الرئيسية/عيون و آذان
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

قرية الماجدية تظمأ وأهلها صابرون

قرية الماجدية تظمأ وأهلها صابرون
عمر الشوشان

بقلم عمر الشوشان:

لمن لا يعرف هذه القرية الصابرة والصامدة في وجه سوء توزيع التنمية والثروة هي تلك التي تقع على انخفاض 4000 قدم حين تهبط طائراتكم القادمة من لندن وباريس ولاس فيغاس وتبدأ ملامح افقاركم للبلد تظهر جليه امام اعينكم ويضيق صدوركم من المشهد البائس بعدما تنعمتم في اموال الغلابى من هذا الشعب المنغمس في حيائه وكأنها العذراء في خدرها خشية ان يصيب البلد الفوضى.

هذه القرية التي اجتمع فيها جلالة الملك مع ابناء قبيلة بني صخر  العام الماضي وبعث في رسالة انه لا يخاف على البلد من أحد وان العلاقة مع العشائر المجاورة للحدود في أحسن حال، وحينها اشتد الظمأ في الماجدية ان اركان الدولة في حضرتها وهي عطشى حازمة على بطنها الحجارة حتى لا يسمع شكواها أحد.

لماذا تعطش الماجدية ويملىء احواض مسابحهم في الماء العذب، وكأن لسان حالها يسأل الدستور الاردني هل نحن سواء؟ أهل هذه القرية هم ذخيرة الوطن وهم مجده وعنوانه لا تضيقوا الخناق عليهم و اعطوهم ابسط اساسيات "العيش الكريم" طالما تغنينا به وان اﻷردن ملاذ الملهوف وسبيل اﻵمنين.

الماجدية لن تظمىء ما دام في عين اﻷردن ماء وفي وجوه اهل الحل والعقد ماء.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner