Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

كيف تتخلص من الإجهاد والتوتر فوراً؟.. إليك الحل

كيف تتخلص من الإجهاد والتوتر فوراً؟.. إليك الحل

خبرني - أغلب الأشخاص يعانون من الإجهاد والصدمات النفسية التي تترك أثراً سلبياً على صحتهم النفسية والعقلية والتي تظهر في السلوك الجسدي. بمعنى، قد لا تعتقد أنك تشعر بالتوتر ، وتشعر أنك بخير!  لكن لغة جسدك تروي قصة مختلفة تماماً.

كيف يمكنك التحكم فى مشاعر التوتر؟ يوضح الخبراء وجود 5 مناطق مشتركة يخزن فيها الناس التوتر :

الرأس: شعورك المزمن بالصداع قد يكون مرتبطا بصداع التوتر.

الرقبة: رقبتك تحمل الكثير من التوتر، خاصة إذا وجدت نفسك منحنياً معظم اليوم، مما يؤثر على الكتفين، فهم من أولى المناطق التي تظهر فيها اثار تتوتر فيها دون وعي.

عضلات الظهر: يمكن أن يؤثر الإجهاد على صحة عظامك، لذا فإن آلام عضلات الظهر يمكن أن تشير إلى بعض التوتر المُخزن.

القناة الهضمية: آلام المعدة الناتجة عن الإجهاد حقيقية للغاية. فالقناة الهضمية ترتبط بوظائف مشتركة مع الدماغ.

القلب: عندما تشعر بالحزن، قد تجد أنك تشعر بالآلام فى صدرك. يشير الأطباء إلى أن الألم العاطفي مؤلم مثل الألم الجسدي، لأن الألم العاطفي والألم الجسدي يشتركان في نفس المسار العصبي.

كيف تحرر هذا التوتر؟ عليك تحديد موضع الإحساس بالتوتر. وفي ذلك يطلب أطباء الصحة النفسية، تحديد صورة للمكان الذي يشعر فيه بالراحة، وصورة للمكان الذي يشعر فيه بألم.

يقول أحد الاطباء: اتعامل مع المرضى بتوجيه ارشادات لهم مثل: أغمض عينيك، وانتبه إلى أنفاسك، ركز على المكان الذي تشعر فيه بالأم عندما يصيبك التوتر.

بعد استهداف المناطق المحددة التي تريد التركيز عليها، يمكنك الشعور بتحرير تلك المشاعر السلبية من جسدك، وإليك الطريقة:

“تخيل أنك تستطيع أن تشعر بكل ما يحيط بك في العالم، وبدلاً من التفكير في ماهية ذلك، دع هذه الإجابة تطفو في داخلك. وعندما تحصل على إجابة بداخلك، تخيل أنه يمكنك التنفس من خلال هذا الشعور الجديد الذى بدأت تشعر به، وعندما تقوم بالزفير، تنفثه وابق ساكناً فى مكانك”.

بعد ذلك التنفس، لن تشعر بالنتيجة على الفور، ولكن ربما في غضون 20 دقيقة تقريباً، فعندما يكون العقل في حالة سكون، يرتاح الجسم ويطلق التوتر الذى كان جسمك يخزنه بداخله.

تظهر هذه النتيجة، بشكل مختلف بالنسبة للجميع، ربما تشعر برعشة لا إرادية أو استجابة عاطفية مثل الضحك أو البكاء. أو قد يصبح عقلك مشغولاً بأفكار كثيرة، “الثرثرة الذهنية”، كما يسميها أطباء علم النفس.

فى النهاية، أنت وحدك من يستطيع مساعدة نفسه، ولكن عليك أولاً فهم حقيقة ما تشعر به من مشاعر سلبية لطردها من داخلك، واستقبال مشاعر اخرى تمنحك الشعور بالراحة والرضا النفسي الذي لن يجعلك تشعر بمسببات الألم على جسدك.

Khaberni Banner Khaberni Banner