الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لا نريد غرف نوم

لا نريد غرف نوم

خاص بـ"خبرني"

كتب عناد السالم:

العالم كله يمضي بسرعة ابن فرناس (بسرعة عصره) التي تعادل سرعة الضوء عندنا..

ونحن.. ما نحن..؟ ونحن نهتم بعلم الكلام الذي لا يتجاوز حدوده، حدودنا ..

كيف تُكتب (كفى).. بالألف القائمة أم المقصورة..؟ ماذا تعني كلمة (متحذلق)..؟ وكيف تكتب (مُتلطّع)..؟ هنا نقول كفى بـ"الألف المقصورة"..

إسرائيل هنا.. هنا إسرائيل.. هنا دولة الذين بدلوا قولا غير الذي قيل لهم، وأحفاد (حبقوق).. هنا الشر الذي كُتب علينا التعايش معه بكل تفاصيله اليومية.. بكل أجزائه الحياتية..

عندما كنا في الكتاتيب صغاراً.. قالوا لنا: (إسرائيل من الفرات إلى النيل)..

قلنا: الفرات بعيد المنال، والنيل عصي منذ (عصر ناصر إلى عهد مرسي) الذي يقبع في معتقله القاهري.. وهنا جاء السيسي في أرض النيل.. وهنالك في أرض الفرات جاء المالكي والعبادي من بعد عهد من كان يصدمهم بأفعاله.. صدام حسين.. وفي الشمال، كان جلال طالباني ومسعود البارزاني ابن الملا مصطفى البارزاني يتربصون اللحظة..

جاءت اللحظة.. العراق .. ليس عراق أبي جعفر المنصور ولا المستنجد ولا حتى المستنصر..

هو فتات أرض كانت بقامة الكبار.. وهو مرتع لكل من تُسوّل له نفسه فعل الرذيلة الخالصة..

جاءت اللحظة.. أرض الكنانة.. ليست أرض (الباشاوات ولا أرض الخديوي ولا أرض الضباط الأحرار الذين شهدوا سقوط سيناء بيد إسرائيل في حرب صيف حزيران)..

 

كل شي تغير.. كل شي يعيدنا إلى ما كنا عليه في الكتاتيب صغارا.. حكاية أرض الفرات والنيل..

كردستان العراق تعلن أنها ستصبح دولة وفي مراحل الاستفتاء تُرفع أعلام إسرائيل في مظاهرات اربيل والسليمانية.. وبتشجيع ساسة تل أبيب لطموح الاكراد بالانفصال يدعمون بالسلاح ..

نرجع إلى الوراء قليلا.. ألم يفعل ساسة إسرائيل الشيء المماثل مع الساسة العراقيين الذين قَدمِوا على دبابات اميركا حين انهار نظام البعث في 2003..؟ (ليس من يقبع بالمنطقة الخضراء في بغداد ببعيد عن هؤلاء).. هم في الحكاية سواء. تعاونوا وتآمروا ودمروا أرض بابل - أرض حمورابي..

لنذهب صوب سيناء.. لطرح السؤال الكبير: ماذا يفعل الإسرائيليون هنالك باسم محاربة داعش وأخواتها..؟ أليست سيناء حتى حدود النيل أرضا مستباحة لجنرالات الحرب في تل أبيب؟.. ماذا تفعل طائرات إسرائيل في السودان حين تعلن تل أبيب أنها استهدفت قافلة سلاح على ضفاف النيل الأزرق متوجهة صوب قطاع غزة..!

الفرات ليس للعراق وحده.. هو نهر يمر من تركيا إلى سوريا صوب شط العرب في الخليج الفارسي.. ونحن نعني ما نقول إنه خليج فارس لا العرب.. لان إيران هي من تتحكم .. هي من تسيطر.. هي صاحبة الكلمة هناك حتى مضيق هرمز.. وإسرائيل تستبيح جزء الفرات في سوريا.. تفعل ما تريد.. تقصف من تريد.. تدمر من تريد.. لا شيء يعيقها بأرض البعث السوري، أرض (حافظ وبشار)..

لنعد إلى أنفسنا.. من نحن.. نحن أضعف من أن نتصدى لهذا المد الواسع لمخططات قوى الشر.. ونحن منذ أن عبرت طائرات إسرائيل أرضنا لقصف مفاعل تموز في العام 1981 إلى اليوم .. لسنا عنصرا مؤثرا في معادلة (الفرات والنيل).. حيث بقينا ندير حياتنا اليومية .. كما لو أننا نعيش ليوم واحد فقط..

تبقى فكرة الحديث..

يا كاتب التاريخ مهلاً، امهنلي دقيقة واحدة لاقول كما قال ذاك الاديب السوري محمد الماغوط:

"كيف يَسمحُ أي منا نحنُّ أبناء هذا الجيل لنفسه بالنوم والإستعمار مستيقظ في كل مكان..؟..ثم نحن العرب هل استيقظنا في الأصل حتى ننام..؟!..إن ما نحتاجه ليس غرف نوم، بل غرف استيقاظ"..

enad.salem@gmail.com

Khaberni Banner
Khaberni Banner