Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لماذا نشتهي الطعام حتى عندما لا نكون جائعين؟

لماذا نشتهي الطعام حتى عندما لا نكون جائعين؟

خبرني - تعد الرغبة الشديدة في تناول الطعام أمرا شائعا لدى معظم الناس، وهي رغبة قوية في استهلاك طعام معين، وتحدث حتى عندما لا نكون جائعين، ويصعب مقاومتها.

وهناك العديد من الأسباب التي تجعلنا "نشعر بالجوع" حتى لو كانت معدتنا ممتلئة. ويتم التحكم في الجوع الجسدي في أجسامنا من خلال إشارات فسيولوجية معقدة تحفز شهيتنا ثم تقمعها بعد أن نأكل (والمعروفة باسم الشبع). ومع ذلك، فإن تناول الطعام هو أكثر بكثير من مجرد الاستجابة لحاجة بيولوجية.

وبحسب (روسيا اليوم) يوجد نظام آخر يدفعنا ويحفزنا على استهلاك الأطعمة الغنية بالطاقة (السعرات الحرارية)، وهو نظام "المكافأة الغذائية" في الدماغ.

ويمكن لطبيعة الطعام المجزية أن تتجاوز بسهولة إشارات الشبع لدينا وتقوض بشكل خطير قدرتنا على مقاومة الإغراء.

ويعد تناول الأطعمة اللذيذة ممتعا بطبيعته، وهذه المتعة المتوقعة هي حافز قوي لتناول الطعام. ويجذب منظر ورائحة الطعام انتباهنا، وقد نبدأ في التفكير في مدى روعة تناول الطعام، ما يؤدي إلى الرغبة الشديدة في الأكل.

وأظهرت الأبحاث أن الأطعمة السريعة، مثل الشوكولاتة والآيس كريم ورقائق البطاطس والبسكويت، يصعب مقاومتها بشكل خاص، لأن هذه الأنواع من الأطعمة غنية بالدهون و / أو السكر، ما يجعلها شهية للغاية وبالتالي فهي مرغوبة.

وتعتمد المكافأة الغذائية على بيولوجيا الدماغ المعقدة، بما في ذلك نظام الكانابينويد الداخلي ونظام النمو الداخلي لأشباه الأفيونات، وكلاهما لهما دور في "الإعجاب" و"الرغبة" في الطعام (مثل الاستمتاع بتناول الطعام، والدافع للحصول على الطعام).

وتحتوي النواة المتكئة (منطقة في الدماغ تتحكم في التحفيز والمكافأة) على مواقع متداخلة لمستقبلات الأفيون والكانابينويد، والتي عند تحفيزها، تنتج تأثيرات قوية على الرغبة والشغف والتمتع بالطعام.

وفي بعض الأشخاص، قد تكون هذه الأنظمة أكثر نشاطا من غيرهم، وبالتالي فإن دافعهم لتناول الطعام قوي للغاية.

ويمكننا نظام المكافآت أيضا من تكوين روابط بين التواجد في مواقف معينة وتناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية، مثل الرغبة في تناول السمك ورقائق البطاطس عندما نكون على شاطئ البحر أو الفشار في السينما.

ونظام المكافآت الغذائية ذو كفاءة عالية في توجيهنا نحو مصادر الغذاء وتشجيع الاستهلاك، وبسبب ذلك، يمكنه تجاوز إشارات الشبع بسهولة. وفي ماضينا التطوري، عندما كان البشر صيادين، كان هذا النظام مفيدا للغاية حيث كان أسلافنا بحاجة إلى أن يكونوا قادرين على اكتشاف مصادر الغذاء بسرعة واستهلاك كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالطاقة عند توفرها. وكان من شأن هذا الاستهلاك المفرط الانتهازي أن يحميهم من فترات المجاعة المستقبلية ويضمن بقاءهم.

ومع ذلك، في المجتمع الحديث، فإن دافعنا الطبيعي للبحث عن الأطعمة الغنية بالطاقة يعرضنا لخطر زيادة الوزن. ويُطلق على البيئات الغذائية الحديثة "مسببة للسمنة" جراء وفرة الأطعمة عالية السعرات الحرارية، والتي غالبا ما تكون منخفضة التكلفة ويتم تقديمها في أجزاء كبيرة. ويعد الحفاظ على سلوكيات الأكل الصحي في هذه البيئة أمرا صعبا للغاية ويتطلب مجهودا مستمرا.

ومن المهم أن نفهم أن هناك قوى بيولوجية ونفسية قوية تحفزنا نحو الغذاء وتعمل باستمرار في بيئة تسبب السمنة. ولا يوجد شيء أدنى من الناحية الأخلاقية من الاستسلام للرغبة الشديدة في تناول الطعام.

وغالبا ما يتبع الناس نظاما غذائيا مقيدا كطريقة لإدارة طعامهم ووزنهم. ومع ذلك، فإن اتباع نظام غذائي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

وفي إحدى الدراسات، عانى المشاركون الذين يتبعون حميات صارمة من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة التي كانوا يحاولون تقييدها. ويمكن لهذا التجنب أن يجعل الأطعمة المسببة للمشاكل أكثر بروزا في أذهاننا، وبمجرد أن نبدأ في التفكير في هذه الأطعمة، فإنه يزيد من الرغبة والرغبة الشديدة.

لذلك، من المرجح أن يكون تحديد أهداف واقعية للأكل وإدارة الوزن نهجا أفضل. ويؤدي تحقيق الأهداف إلى زيادة الإيمان بقدرتنا على النجاح وكذلك تحسين الحالة المزاجية، والتي بدورها يمكن أن تساعدنا في التمسك بأنماط الأكل الصحية. في المقابل، فإن تحديد أهداف غير واقعية له تأثير معاكس.

ويعاني الكثير من الناس أيضا من الرغبة الشديدة في تناول الطعام استجابة لمزاجهم. لذلك، قد تكون محاولة تطوير استراتيجيات بديلة للتكيف، لا تتضمن الطعام والشراب (مثل المشي)، مفيدة.

وأخيرا، قد يساعد التمييز بين إشارات الجوع الجسدي والجوع الانتقائي (الرغبة الشديدة في تناول الطعام)، في التحكم في تناول الطعام. ويتضمن "الأكل اليقظ" الانتباه إلى إشارات الجوع والشبع، وقد ثبت أنه استراتيجية فعالة لفقدان الوزن.

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner