الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لبنان وإسرائيل والثروات

لبنان وإسرائيل والثروات

الخلاف اللبناني الاسرائيلي على ثروات المتوسط

بعد ما تبين وجود ثروات في باطن البحر الابيض المتوسط من غاز ونفط زادت أهميته هذه المياه وخاصة ما يسمى القاطع التاسع في التقسيم البحري الغني بهذه الثروات التي تقول لبنان عنه انه ضمن المياه الاقليمية الخاصة بها ولديها المواثيق التاريخية التي تثبت ذلك ،بالمقابل تدعي اسرائيل ان لها حق في هذا القاطع وانه لها الحق في استثماره،وبعد قيام لبنان بتوقيع اتفاقيات للتنقيب عن النفط والغاز في الحوض المختلف عليه مع ثلاثة شركات عالمية هي توتال الفرنسية وأيني الايطالية ونوفاتك الروسية ،وبالرغم من انها شركات اقتصادية  أنها لها بعد سياسي حيث انها تمثل دول كبرى،من هنا زادت حده الخلاف بين الطرفين وتشكلت ثلاثة محاور رئيسيه لهذا الخلاف ثملت في :

أولا التسوية السياسية :قامت الولايات المتحدة الامريكية بعد تفاقم الخلاف بإرسالها مؤخرا وزير خارجيتها ريكس تيلرسون الى لبنان من اجل التوسط بين الطرفين وحل الخلاف بالطرق السلمية،وبالرغم من ما احيط بالسرية بالطرح الامريكي لا ان هناك تسريبات تقول ان الولايات المتحدة طرحت ان يتم تقسيم القاطع التاسع ثلثين للبنان وثلث لإسرائيل وهو الامر الذي يرفضه المسئولون اللبنانيون وتصريحهم بأنهم لان يفرطون بأي حق للبنان وأنهم لديهم الاثباتات والوثائق التاريخية التي تثبت احقيتهم الكاملة في القاطع التاسع،ومن هنا ستظهر الايام القادمة مدى نجاعة الوساطة الامريكية للتسوية بين الطرفين 

المحور الثاني:التحكيم الدولي :في حال عدم نجاح التسوية السلمية بين الطرفين هنا قد يتم اللجوء الى التحكيم الدولي وخاصة ان الرئيس اللبناني ميشيل عون طالب باللجوء الى هذا الخيار ،ولكن هناك اشكاليات عديدة في هذا الخيار اولها هناك معارضة داخل لبنان للجوء للتحكيم الدولي مثل ما صرح به رئيس البرلمان نبيه بري خوفا من ان يكون الحكم في غير صالح لبنان بسبب ضغوط دولية تمارس على المحكمة الدولية،والإشكالية الثانية قانونية في حين لبنان موقع على اتفاقية المحكمة الدولية الخاصة بالخلافات البحرية فأن اسرائيل غير عضو فيها وبالتالي قد لاتقبل بقراراتها مما يضعف هذا الخيار .والاشكاليه الثالثة سياسية حيث ان لبنان لاتعترف بإسرائيل كدولة ودخولها معها في اتفاقية محكمة يعني الاعتراف بها و هو امر مرفوض بالنسبة للبنان وقاومته منذ انشاء دولة اسرائيل  وله تبعات داخلية وخارجية.

ثالثا:المواجهة العسكرية :حيث صدرت نبرات تهديد اسرائيلية من وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان تجاه لبنان ،وقامت المقاومة اللبنانية بتهديد مماثل ونشر صور لمواقع مصافي النفط والغاز على شواطئ اسرائيل وهددت بقصفها،لكن يبدو هذا الخيار من الصعوبة حيث كان خاصة كلا الطرفين لايرغب بالمواجهة  في هذه الظروف الداخلية بإقبال لبنان على انتخابات نيابية والأزمة السياسية الحالية في اسرائيل وأتهام رئيس الوراء بنيامين نتنياهو بالفساد والتحقيق معه ،وإقليميا الصراع في سوريا وتعقيداته الدولية وانعكاسه بشكل مباشر على الطرفين.وأمل ان يتم تجنب هذا الخيار واللجوء للتسوية السلمية لتجتب المنطقة المزيد من الصراعات والتعقيدات وخاصة انه هناك متسع من الوقت للتسوية السلمية حيث علميات التنقيب لن تبدأ لسنوات بسبب التحضيرات التقنية ومن خلالها حصول لبنان الشقيق على كامل حقوقه .                                              

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner