Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

قيود على الانترنت في الاولمبياد

قيود على الانترنت في الاولمبياد

  خبرني - نكثت السلطات الصينية بالوعد الذي اعطته سابقا للجنة الاولمبية الدولية حين اعلنت مؤخرا انها ستفرض رقابة على الانترنت خلال اولمبياد بكين 2008 من 8 الى 24 آب. واعلن المتحدث باسم اللجنة المنظمة سون ويي دي ان ليس بامكان الصحافيين الاجانب ان يستعملوا بعض المواقع الالكترونية التابعة للحركات الروحية وغيرها من المواقع خلال الالعاب، مضيفا في تصريح لوكالة فرانس برس "خلال الالعاب سنؤمن للصحافيين الخدمة الكافية بالنسبة اليهم في ما يخص الانترنت". ومن المؤكد ان مصطلح "الكافية" لا يتناسب على الاطلاق مع مفهوم حرية الصحافة الاجنبية التي وعدت بها سلطات الصين الشيوعية قبل انطلاق الالعاب. وجاء الرد الاول على هذه الخطوة الصينية من رئيس المكتب الاعلامي في اللجنة الاولمبية الدولية كيفن جوسبر الذي قال لفرانس برس انه سيبحث هذه المسألة مع السلطات الصينية، مضيفا "سانصحهم في ما يخص موضوع الرقابة لارى ما سيكون رد فعلهم". وعبر رئيس اللجنة الاسترالية رئيس وفد بلاده الى الاولمبياد جون كوتس وهو عضو في اللجنة الاولمبية الدولية، عن احباطه تجاه مواصلة السلطات الصينية رقابتها على المواقع الالكترونية، مشيرا الى ان الصين نكثت بوعد اساسي من الوعود التي سمحت لها في استضافة الالعاب. واضاف كوتس "انه بالطبع امر مخيب. اعتقد بانها مسألة ستأخذها اللجنة الاولمبية الدولية على محمل الجد"، مشيرا الى ان المركز الاعلامي الاساسي في بكين لا يزال يشهد حظرا على بعض المواقع الالكترونية الحساسة. وكالات
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner