الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

لأجل الأردن

لأجل الأردن

مَن يَعْرِفُ عَمَّان .. يَعْرِفُ جيداً أنَّها المدينةُ التي جمعت كُلّ المدن .. أنَّها العاصمةُ التي احتضَنَت كُلَّ العواصِم ..

مَن يَعْرِفُ الأردن .. يَعْرِفُ جيداً أنَّه البلدُ الذي لن تحتاجَ فيه أن تُسافِر كي تتعرَّفَ على حضارات وثقاقات الشعوب الأخرى ، فكُلُّ الشعوبِ هنا احتشَدَت ..

في الأردن .. ستتعلّمُ جيداً كيف تقول : أنا أردنيّ مِن اربد .. أنا أردني من معان .. أنا أردني مِن القدس ..

ستتعلّم جيداً كيف نختلفُ سياسياً .. حزبياً .. لكننا نجتمعُ انتمائياً للبلدِ الذي لا يصحُّ لعاقلٍ أن يتنكّر لخيره واحتوائه وحريته ..

في الأردن .. ستجلس لتتذكَّر بيارات يافا وأنْت تأكل منسفاً بجميدٍ كركيّ .. ستتكلم عن أيام بغداد وأنت تتناول فطورك بلبنة جرشية ..

في الأردن قد تكبرُ في مدارس الإخوان .. وتقرأ كتب اليساريين .. وتتعرف على بعض المتشددين .. ولن تجدَ في ذلك خوفاً ..

في الأردن .. لن تخشى أن تسألَ عن القبلةِ لصلاتك في بيتِ صديق مسيحي ..

في الأردن .. لا تُحَلُّ مشاكلنا - كما يُقال - بفنجان من القهوة .. بل هي تُحَلُّ ببركة عشائرنا ووجهائنا .. فَمَن عاشَ في الأردن يَعْرِفُ هيبةَ جمعةِ الرجال وعقد العقال وفناجينَ القهوة .. فبها تُطلَبُ أيدي العرائس ، وتحلُّ المشاكل .. ولأجل هذه العشائرية لَم تُغلَق أبواب السجون على أحدٍ مؤبدة ، ولم تذهب الأعناق يوماً سُدى ..

اليوم .. لا يُسمَحُ لحزبٍ أن يقفَ صامتاً أمامَ يدٍ تُحاوِل العبث .. لا يُقبَل لأصحابِ أي توجه سياسي ألّا يُعلنوا بياناتهم الواضحة بأنّهم مع الأردن ضد كُلِّ دخيل ..

مَن يصمِتُ اليوم فقد يكون يداً عابثةً غداً ..

مظاهر عديدة سنحاربها .. ومشاكل كثيرة سنسلِّط الأضواء والأقلام عليها .. وفسادٌ عريضٌ سنقف في وجهه .. لكننا قبل ذلك كله لم نسمَحَ لأي قوى خارجية أن تفعل بنا ما فعلت بغيرنا .. فالأردن هو البلدُ الذي نُراهُن عليه اليَوْمَ في منطقتنا ..

لأجل الأردن .. لأجل الخير الذي احتوانا جميعاً .. كونوا على وعي

Khaberni Banner
Khaberni Banner