Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لماذا ننتخب ؟!

لماذا ننتخب ؟!

قرار الملك باجراء الانتخابات النيابية في موعدها كان تعبيرا عن جدية في الالتزام بالاستحقاقات الدستورية ، لكن هذاالقرار الهام لم يصاحبه الخبر الذي له صدى شعبي ايجابي وهو حل المجلس ومن ثم استقالة الحكومة ، وتاخير هذا القرار من صلاحيات الملك وجزء من تقديره للمرحلة .

لكن الانتخابات هذا العام قد تواجه حالة من الفتور الشعبي والبرود الانتخابي ، وهذا الامر ان استمر سيترك اثرا على نسب المشاركة وحتى على تحديد من يفوز .

وعلينا ان نعترف ان هذه الانتخابات تواجه اسئلة وقناعات سلبية اكثر مما واجهته انتخابات ٢٠١٠ التي جاءت بعد انتخابات ٢٠٠٧ التي لحقت بها سمعة سياسية سلبية ، كما ان انتخابات هذا العام ستتاثر سلبا بالملف الاقتصادي بشكل اكبر ، وسيكون اداء مجالس النواب وقناعات الناس به حاضرة في تشكيل قرار المشاركة من عدمه .

نعلم جيدا ان دوران عجلة الانتخابات ستزيد السخونه لكن هنالك عوامل اخرى وقناعات تحتاج الى جهد غير عادي من الدولة لتغييرها وزيادة نسب المشاركة .

الحكومة والهيئة المستقلة ستقوم بحملات بعضها مهم وهي حملات التوعية بالقانون والتعليمات وكل التفاصيل ، لكن حملات التحريض الايجابي على المشاركة هي الاصعب .

لن يكون مفيدا ولامؤثرا ذلك النمط الذي تتولاه شركات الدعاية لصالح الحكومة او الهيئة من كاريكاتير مكرر او يافطات عن المشاركة وانها حق وواجب وان الصوت امانة ،او الاستعانة ببعض الممثلين الكوميدين لاداء مشاهد مكررة عن اهمية الانتخابات ، لن يكون مؤثرا لان المشكلة اليوم في القناعات العميقة لدى المواطن ولدى قطاعات الشباب عن جدوى ان يكون هناك مجلس نواب ، وعن مردود عمل الحكومات في حل المشكلات وبخاصة قضايا البطالة والفقر وضعف التنمية .

سيكون على الدولة ان تفكر جيدا في ادوات وخطاب يتعلق بقناعات صلبة بان مجالس النواب لاتفعل شيئا وان الحكومات تفعل ما تشاء وان كل ما يقال ليس له اثار كبيرة في تجاوز المشكلات .

هذه القناعات ستواجه المرشحين والاحزاب والدولة والطرف الاخر هو المواطن ، وسيكون على الجميع وبخاصة الدولة ان تقدم خطابا وتستعمل ادوات تحاول التاثير على قناعات الناس .

مؤكد ان هناك قطاعات واسعة ستشارك لاعتبارات اجتماعية واقتصادية ومصالح وقناعات بأهمية السلطة التشريعية مهما كانت الملاحظات على الأداء  ، لكن هناك ايضا قطاعات اخرى تحمل قناعات اهم واقوى من مقاطعة للانتخابات كانت تتم سابقا من قبل الحركة الاسلامية .

لاضرورة لانفاق مئات الالاف في حملات شكلية ومكررة ، فالمهم هو قدرة الدولة على مخاطبة قناعات صلبة لم تعد راغبة بالذهاب الى الصندوق .

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner