الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

في فصول الحب ..

في فصول الحب ..

في مشوار العمر الذي يمر كلمح البصر في غفلة بين العمر والعمل، وفي خضم التزاماتنا اليومية تنسل من بين أيدينا أجمل سنين العمر وأروع فصول الحب ، ومن بين كل سطور الكلام وأبجديات الزمان يتبقى لنا الحب كأجمل نغمة في سيمفونية حياتنا ليشدو بنا على متن رحلة العمر كلحن شجي صافٍونهراًعذباًرقراقاًنغتسل فيه من كل الهموم والشوائب فترتاح وتسكن فيه أوجاعنا وآلامنا. فكما أن للحياة دورتها الطبيعية وفصولها ؛ فان للحب أيضا أسراره المعتقة الجميلة المغموسة في فصول من الطقوس العذبة المرة التي تزين حياتنا .. فبوجود الحب ذاك الحارس الأمين في قلوبنا تحتفل وتحيا الحواس وينبض فينا شريان الطاقة والحياة . فالحب كالنبتة يحتاج أن يعطى إهتماما ورعاية، وأن يسقى بإنتظام حتى ينمو ويزهر ... وكي يبقى متقداً ُحياً وجب علينا أن نفهم فصوله ونرعى حاجاته الخاصة ، فالوقوع بالحب يشبه فصل الربيع فيه نكون بمنتهى السعادة ، وهو يعتبر الوقت الأجمل بالنسبة للمحبين ، بحيث يبدو فيه كل شيء كامل وينجح بلا عناء ، وفي هذا الفصل المورق الاخضر نبتهج ونفرح بطعم السعادة التي تنمو وتزداد في داخلنا .وخلال صيف الحب نكتشف أن الحب بحاجة الى مزيد من الري و بذل جهد أكبر وأكبر في إزالة الأعشاب والنباتات الضارة التي قد تنبت على جانبيه ، وفي هذا الفصل نكتشف أيضا أن الشريك ليس بالضرورة ان يكون ذاك الملاك المنزه الذي إرتسم في مخيلتنا، وأنه إنسان كبقية البشر يخطئ ولديه نواقص فينواح معينة ... فالحب ليس سهلا دائماًكما كنا نعتقد بل قد يتطلب منا أحياناً العمل الجاد تحت أشعة الشمس الحارقة . أتى الخريف وحان وقت فصل الحصاد ، إنه الوقت الذهبي الجميل الذي يكون فيه الحب اكثر نضجاً نتيجة لتجاوزنا لكثير من المحن السابقة التي مرت بنا ، فقد أصبح الحب الذي بداخلنا يتقبل ويتفهم نقائصنا ونقائص الشريك فهذا الوقت يعتبر الأمثل للتمتع بالمشاركة. وها هو الشتاء وفيه يتغير الطقس مرة أخرى ، إنه الوقت الذي ينقشع فيه الغطاء عن كل ما في داخلنا ، وهو وقت النمو الكبير في رحلة فصول الحب ففي هذا الفصل تنهمر علينا أمطار خير إنجازاتنا السابقة ،فهذا هو الفصل الأروع من حيث التجديد والتأمل والراحة. الحب ذاك المعدن الذهبي الأنفس الذي ينثر ذراته القيمة داخل دروب المحبين وفصول حياتهم كي يحيوه ويصوغوه أيقونة من الوفاء البهي، وهو البناء الذي نشيده بالصدق ، ونعليه بالثقة وطيب النوايا ،فلنعمل على الأ ننسى في خضم زحمة أيامنا أن نرعى الحب وبكل طيب خاطر في مختلف مراحله ... فهو الجوهر الأثمن الذي بوجوده يصبح للحياة معنى ومذاقاً مختلفاً.     الرأي
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner