Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

كيف قضى المرشحون وأنصارهم ليلة الانتخابات ؟!

كيف قضى المرشحون وأنصارهم ليلة الانتخابات ؟!
من المهرجان الخطابي للمرشح في الدائرة الثالثة عبد الكريم إبراهيم زيد الكيلاني

خبرني - خاص - مرت ليلة الاثنين الثلاثاء ثقيلة على بعض المرشحين، فيما كانت صاخبة بالنسبة للبعض، وهانئة للبعض الآخر، مع بعض الأرق في عدد من الحالات.   ورصد مندوبو "خبرني" عددا من المقرات الانتخابية في مختلف محافظات المملكة، وزاروا بعض المقرات، فكان لهم بعض الانطباعات نوردها مع اقتراب ساعات فتح صناديق الاقتراع.   في العاصمة عمان، تباينت حالات المرشحين تبعا لوضعهم يوم الانتخابات، ففي حين طغت الاستعراضات في بعض المقرات بحضور المؤازرين لمن يملكون الفرص القوية في الوصول إلى قبة البرلمان، غاب الحضور وغاب أصحاب المقرات عن الظهور في وقت مبكر من الليل.   وحاول أنصار شد أزر مرشحيهم عشية الانتخابات، فبقوا في المقرات الانتخابية حتى وقت متأخر في محاولة يائسة - على ما يبدو - لطرد الأرق الناجم عن إدراكهم المتأخر لفرصهم الضعيفة، والتي لم تفلح في صرفهم عن التشبث في بارقة أمل تقلب الأوراق لصالحهم.   أما أطرف حالة رصدها مندوبو "خبرني" في العاصمة عمان، فهي انشغال أحد المرشحين في البحث عن مسؤول حملته الانتخابية، الذي أنفق بسخاء، دون أن يدفع المال الذي حصل عليه من المرشح، ليتفاجأ هذا المرشح بمطالبات ممن قدموا له خدمات "لوجستية" خلال الحملة، ويدخل في رحلة بحث عن مدير حملته الذي فرّ هو بما أؤتمن عليه من مال.   وسيطرت أجواء التحدي والتوعد والثقة المفرطة بالفوز على مرشحين وأنصارهم في المحافظات، التي صعّدت من نشاطها عشية يوم الاقتراع، واستخدم المنشغلون فيها عبارات مثل "أم المعارك" و"الحوسة" و"النفير" في الحديث عن يوم الانتخابات.   كما استخدمت بعض المحافظات مصطلح "الجبهة" للحديث عن مقرات مرشحيهم، واستعد الانصار بلبس بدلات "الفوتيك" تأهبا للمعركة الانتخابية، وبث المرشحون العيون للتجسس على أوضاع المرشحين الآخرين في "جبهاتهم".   وانصرف مرشحون ومؤازرون لبث الإشاعات المناوئة، كنوع من الحرب النفسية ضد المرشحين المنافسين، فوزعت المنشورات "مجهولة المصدر" وانتشرت أنباء الانسحابات بكثافة، فضلا عن تمويت الأحياء من المرشحين أو الحديث عن وضعهم الصحي "السيء" رغم تواجدهم وسط أنصارهم.   وانشغل مرشحو المحافظات في استقبال أنصارهم وأقاربهم من سكان العاصمة أو المحافظات الأخرى، فكانت وجبات الطعام الدسمة عند بعض المقرات، فيما اقتصرت حفلات الاستقبال في مقرات أخرى على أكواب الشاي والقهوة العربية.
Khaberni Banner