الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

مأزق ..فأين السبيل؟

مأزق ..فأين السبيل؟

كتبت مقالتي السابقة عن عائشة ,انتصارا للبعد التاريخي في فهم الاسلام , وضد التسطيح واللعنات في محاكمة واستدعاء سياقاته. وتجنبت مجرد الزعم بانني امتلك "الحقيقة",بل ان رفضي كان للعنات والشتائم التي تسود خطاب الحبيب وغيره أوتتسيد اتجاها فكريا له حضوره حاليا على المستويات كافةبما فيها السياسة. وتفاجأت اننا نحتار في أي خلاف ان لم نرفضه,فلم تخل التعليقات من شتائم وسباب بأستثناء قلة ولهم الفضل حاولوا ان يوجهوا الحوار اتجاه الموضوع الاكثر اشكالية في تاريخنا الأسلامي بأصوله وفروعه بدءا من سقيفة بني ساعدة الى مقتل عثمان وتقطيع اصابع نائلة وخروج عائشة على هودجها في معركة الجمل والصراع بين الصحابة ومقتل عدد منهم, وما استتبع ذلك من أسئلة ما زال التاريخ حائرا في لملمة ما تبعثر منها ,او الاستفادة من دروسها للخروج من الفرقة او الاغتراب التي نعيشها مع مكونات ماضينا وقادم حاضرنا . الخلاف حول عائشة أثار زوابع ,ليس اخرها اغلاق 4 قنوات دينية على النايل سايت,حتى ان مدير احدى هذه القنوات وهي "قناة الخليجية"قال في لقاء مع الجزيرة بان انتصاره لعائشة هو السبب,كما ان هيئة الافتاء السعودية اجتمعت واصدرت بيانا تدافع فيه عن عائشة ردا على تصريحات ياسر الحبيب . ولأغلاق باب الحوار حول عائشة ,أجتهد فأزعم بأن للسني على امتداد تاريخه "كربلاءاته" ولكنه اكثر تصالحا مع تاريخه ربما"-وهذه قضية تحتاج الى اعمال العقل والحوار- لأنه استاثر بالسلطة لقرون طويلة بأستثناء مائتي عام سادت خلالها الدولة الفاطمية في المشرق . هي دعوة للعقل الواعي ,لأن الاسلام لم يصادر ما قاله كفار قريش واليهود ,بل ذكر ذلك في اكثر من موضع في كتابه العزيز ,وقد دعا القرآن للتعقل واستعمال العقل " إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ: يوسف 2 " . وتأسيسا على خطاب التعقل ,فأن خطاب التطرف لن يستطيع أن يفرق بين أبناء الدين الواحد ويستمر في الشحن والتعبئة ونشر كراهية الآخر. والله المستعان jameelhamad2005@yahoo.com
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner