Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

كشف أسرار الأشقاء الـ7 في الفضاء

كشف أسرار الأشقاء الـ7 في الفضاء

خبرني - قبل 5 أعوام اكتشف العلماء 7 كواكب صخرية بحجم الأرض تقريبا، تدور حول نجم قزم فائق البرودة يسمى (ترابيست-1)، وهو أكبر رقم تم الكشف عنه.

وتقع هذه الكواكب على بعد نحو 40 سنة ضوئية، وأظهرت دراسة جديدة نُشرت، السبت، في العدد الأخير من مجلة علوم الكواكب، أن كواكب (ترابيست-1)، لها كثافة مماثلة بشكل ملحوظ.

قد يعني ذلك أنها تحتوي جميعها على نفس النسبة تقريبًا من المواد التي يُعتقد أنها تتكون من معظم الكواكب الصخرية، مثل الحديد والأكسجين والمغنيسيوم والسيليكون.

ولكن إذا كان هذا هو الحال، فيجب أن تكون هذه النسبة مختلفة بشكل ملحوظ عن تلك الخاصة بالأرض، فالكواكب (ترابيست-1)، أقل كثافة بنحو 8٪ مما لو كان لديها نفس التركيب مثل كوكبنا الأصلي.

بناءً على هذا الاستنتاج، افترض مؤلفو الورقة البحثية أن الخلطات المختلفة للمكونات يمكن أن تعطي للكواكب (ترابيست-1)، المعدل من الكثافة المقاسة.

يوضح هذا الرسم التوضيحي ثلاثة تصميمات داخلية محتملة للكواكب الخارجية الصخرية السبعة

وعُرفت بعض هذه الكواكب منذ عام 2016، عندما أعلن العلماء أنهم وجدوا 3 كواكب حول نجم (ترابيست-1)، باستخدام التلسكوب الصغير (ترابيست) في تشيلي، وأكدت الملاحظات اللاحقة التي أجراها تلسكوب سبيتزر الفضائي المتقاعد حاليًا التابع لناسا، بالتعاون مع التلسكوبات الأرضية، 2 من الكواكب الأصلية واكتشفت 5 أخرى، وهو الرقم الأكبر الذي تم الكشف عنه في أي نظام كوكبي آخر.

وكان سبيتزر يدار من قبل مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في جنوب كاليفورنيا، ولاحظ التلسكوب هذا النظام لأكثر من 1000 ساعة قبل أن يتم إيقافه في يناير/كانون الثاني 2020.

وتم العثور على جميع الكواكب الـ7، القريبة جدًا من نجمها، بحيث يمكن وضعها داخل مدار عطارد، عبر طريقة العبور، حيث لا يمكن للعلماء، وفق هذه الطريقة، رؤية الكواكب مباشرة، فهي صغيرة جدًا وباهتة بالنسبة إلى النجم، لذلك يبحثون عن الانخفاضات في سطوع النجم التي تنشأ عندما تعبر الكواكب أمامه.

Khaberni Banner Khaberni Banner