الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لماذا استفزت جميلات هولندا قراء خبرني ؟

لماذا استفزت جميلات هولندا قراء خبرني ؟

  لم أكتب تقية وخفاء,ولم اقصد في كل ما سطر قلمي منذ استضافتني خبرني في افتح قلبك استفزاز قرائي ,فهذه ليست مهمة الحرف. وازعم -بعد ان قرأت التعليقات كافة وبعناية -أن قلة ولها الشكر قرأت مقالتي "جميلات هولندا لا يهجرن الفراش ابدا" بموضوعية دون تحيز أو استفزاز,واذكر منهم مثالا لا حصرا تعليق رقم 50 لفيلسوف   و52 الموقع بأسم مغتربة و29 لزهرة نيسان و66 لسامي حداف و75 لسامية نصر وكذلك تعليق رقم 85 ورقم 51 و19 واخرون . اما مالم تنشره خبرني وتعليقات أخرى منشورة وعدد آخر لايستهان به وصلني على بريدي الشخصي,فقد خرجت جميعها عن اصول الاحترام المتبادل في الحوار واصابها الخلط واستغرب كيف يبني البعض تعليقه على العنوان او القراءة المجتزأة ويجوز لنفسه ان يكون سبابا ولعانا ..,والمسلم لا يفعل ذلك! اختلف مع  الشاتمين ,,ومع من يترصدون سوء النية مسبقا و لا املك الا ان اشكرهم ,ليقيني بان الحوار ديدنه الاختلاف, والا لما سمي حوارا . مقالتي لم تؤشر من قريب او من بعيد ولا في أي صورة من الصور الى تواطؤ مع عاهرات هولندا ,وبالنص جاء فيها   "فهنا في العالم العربي قهر بثوب الفتوى والطاعة وهناك في امستردام قهر للانوثة بثوب الليبرالية ".اما ان تزعجني فتوى الشعراوي وغيره من الشيوخ ,فهذه قضية خلافية لا علاقة لها بعلم الرجل وفقهه ولا حتى بدعائه حين قال "صليت ركعتين شكرا لله على هزيمتنا "في اشارة الى هزيمة العرب امام اسرائيل عام 1967",ومن يتابع سوق الفتاوى سيجد مصائب قوم, فمن فتوى ارضاع الكبير لحل مشكلة "الاختلاط" الى فتوى البراك حين افتى بتكفير دعاة "الاختلاط" في السعودية وجواز قتلهم ,الى اخر الفتاوى المثيرة للجدل "والمنسوبة"للداعية يوسف الاحمد ويقترح فيها هدم المسجد الحرام واعادة بنائه مرة اخرى لحل مشكلة "الاختلاط" وذلك باعادة الاعتبار للفصل بين الجنسين, وقد كان كل من يحفظ القرآن قادرا على اصدار فتوى الى ان قصرت السعودية الفتوى العامة على هيئة كبار العلماء لوقف ما سمي بفوضى علماء الدين خلال الشهر الماضي . والمرأة -أعانها الله- هي الرابط المشترك من فتوى البسكليت الى فتوى هدم المسجد الحرام .! واستفزت مقالتي عددا من القراء حين ذكرت معاوية بن أبي سفيان ,وأحد التعليقات كفاني الرد حين بين بأن معاوية ليس معصوما عن الخطأ,والحال كذلك, فمعاوية شخصية خلافية في التاريخ الاسلامي , ,وفي عهده رويت روايات كثيرة في مناقب الصحابة "مفتعلة لغرض سياسي"   والبعض ينتصر له تحت مسمى الفتوحات فيما البعض الاخر يستشهد بالبيعة لابنه يزيد غصبا ونفي ابي ذر الغفاري ومقتل حجر بن عدي ومقتل محمد بن أبي بكر عبد الله بن أبي قحافة , حين أمر معاوية بوضعه في بطن "كرشة" حمار واحرقه .     وشكرا لمن اتفق او اختلف مع مقالتي . Jameelhamad2005@yahoo.com   لقراءة نص المقالة السابقة انقرهنا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner