الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لم اسمع بمثل هذا الهراء

لم اسمع بمثل هذا الهراء

  هل تذكرون الاجندة الوطنية ؟ انا شخصيا لا اتذكرها بتاتا لانها لم تحدث أصلا وأستطيع أن أجادل في ذلك وان حدث ان اقنعني احدهم ذات يوم بانها حقيقة فزيقية مسلم بها فان أحدا لا يملك ناصية العلم ليقرر ما اذا كان اعلانها خطأ غير تاريخي ام هي مجرد جهد يشبه كنوز بقايا العصمللي الذين دفنت لتتم العودة اليها ذات يوم. وانا شخصيا لا اذكر ان جمعا غفيرا من الرجال الرجال اموا قصر المؤتمرات في الاغوار للنقاش حول الاولويات الوطنية في تظاهرة كانت تسمى كلنا الاردن لكنها ذهبت مثل رواية مارغريت ميشتل " مع الريح" بعد ان قيل لنا ان وثائق "الاجندا" تم ترحيلها الى كلنا الاردن وهذا ما اجمع عليه القوم فاختزلوا "الاجندا" في "كلنا" وبقينا كلنا مثل "المضروب على رأسه" . هل ننعش الذاكرة بما فعلته لحتة الاقاليم التي افرغت ما في جعبتها من كلام مجتر لتبيان عبقرية الفكرة وحين تم التخلي عنها تحولت الفكرة الى نبت شيطاني برمشة عين ، ام ان الامر اكثر وضوحا من ان يحتاج الى انعاش؟ واليوم ينقسم السادة بين من يؤيد اجراء انتخابات الحكم المحلي ومن يدعو لتاجيلها وهو امر صحي ان تكون القضايا الوطنية الكبرى محل نقاش بيد ان المشكل يتبدى في ان المسافة بين الوعد بالاجراء والوعد بالتأجل التي لا تتجاوز طرفة عين. بالامس ذهبت لشراء بوصلة وخارطة لكي اقطع المسافة بين الجامعة الأردنية والدوار الرابع اذ لم اعد واثقا من ان بمقدوري حفظ الشوارع التي تفصل بين المكانين فالتغيير قد يطاول جغرافية عمان وليس سياساتها فقط، وكنت من الحرص بحيث اتوثق من ان البوصلة ليست من الصنف الذي يشدد على أهمية مقولة أن الشمال شرق والجنوب غرب ولن يلتقيا. لم اقرأ في كل التصريحات الرسمية التي قيلت على مدى الأيام الماضية متى على وجه التحديد ستجري الانتخابات النيابية، وما اذا كنا سنعتمد على القوانين المؤقته خلال هذه المرحلة الانتقالية وما اذا كانت هذه المرحلة ستطول ، واذا كانت لن تطول فما المانع من ان يتم اعلان موعد نهائي للانتخابات. لن اتحدث عن الاقاليم او اللامركزية او حتى الانتخابات النيابية قبل ان اتسلح بقرار رسمي يقول رأيا صريحا في الامر واذا لم اسمع بمثل هذا القرار سأنكر بانني سمعت طوال حياتي بكلمة اللامركزية او الاقاليم او اللامركزية. البرلمان كسلطة رقابية غير موجود الان وبدلا من ان يجري الاعتماد - في الرقابة – على الاعلام نجد من يسعى الى وأد الشاهد الوحيد . وحسبنا الله ونعم الوكيل
Khaberni Banner Khaberni Banner