التركية.

وتورد الكاتبة نقلا عن المحلل في مجموعة الأزمات الدولية في بروكسل سام هيلر، قوله إن "مقامرة عالية" كهذه قد تغضب النظام، مشيرة إلى أن روسيا أعربت عن نفاد صبرها من الوضع في إدلب، حيث طالبت يوم الخميس من تركيا، التي تضمن جماعات المعارضة، عمل اللازم ومعالجة قضية هيئة تحرير الشام. 

وقال هيلر للصحيفة: "من المفترض أن دمشق ستظل مصممة على استعادة إدلب أيا كانت الجماعات التي تسيطر عليها"، وأضاف أن الروس أقل وضوحا، وموقفهم يعتمد على المقايضة الدولية في شمال شرق سوريا، ونتائج اللقاء المقبل في أستانة بين الترويكا – روسيا، تركيا وإيران.

وتجد الصحيفة أن قرار الرئيس ترامب نهاية العام الماضي سحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا قد يؤدي إلى فتح فصل جديد سيترك آثاره على إدلب.

وبحسب التقرير، فإنه من المتوقع لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني، في منتجع سوتشي الأسبوع المقبل، ويتوقع مناقشتهم لموضوع سوريا، مشيرا إلى أن السكان في إدلب يخشون من قرارات الدول الأجنبية نيابة عنهم، فيما يتعلق بمصيرهم، لكنهم يواجهون مشكلات يومية تتعلق بتوفير الطعام والوقود للتدفئة من برد الشتاء. 

وتختم "الغارديان" تقريرها بالإشارة إلى قول محمود عبي، الذي عمل مجانا في شرطة إدلب قبل قيام هيئة تحرير الشام بحلها: "أركز في الوقت الحالي على النجاة"، وأضاف: "نحن بحاجة للوظائف ولأموال الدعم من المنظمات غير الحكومية للقطاع الطبي والتعليمي، هذه أزمة تحدث ببطء وكان يجب ألا تحدث".

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner